First Published: 2017-03-10

الملكة بلقيس تطل على أحوال الأمة العربية من نافذة أمل الشنفري

 

أحداث رواية 'عودة الملكة بلقيس' تدور حول شخصية ملكة سبأ، تلك الشخصية التاريخية العظيمة التي خلدت ذكرها الكتب السماوية.

 

ميدل ايست أونلاين

كتب ـ محمد سعد

تستحضر أمجاد العرب

عن مكتبة الأنجلو المصرية، صدرت للكاتبة العمانية الدكتورة أمل بنت سعيد الشنفري روايتها الأولى "عودة الملكة بلقيس"، والتي جاءت أحداثها في لغة شعرية حماسية أقرب إلى الملحمة المسرحية.

تدور أحداث الرواية حول شخصية بلقيس ملكة سبأ، تلك الشخصية التاريخية العظيمة التي خلدت ذكرها الكتب السماوية، وكشف لنا القرآن الكريم جانبا من سيرتها مع نبي الله سليمان.

تعود "بلقيس" عبر رواية أمل الشنفري لتطلع بنظرة ثاقبة على أحوال الأمة العربية في وقتنا الحاضر، وما فعله الأبناء والأحفاد ببلادهم التي كانت يوما منارة للحضارات ومنبعا للآداب والعلوم والثقافة على مر التاريخ.

"بلقيس" التي ترمز في أحداث الرواية، إلى التاريخ المزهر للعرب وللأمجاد التي سطرها الأجداد على مر التاريخ، تكاد تتفطر من الأسى على ما آل إليه حال الأبناء والأحفاد، وتلتقي بلقيس مع مجموعة من النسوة اللاتي جلسن للسمر على أحد شواطىء الجزيرة العربية، وحين يرسو قاربها الملكي المزركش على الشاطىء في رحلتها المتخيلة إلى عصرنا الحالي، تخاطب هؤلاء النسوة قائلة: "لقد رأيت في مرقدي ما أرقني وقوض مضجعي، فأتيت لعل همومي في بحاركم تغتسل".

ولكنها حين تصطدم بالمحنة التي يعيشها أحفادها بين تناحر وشتات في الأرض وتدمير لمجد وحضارة الأجداد، تتعجب كيف وصولا لهذا المآل، فصاروا يخربون بأيديهم أرضا رواها الأجداد بدمائهم، وتتحسر على تاريخ مشرق وحضارة تليدة شيدت بعرق الأجداد تحرق الآن وتدمر على أيدي الأحفاد.

بين ثنايا الرواية، نتلمس نحن الأبناء والأحفاد العديد من الرسائل التي تحملها إلينا هذه الملكة الحكيمة، وفي مقدمتها أن المرأة في المجتمعات المتحضرة هي أساس المجتمع الصالح، فهي المعلم الأول في حياة الأبناء، والمرأة الحكيمة الواعية ينشأ على يديها القادة والعظماء الذين يحققون لشعوبهم الأمن والأمان والاستقرار، وتعبر بلقيس عن هذه الأهمية التي ينبغي أن تحظى بها المرأة بقولها "لن تكون هناك عزة ولا أنفة لأمة هانت حرائرها من النسوة".

وتشير الكاتبة أمل الشنفري في روايتها على لسان "بلقيس"، إلى أن حب أهل سبأ لوطنهم جعلهم يتخطون كل الصعاب ويحلقون في سماء الخلود بما شيدوه من حضارة عريقة وامتداد تجارتهم وحضارتهم التي وصلت آفاقها إلى مصر وبلاد الرافدين والهند وأفريقيا.

ونصيحة بلقيس أن يكون الإخلاص للأوطان والسمو بالأخلاق والتسامح وتقبل الآخر والجرأة في الحق هو منهاج الأمة حتى يكون الفلاح وجهتها والنجاح حليفها.

يذكر أن الدكتورة أمل بنت سعيد الشنفري، كاتبة وباحثة مهتمة بالقضايا الإنسانية، لها كتابات عديدة في قضايا تلامس المجتمع العربي والإنساني بصفة عامة. وشاركت في مؤتمرات محلية ودولية بأوراق عمل في المجال الإجتماعي وخاصة عن المرأة االعمانية والخليجية. وقد تنوعت دراستها الأكاديمية بين علم النفس وعلم الاجتماع وحقوق الإنسان حيث حصلت على درجة الماجستير من الولايات المتحدة والدكتوراه من بريطانيا، وهي عاشقة للأدب العربي منذ نعومة أظفارها، وتأثرت بأعمال توفيق الحكيم ونجيب محفوظ ويوسف السباعي، وهو ما انعكس على رصانة لغتها الأدبية.

 

حصار أشد وقتال أقل لإخراج الجهاديين من الموصل القديمة

مقتل خمسة أشخاص في غارة جوية على سجن سبها الليبية

روسيا تتريث قبل دعم تمديد محتمل لاتفاق خفض انتاج النفط

الحشد يضغط على العبادي في معركة رجل إيران الأول

تحرير الطريق الدولي بين العراق والأردن من سيطرة الجهاديين

مذكرة توقيف دولية لرجل الأسماء الكثيرة في مخابرات القذافي

ماكرون ينعش أسواق المال الأوروبية

اقحام المساجد في السياسة يثير انقسامات في الجزائر

قفزة مهمة في عدد الوافدين الروس والصينيين إلى دبي

عون مع أي مساعدة أمنية أميركية تنأى بحزب الله عن العقوبات

شركات الطيران الأميركية تعالج عجزها بحملة على نظيراتها الخليجية

قيادي بالدولة الإسلامية يقضي بغارة جوية للتحالف الدولي بالموصل

دائرة الحظر على الرحلات من الشرق الأوسط مرشحة للتوسع

الدولة الاسلامية تعتاد على مهاجمة قوات الأمن في صحراء الأنبار

الجزائر تتهرب من مسؤولية دفع اللاجئين السوريين إلى حدود المغرب


 
>>