First Published: 2017-01-15

العالم العربي المحروم من السياسيين

 

من بين كل سياسيي العالم يتمتع السياسي العربي بحصانة ضد النقد. مقابل تلك الحصانة، هل يمكننا التساؤل عن الوظيفة التي يؤديها السياسي العربي؟

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: فاروق يوسف

ما أكثر السياسيين في العالم العربي. ما أقل السياسة. ولكن لا أحد في إمكانه أن يراجع تلك المعادلة المضطربة. فالسياسيون العرب يقيمون في مكان علي لا تصل إليه الألسن، وقبلها طبعا الأيادي.

كل الكوارث التي ضربت العالم العربي منذ أكثر من خمسين سنة من صنعهم. غير أن أحدا منهم لم يُضرب بالطماطم أو البيض، لا لشيء إلا لأن الإنسان العربي لا يقدم على خطوة من ذلك النوع لأنها ستقوده إلى السجن.

من بين كل سياسيي العالم يتمتع السياسي العربي بحصانة ضد النقد.

مقابل تلك الحصانة، هل يمكننا التساؤل عن الوظيفة التي يؤديها السياسي العربي؟ لا أعتقد أن من اليسر العثور على إجابة على ذلك السؤال الذي يظل عالقا مثل غصة في حنجرة كل عربي.

ربما لأننا نجهل ما هي السياسة فنحن نجهل أيضا ما الذي يفعله السياسيون في الكواليس وفي الحياة المباشرة على حد سواء، بالرغم من أن الناس العاديين في العالم العربي هم الأكثر تفاخرا في استعراض آرائهم وأفكارهم المرتبطة كما يظنون بعالم السياسة.

كل تلك الروح الاستعراضية رافقها شعور لا يوصف بالإحباط.

وإذا ما كان العرب حتى هذه اللحظة لم يعترفوا بفشلهم السياسي فلأن أحدا منهم لا يجرؤ على إقامة علاقة بين ذلك الفشل الذي يحيط بهم من كل جانب وعجز سياسييهم في أن يكون سياسيين حقيقيين. فما دام السياسي، بموجب القانون لا يُمس فإن كل كلام عن الفشل سيدور بعيدا عنه.

في مواجهة كل الكوارث التي ضربت العالم العربي وكل الهزائم التي مني بها وكل الأزمات التي سممت حياة مواطنيه يشعر المرء أن هناك تواطؤا يهدف إلى اعفاء السياسيين من مسؤولياتهم عما جرى. كما لو أن كل ما يحيق بالعالم العربي من مصائب هو قدر لا راد له.

ذلك التواطؤ يسر على النظام السياسي العربي الوقوع في شبكة أوهامه التي تضع المسؤولية كلها في سلة المؤامرة العالمية التي تستهدف بمخطط شرها العرب، دون سواهم من سكان الأرض.

لهذا يمكنني القول إن السياسي العربي كائن محظوظ. فهو وإن أضر بالمجتمع يبقى الابن المدلل الذي يخشى الكثيرون أن يغضبوه. إنه كائن خفيف، بالرغم من أن عبء جهله بوظيفته أو كسله في أدائها يرهق المجتمع ويسبب له آلاماً، فشلت كل المحاولات في علاجها والتخلص منها.

أليس مؤلما أن يغيب السياسي العربي عن قرار ادانة الاستيطان في فلسطين الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي مؤخرا؟ أربعة دول تقدمت بالقرار هي نيوزلندا والسنغال وماليزيا وفنزويلا. ليس من بينها دولة عربية.

لم يبدِ العرب أدنى اكتراث بذلك السؤال المؤلم.

يقتصر واجب السياسي العربي في المحافل الدولية على الدفاع عن النظام السياسي الذي وهبه نعمة أن يكون في منصب، لم يكن بحلم به. أما القضايا السياسية فإنه يتركها للآخرين، ممن يهتمون بالسياسة.

ولكن السؤال الأكثر احراجا هو "هل بات عالم السياسة مغلقا أمام العرب؟"

لا مشاورات في شأن الوضع المأساوي الذي يعيشه العراق إلا بتوافق أميركي ــ إيراني ولا حل للحرب في سوريا إلا من خلال اتفاق روسي ــ تركي وما من بارقة أمل في جلوس الأطراف المتصارعة في اليمن وليبيا إلا بحضور مبعوثي الأمم المتحدة.

ما الذي فعله السياسيون العرب بالإرادة الوطنية بعد أن ركنوا مبدأ السيادة الوطنية جانبا؟

أعتقد أن كل ما يعيشه النظام السياسي العربي من فضائح على مستوى انحطاط وتخلف وهزال ورثاثة وضعف وعجز انما تعود أسبابه إلى انقطاع صلة أفراد ذلك النظام بعالم السياسة.

