First Published: 2017-03-17

كاد الروبوت أن يكونَ رسولا في الامارات!

 

في خطوة اولى من نوعها، رجال تعليم آليون بهيئة بشرية يرفقون الطلبة الاماراتيين بداية من الربع الثالث من الفصل الدراسي.

 

ميدل ايست أونلاين

لن يستطيع أن يقضي على دور المعلم

دبي – عرضت شركة ألتاب تخصصة في التعليم عبر التكنولوجيا خلال معرض مستلزمات وحلول التعليم بدبي الذي انطلق الثلاثاء روبوتات فريدة من نوعها ستتسلم في نهاية 2017 مهمة تدريس ومساعدة الطلبة في الامارات.

والخطوة المنتظرة ستجعل من الإمارات الأولى على المستوى العالمي في دخول مستقبل التعليم التقني.

وطورت الشركة روبوتات "تاك اسيسيت" بطريقة تمكنها من تلبية حاجات المؤسسات التعليمية.

وسيتمكن الطلاب من طلب المساعدة من الروبوتات، عبر تلقي اجابات فورية عن اسئلتهم.

وبرمج المهندسون "تاك اسيسيت" لتكون قادرة على تتبع التقدم الذي يحرزه الطلبة وتخصيص خطوات تمكنهم من التطور الدراسي.

كما ستكون الروبوتات بمثابة مكتبة تعمل على مساعدة الطلاب على تحديد الكتب وتمكينهم من الاستعارة، وتسجيل الطلبة الحاضرين وتوجيه الزوار، إضافة إلى أدوار أخرى.

وللروبوت هيئة بشرية ويضم 60 جهاز استشعار، ولديه القدرة على الالتفاف 360 درجة، ويملك تقنية في عينيه تمكنه من رصد تحرك الطلبة ضمن الأبعاد الثلاثة، كما تم تزويده بأجهزة استشعار تمكنه من اللمس.

وتخطط ألتاب لتسليم رجال التعليم الاليين إلى مدارس الإمارات في الربع الثالث من الفصل الدراسي.

وربما تبدو فكرة تلقي التعلم من معلم آلي مفزعة أو غير مألوفة حتى الآن لكنها توفر طرقا وفرصا أفضل وتكاليف مناسبة لكثير من شرائح الطلاب الاجتماعية، فلن يضطر الكثير من التلاميذ للإقامة في مناطق تكلفة العيش فيها مرتفع للحصول على التعليم الجيد.

وأفاد رئيس قطاع التعليم في مايكروسوفت بالشرق الأوسط أحمد أمين عاشور، بأن الروبوت في طريقه ليصبح معلما مساعدا في الفصول الدراسية، إلا أنه لن يستطيع أن يقضي على دور المعلم، لدوره المهم في اكتمال المنظومة التعليمية، نظرا لحاجة الطلاب إلى القدوة والمحفز على التعلم والاستمرار في العملية التعليمية.

وذكر أن الروبوت يعتبر حاليا أداة مساعدة مهمة للطالب في تعليمه، من خلال برمجته على حفظ واسترجاع المعلومات، وتقديمها بطرق مختلفة ومبتكرة، الأمر الذي يجعل منه صديقا للطالب في رحلته التعليمية، وتوقع أن يتحول الروبوت لمعلم مساعد، خلال خمس سنوات كحد أقصى.

وذكر مدير قسم الروبوت والذكاء الصناعي في شركة "إيديتك"، صالح ياسين أن الروبوت في طريقه ليصبح معلما مساعدا بالصف الدراسي قريبا جدا، فيما يتطلب 20 عاما على الأقل ليقوم بدور المعلم كاملا.

وتابع أن دور المعلم في المستقبل القريب سيقتصر على وضع السياسات واختيار المواد العلمية، إضافة إلى تلبيته للجانب التفاعلي مع الطلاب، إلى جانب الروبوت والأدوات التعليمية المبتكرة.

يذكر ان معرض مستلزمات وحلول التعليم بدبي اختتم الخميس، بعد استقطابه أكثر من 500 شركة ومؤسسة تعليمية لعرض أحدث ابتكارات الإنتاج وحلول التعليم.

 

الجزائر تواجه ضغوطا حقوقية بسبب اعتقال أفراد من الأحمدية

توتر يخيم على العلاقات العراقية القطرية بسبب أموال الفدية

البابا في مصر لتعزيز الحوار بين الأديان في مواجهة التشدد

حرية الصحافة العالمية تتقهقر الى أدنى مستوى منذ 13 عاماً

لبنان يستبدل الوصاية السورية بأخرى إيرانية

الصراع في اليمن يعيد ترتيب العلاقات الأميركية ـ الخليجية

مجلس الأمن ينتظر انسحاب بوليساريو عاجلا من الكركرات

نفاذ قانون الهيئات القضائية في مصر رغم معارضة القضاة


 
>>