First Published: 2017-03-17

ضوء أخضر بريطاني أمام 'الآباء الثلاثة' لصد الأمراض الوراثية

 

لندن تعطي اول موافقة على إنجاب طفل باستخدام بويضة من متبرعة بالإضافة إلى بويضة من الأم وحيوانات منوية من الأب.

 

ميدل ايست أونلاين

'نبأ سار'

لندن - منحت هيئة الإخصاب وعلوم الأجنة في بريطانيا، أول موافقة في البلاد لأطباء في مدينة نيوكاسل، لإجراء عملية إنجاب طفل أنابيب من 3 أفراد (أب وأمّين)، وذلك من أجل محاربة الأمراض الوراثية الفتّاكة.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" الجمعة، أن فريق الأطباء في مركز نيوكاسل للخصوبة الموافقة، الذين طوروا شكلاً متقدمًا من التلقيح الصناعي، وصفوا الموافقة بأنها "نبأ سار" و"يوم هام" للمرضى.

وأضافت أنه من المتوقع ميلاد أول طفل بريطاني من ثلاثة أفراد في 2018، ويتوقع الفريق الطبي في نيوكاسل مساعدة 25 زوجًا كل عام.

وتعد تقنية الاباء الثلاثة من وجهة نظر مهندسي الجينات الحل الأمثل لتفادي نقل الأمراض الوراثية الخطيرة من الأم إلى الجنين من خلال استبدال الحمض غير السليم بآخر من فرد ثالث.

وأكد الأطباء، أن هذه التقنية من شأنها أن تمنع إصابة المواليد بمرض "الميتوكوندريا" الذي يؤثر على طفل واحد من بين 4300 من حديثي الولادة كل عام.

ويتسبب هذا المرض في إصابة الأطفال بضعف العضلات، والعمى، والصمم، وقصور التعلم، والسكري، وفشل القلب والكبد. وغالبا ما يكون المرض قاتلا.

ويُسمح فقط بإنجاب طفل من ثلاثة أفراد في حالة زيادة احتمال إصابة الطفل بمرض الميتوكوندريا.

ويحدث مرض "الميتوكوندريا" نتيجة خلل في الهياكل الصغيرة الموجودة في كل خلية تقريبًا والتي تحول الغذاء إلى طاقة صالحة للاستخدام.

وينتقل المرض من الأم فقط إلى الطفل، لذلك جرى تطوير تقنية تخصيب تعتمد على استخدام بويضة من متبرعة بالإضافة إلى بويضة من الأم وحيوانات منوية من الأب.

وأشار فريق البحث إلى أن الهدف من التقنية الإنجابية الجديدة هو الحصول على "الميتوكوندريا" السليمة من امرأة أخرى تتبرع بالبويضة.

ويحمل الطفل نسبة قليلة من الحمض النووي من المتبرعة، ومع ذلك، فإن كل السمات الجسدية والشخصية المعروفة سيكتسبها الطفل من الأب والأم فقط.

ولإتمام العملية، يجب حصول كل عيادة وكل مريض على موافقة الجهات المنظمة للتلقيح في بريطانيا، والمتمثلة في هيئة الإخصاب البشري وعلم الأجنة.

وقال البروفيسور دوغ تورنبول مدير مركز ويلكوم لبحوث "الميتوكوندريا" في جامعة نيوكاسيل "أنا سعيد من أجل المرضى لأن هذا سيسمح للنساء اللاتي تعاني من طفرات الحمض النووي للميتوكوندريا الفرصة لخيارات إنجابية أكثر".

وأضاف "يمكن أن تكون أمراض "الميتوكوندريا" مدمرة للأسر، لذلك فإن هذا يوم هام للمرضى الذين عملوا بلا كلل من أجل صدور هذا القرار".

ولن تكون بريطانيا أول دولة في العالم يولد فيها طفل من ثلاثة أفراد، فقد أجرى زوجان أردنيان العملية في المكسيك من قبل بمساعدة أطباء من نيويورك.

وبعدها باسبيع ولدت أول أنثى في العالم عبر طريقة التلقيح الصناعي من ثلاثة اشخاص في اوكرانيا من زوجان كانا يعانيان من العقم.

ولا تزال تقنية "الآباء الثلاثة" تثير العديد من الأسئلة الأخلاقية بينها كيف سيشعر الأطفال بشأن حملهم الحمض النووي لثلاثة أشخاص.

ويقول المعترضون على عملية الإخصاب إنها تسبب مشكلات أخلاقية بسبب تعديلات الحمض النووي، كما أنها تؤدي إلى اختلاط الأنساب.

 

العاهل السعودي في زيارة رسمية للأردن وملك البحرين في مصر

أبوالغيط يدعو لدور عربي أكبر في إنهاء نزيف الدم السوري

'دولة الخلافة' باقية بأبعاد خطيرة بعد الهزيمة

استئناف معركة تحرير غرب الموصل

السيطرة على مسجد 'دولة الخلافة' ضربة قاصمة للجهاديين

قمة عربية بحضور دولي في الأردن


 
>>