First Published: 2016-12-30

علاج مناعي واعد يدحر سرطانا مميتا في الدماغ

 

شفاء مريض من السرطان بعد علاجه بطريقة تعزز دور جهاز المناعة في مهاجمة الأورام الخبيثة، والآثار الجانبية تتمثل في الصداع والإجهاد وآلام العضلات بسبب الادوية.

 

ميدل ايست أونلاين

'علاج متقدم وآمن'

واشنطن - كشفت دراسة أميركية حديثة أن مريضًا بسرطان مميت في الدماغ، شفى تمامًا، باستخدام طريقة علاجية جديدة تعزيز دور جهاز المناعة في مهاجمته للأورام الخبيثة.

الدراسة أجراها باحثون في مركز "سيتي أوف هوب" لأبحاث السرطان، في أمريكا، ونشروا نتائج دراستهم اليوم الجمعة في دورية علمية.

وأوضح الباحثون أن مريضا يدعى ريتشارد جريدي، 50 عاما، يعتبر أول شخص في العالم تطبق عليه طريق العلاج المناعي الجديدة التي تسمى "التقطير الخليوي"، لعلاج سرطان مميت في الدماغ انتشرت أورامه نحو العمود الفقري والحبل الشوكي.

وأضافوا أن المريض خضع لعلاج مناعي يسمى "العلاج الخليوي" (CAR - T) يستخدم عادة لعلاج سرطانات الدم، مثل اللوكيميا، لكن تعتبر طريقة إعطائه العلاج جديدة تمامًا، ويمكن استخدامها في علاج السرطانات المنتشرة مثل سرطاني الثدي أو الرئة.

وخضع المصاب في البداية لعملية جراحية لاستئصال 3 من الأورام الكبرى، ثم تم حقن خلايا "تي" المناعية إلى دماغه لفترة 6 أسابيع عبر أنبوبة أدخلت في دماغه في الموقع الذي يحتوي على أكبر الأورام، ولم تظهر مجددًا بعد ذلك أي أورام، إلا أن الأورام المتبقية ظلت تنمو، كما برزت أورام جديدة، وانتشر السرطان نحو العمود الفقري.

وللسيطرة على الأورام الجديدة، أدخل الأطباء أنبوبة أخرى إلى الدماغ في التجويف الذي ينتج فيه السائل الشوكي وتم ضخ العلاج الخلوي نحوه للقضاء على الخلايا السرطانية الجديدة.

وقال الباحثون إنه بعد 3 جلسات علاجية تقلصت الأورام بشكل كبير، وبعد جلسة العلاج العاشرة اختفت جميع الأورام، واستطاع المصاب العودة مجددًا الرجوع إلى عمله.

لكن في المقابل، حدثت مشكلة أخرى وهي ظهور أورام في مناطق أخرى داخل الدماغ والعمود الفقري، لذا فإن المريض يخضع الآن للعلاج الإشعاعي، وقد استمر العلاج المناعي له نحو 7 أشهر، عاش بعدها عام ونصف العام، وهي فترة أطول بكثير من فترة عدة أسابيع للمصابين بنفس حالته السرطانية.

وبحسب الدراسة، تضمنت الآثار الجانبية للعلاج الجديد الصداع والإجهاد وآلام العضلات، ويعود قسم منها إلى آثار الأدوية المتناولة.

وقال الدكتور دونالد أورورك جراح الأعصاب بجامعة بنسلفانيا الذي يشرف على مثل هذا النوع من العلاج المناعي، إن استخدام العلاج لا يزال مبكرا، إلا أنه علاج متقدم وآمن لهذا المريض.

وكان تقرير أميركي كشف، أن هناك 8.7 مليون حالة وفاة و17.5 مليون حالة إصابة بمرض السرطان وقعت في جميع أنحاء العالم خلال عام 2015.

وأظهر التقرير الذي اعتمد على بيانات التسجيل الحيوي لرصد الإصابات والوفيات، أن السرطان هو ثاني سبب رئيسي للوفاة حول العالم، بعد أمراض القلب والأوعية الدموية.

 

مصر تمدد مشاركة قواتها في 'عاصفة الحزم'

العراق يطرح سندات بمليار دولار، والضمان أميركي

تزايد الطلب سيحافظ على مستوى أسعار النفط

أبوظبي تدمج صندوقين حكوميين في كيان استثماري عملاق

إحباط هجوم انتحاري في اللحظات الأخيرة داخل مقهى في بيروت

انفجار سيارة ملغومة قرب السفارة الإيطالية في طرابلس

أزواج من الموصل يتزوجون مجددا وموتى مشكوك بوفاتهم

سبعة قتلى بتفجير في مخيم للاجئين السوريين على حدود الأردن

الاتحاد الأوروبي يتطلع لإنشاء خط حماية بالمياه الإقليمية الليبية

دول الجوار ترفض التدخل الأجنبي في ليبيا

اغتيال مواطن إماراتي مسجون في ليبيا بعد استدراجه من تركيا

13 ألف كاميرا تحول أربيل الى مجتمع مراقبة


 
>>