First Published: 2017-03-19

'ربيع' يفتتح أيام بيروت السينمائية

 

الفيلم اللبناني يتعرض لقضية الانتماء والهوية من خلال شاب موسيقي أعمى يبحث عن ماضيه، والدورة التاسعة للمهرجان تركز على الهجرة في عروضها.

 

ميدل ايست أونلاين

موضوع الهجرة يلقى صدى في المنطقة

بيروت - عُرض فيلم "ربيع"، الذي يتناول قضية الهوية والانتماء، في افتتاح الدورة التاسعة لمهرجان أيام بيروت السينمائية في العاصمة اللبنانية.

ويحكي الفيلم قصة شاب موسيقي أعمى يدعى ربيع يتعرض لصدمة عنيفة عندما يكتشف، أثناء استخراج أوراقه الرسمية للسفر مع فرقته الموسيقية، أنه ابن بالتبني للعائلة التي يعيش في كنفها فيبدأ رحلة طويلة للبحث عن جذوره في أرض سكانها عاجزون عن حكي ماضيه أو حتى ماضيهم.

وقال الممثل اللبناني بركات جبور الذي قام بدور ربيع "أكيد بيشوف الشخص الضرير بالفيلم كيف عم يلعب موسيقى. كيف عم بيعيش حياته الطبيعية مثله مثل أي إنسان عادي. بيشوف الشخص الضرير مش بالشفقة. بيشوفه ع حقيقته. بقوته وبصلابته. ودائماً إن هو عم بينبش ومُصر يظل لحتى يوصل للحقيقة. يعني هو دائماً مُثابر. بنشوفه بالفيلم وعنده طاقة".

واكتشف مخرج الفيلم فاتشي بولجورجيان الممثل جبور (25 عاما) أثناء بحثه عن موسيقي كفيف البصر في المدرسة اللبنانية للضرير والأصم في بعبدا حيث يُدَرس الممثل مادة الموسيقى.

و"ربيع" واحد من عشرات الأفلام التي تعرض خلال مهرجان أيام بيروت السينمائية.

وتركز دورة هذا العام من المهرجان على موضوع المهاجرين والهجرة وهو موضوع يلقى صدى لدى الكثيرين في المنطقة.

وقال ربيع الخوري مدير برمجة مهرجان أيام بيروت السينمائية "المهم هو إنه السنة حبينا إنه يكون المهرجان تحت مظلة سينما المهجر. موضوع المهجر. نحن عايشين بلبنان وبالمنطقة العربية. فنحنا ما إنا بعاد عن اللي عم بنعيشه".

ويستضيف لبنان أعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين بسبب الحرب الأهلية المستعرة في بلدهم المجاور.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين في الدول المجاورة بنحو خمسة ملايين لاجئ معظمهم يقيم في تركيا والأردن ولبنان. كما تسببت الحرب في نزوح نحو 6.3 مليون سوري آخرين داخل البلاد.

وتحدث من حضروا افتتاح مهرجان أيام بيروت السينمائية عن أهمية تناول موضوع مثل موضوع الهجرة سينمائيا والدور الذي يجب أن يلعبه في ثقافة العالم العربي.

وقال أحد حضور حفل الافتتاح ويدعى عمار عبد ربه عن فيلم ربيع "فيلم ما إنه سهل. فيلم ثري. فيلم غني. قاسي. بس حلو لأنه بيحكي عن فترة صعبة وعن مشكلة الذاكرة وعن مشكلة الكذب وعن مشكلة التجاهل. والإنكار. رفض الواقع أوقات".

وقالت زينة صفير المديرة الفنية لمهرجان أيام بيروت السينمائية "وجود مهرجان بمدينة مُهم للحركة الثقافية خاصةً بالعالم العربي لأن زيادة ما إنا فهمانين أهمية إنه يكون فيه عمل ثقافي أو حركة ثقافية بالمدن. كثير ضروري وهيدي حاجة ما إنها شي بييجي درجة ثانية فيه شي أهم منها. الثقافة مهمة مثلا مثل حيا الله شي آخر ببنية مدينة."

وتعرض خلال المهرجان الذي يستمر بين 15 و24 مارس/آذار أفلام من كل من السودان وسوريا والمغرب والأراضي الفلسطينية.

 

تيلرسون في بغداد بعد دعوته ميليشيات ايران لمغادرة العراق

الأمن بشرق ليبيا يحبط تهريب 200 حقيبة متفجرة لأجدابيا

السيسي في فرنسا لتوسيع دائرة الشراكة وحل الأزمات الاقليمية

جعجع يلوح باستقالة وزراء القوات احتجاجا على التطبيع مع دمشق

بغداد تحشد عسكريا لاستعادة مناطق لاتزال تحت سيطرة البشمركة

إسرائيل تتهم حزب الله بجرها للمستنقع السوري

العبادي إلى تركيا لتنسيق الضغوط على اربيل

مصر تحبط محاولة تسلل إرهابيين من ليبيا

برلمان العراق يستجيب لضغوط الصدريين باختيار مفوضية جديدة للانتخابات

المصالح الضيقة تضع موسكو على نفس المسافة من بغداد وأربيل

العزلة تبعد البارزاني عن الاضواء مع تلاشي حلم الانفصال

مذكرات اعتقال متبادلة تفاقم التوتر بين بغداد وأربيل

بغداد تستغرب دعوة واشنطن لإخراج المقاتلين الايرانيين من العراق

انتخابات كردستان العراق: لم يترشح أحد

العبادي والصدر في الأردن

أصوات كردية تنادي بعزل البارزاني وكوسرت رسول

هورست كولر في اجتماع مغلق مع أويحيى بشأن الصحراء المغربية

لا اعتراض أميركيا على التجارة بين ألمانيا وفرنسا وإيران

موعد مقترح للانتخابات البرلمانية في العراق أواخر الربيع

علاقات أمنية واقتصادية أوثق بين السعودية والعراق


 
>>