 

فاروق يوسف

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

نعم إن عالم إدراك السياسة مغلق أمام العرب والمسلمين في هذه السنين. لأن السياسة الدولية هي ( فن صناعة التسويق للمادة لا للوهم الغيبي) والعرب والمسلمين ليسوا صناع مادة. ( أن رأس الكافر إذا لم يسلم ووصلت إلى يدك فاقطع تلك الرأس وانت من الصالحين وهذه سنن الأولين) .

2017-01-17

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

لم يكن العرب قط صناع دين أو سياسة ، بل كانوا ألادوات إللتي لا تدرق أدوارها. سيظل إتقان سكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لحمل الدين و السياسة دون إدراك فحواها قدر الذهنية الوهمية ، كقدر السراب في الصحراء

2017-01-17

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

المشكلة ان الوقاحة والعنف اللذي يمارسه النظام العربي ، ناجم من المشاعر الخلفية والخفية للاغتراب عن المجتمع. الزعيم وحاشيته والمواطن هم رطانة فكر غيبي مغترب عن الواقع ، تستخدمه أمم أخرى مغايرة لتحقيق غراءزها.

2017-01-16

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

الإنسان العربي الصحراوي منذ النشوء غير مشمول بالعملية السياسية ، ولكنه أداة في تنفيذ العمليات الإرهابية السياسية لنفسه وللاخر من تحقيق الاماني لأولي الأمر. الساسيون العرب الآن هم مغتربون في مجتمعات مغتربة لواقع مغترب.

2017-01-16

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

مشكلة أولي الأمر في العالم العربي والإسلامي ، هي تحقيق كرامته وحريته داخل مجتمعه على أنه محمي من الرب في السماء.والسياسي العربي الآن يعتقد أنه محمي من الفلسفة التفكيكية الأوروبية كرب لا راد لقراراته.

2017-01-16

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

خلق سياسي عربي يتم من خلال الفصل بين المدرسة الواقعية للطفل العربي والمدرسة الفكرية المنوي تعليمها. السياسي القادم سيدخل إلى مجتمعه كعدو يريد تغييره لصالح الفكر اللذي تشربه بعيدآ عن مجتمعه.

2017-01-16

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

السياسي نوعين: 1:يترعرع منذ الولادة على المعرفة لفهم الذات والآخر ، ومن بنية نظام المجتمع الفكري يصبح سياسي. 2:يترعرع منذ الولادة على الموروث الغيبي كنظام فكري مكتمل عليه الأتباع والتطبيق فقط.

2017-01-16

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

إن الإنسان العربي مكرهة فكرية بنيت حواسه من قساوة الأرض اليباب. فالانظمة السياسية هي قمة المكرهة الفكرية العربية اللتي اختارتها الفلسفة التفكيكية الأوروبية ، لإدارة السكان كمكاره فكرية يتوالد منها ذءاب منفردة.

2017-01-16

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

إذا إستخدام الفوضى الخلاقة اللتي تشمل عواصفها المواطن والسياسي هو أمر علاجي ، لإفساح المجال للغراءز المتناقضة عند العربي المتناقض لتهشيم بنية النظام الفكري للإنسان العربي حتى يتخلى عنه.

2017-01-16

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

المشكلة ليست بالآخر ، المشكلة بعمل النظام الفكري للإنسان العربي ، المرتكز على نظرية ( كل شيء تصله يدك أو سيفك هو لك).انهيار السيف والحصان عند العربي البدوي لصالح الديناميت والسفينة في أوروبا ، خلق مواطنا مفرغا وتاءها ، وسياسيا غراءزيا مشبعا بحب الظهور.

2017-01-16

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

كل سياسي عربي هو لغم له وجه محسن من سياسييي التفكيكية الأوروبية. يمكن تفجير هذا اللغم في اية لحظة تنتهي فيها وظيفتة. المشكلة ان هذه الألغام العربية محاطة بمسامير هائلة من المنتفعين الملمعين على إعتبار انهم نخب.

2017-01-16

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

مرحبا سياسة ، ان الانسان العربي يعيش نظام الأحواز الفكري بشكل متراص مع انه متناقض تماما مثل الاصطفاف في المسجد . السياسيون العرب احواز فكرية وأدوات تفكيكية في يد الفلسفة التفكيكية الأوروبية.

2017-01-16

 
فاروق يوسف
 
أرشيف الكاتب
من العزلة إلى التطرف. سيرة لاجئ
2017-03-26
لن يكون الفاسدون مصلحين
2017-03-25
لاجئ إلى الأبد
2017-03-23
أميركيون وإن صُنعوا في إيران
2017-03-22
الانحطاط لا يقبل القسمة
2017-03-21
ثورة الياسمين لا تزال حية
2017-03-20
حاجة إيران الى العرب
2017-03-19
رسالة إيران إلى العرب. لا سلام
2017-03-18
حماقات اردوغان
2017-03-16
خذو عيني شوفو بيها
2017-03-15
المزيد

 
>>