First Published: 2017-03-20

علاء محمود أبو عامر يستعرض تاريخ الفلسطينيين الكنعانيين

 

الكتاب يحمل رؤية جديدة لتاريخ فلسطين القديم تختلف كليا عما هو شائع في مرحلة تمتد من أقدم العصور وحتى الاحتلال الفارسي.

 

ميدل ايست أونلاين

إعادة صياغة تاريخ فلسطين والمنطقة العربية

حيفا (فلسطين) ـ صدر عن مكتبة كل شيء الحيفاوية كتاب "الفلسطينيون الكنعانيون القدماء (الحقائق، الالغاز، الاساطير)".

يحمل هذا الكتاب رؤية جديدة لتاريخ فلسطين القديم تختلف كليا عما هو شائع، في مرحلة تمتد من أقدم العصور وحتى الاحتلال الفارسي لفلسطين، أي حتى القرن السادس قبل الميلاد.

وهو يركز بالدرجة الاولى على معالجة موضوع ما يسمى بشعوب البحر "الفلست" الذي يقول المفكر الفلسطيني د. علاء محمود أبو عامر مؤلف هذا الكتاب إنه برهن فيه انهم - أي الفلسطينيون - كانوا عربا كنعانيين ولم يكونوا أغريقا هندو أوروبيين.

تجاوزت صفحات الكتاب الخمسمائة صفحة، وهو الأول من نوعه الذي يعالج كل الالغاز المتعلقة بتاريخ فلسطين القديم وهو لا يدحض فقط الأوهام التي أدخلها الصهاينة في وعي العالم بل يستبدل هذه الاوهام بالحقائق الدامغة حول عروبة هذه الارض.

يأتي هذا الكتاب ضمن سلسلة كتب المؤلف التي يحاول من خلالها إعادة صياغة تاريخ فلسطين والمنطقة العربية عموما ضمن ما توصل اليه من حقائق تختلف عما هو شائع في الاوساط الاكاديمية وبين عامة الناس.

وقد استطاع الباحث والمفكر الفلسطيني د. علاء محمود أبو عامر في هذا الكتاب أن يدحض معظم التاريخ الملفق الذي جعل من الفلسطينيين القدماء شعباَ غريباً عن المنطقة، شعباَ هندو- أوروبياَ كما شاء له أن يكون علماء التاريخ الصهاينة والغربيين وقلدهم في ذلك أغلب المؤرخين العرب دون إدراك لمخاطر هذا التصنيف والغايات السياسية والاستراتيجية التي تقف خلفه وأثبت أنه كان شعباً عربياً (سامياً) أصيلاً وواحدا من أقدم شعوب الأرض تمدناً وحضارة وثقافة.

وقام بالربط بين الإنسان الفلسطيني القديم وإنسان كريت وأثبت أنهما واحد وأثبت كذلك أن الفلسطيني والكنعاني أيضا شعبا واحداً مع أن كلمة فلسطيني تسبق كلمة كنعاني فأول تسمية لفلسطين كما يرى - نتيجة أبحاثه - كانت فلسطين وليس أي تسمية أخرى، كانت هذه هي التسمية الأولى وبقيت هي الخالدة إلى أيامنا.

أثبت أيضاً أن المصري القديم هو فلسطيني أيضا وكذلك هو الشامي السوري والعراقي إذ لا يمكن فصل حضارة عربية قديمة عن أخرى كلها مستمدة من بعضها البعض، وكلها مكملا لبعضها البعض، وبرى أن تقسيم تاريخ المنطقة بحسب تقسيمات سايكس بيكو هو تقسيم خاطئ ثبت عدم مصداقيته، فقد استمدت هذه الحضارات - والتي ليست هي إلا حضارة واحدة - مقوماتها من بعضها البعض، فعناصر الدين والإنتاج والثقافة والتجارة والصناعة متشابهة، ولكن الاختلاف هو نفس الاختلاف الذي نعيشه اليوم بين نمط حياة صحراوية وساحلية وجبلية، بحرية ونهرية.

أثبت أيضاً أن ما يقال عن وجود حضارة يهودية ليس إلا أساطير فالتاريخ الفلسطيني هو التاريخ الحقيقي لفلسطين ومحيطها.

وقد أثبت المفكر الفلسطيني أن معظم من أُطلق عليهم تسمية رموز إسرائيلية أو يهودية هي رموز فلسطينية، وإن ما فعله الكتبة في كتاب العهد القديم هو دمج فني بين الحكايات الفلسطينية (الحورية والكنعانية) والفارسية ليجعلوا منها جميعاً تراثاً يهودياً.

ولكنهم لم يوفقوا في ذلك فقد كشف الزيف وأزيح الستار عنه بعد الاكتشافات الهائلة لعلم الآثار في منطقة الشرق القديم.

يتابع الباحث المفكر الفلسطيني مسيرة الشعب الفلسطيني القديم ويقودنا إلى الجزر اليونانية وروما القديمة وطروادة وبلاد اليريا (البانيا) ومستعمرات الكنعانيين الفلسطينيين في إيبيريا وشمال إفريقيا ويذهب مع رحلاتهم إلى البرازيل وهايتي وامريكا الوسطى.

وقد صدر للكاتب ضمن هذه السلسلة:

١. فك الشيفرة التوراتية (شعب التوراة ة في نطاق التاريخ الحقيقي للشرق العربي) 2014.

٢. في البدء كان ايل (في العلاقة الجدلية بين الاسلام والمسيحية واليهودية) 2015.

٣. الفلسطينيون الكنعانيون القدماء (الحقائق الالغاز والاساطير) 2017.

 

وفاة مهدي عاكف المرشد السابق للإخوان المسلمين

'النجباء' تمهد لفتح طريق امدادات السلاح الإيرانية لسوريا

استفتاء الانفصال ورقة ضغط كردية لتحسين شروط التفاوض مع بغداد

دول الجوار الليبي تبحث في القاهرة تطورات الأزمة السياسية

تركيا المتوجسة من الانفصال تدعو البرزاني للتخلي عن عناده

السراج يطالب أميركا برفع الحظر عن تسليح قوات الرئاسي

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان

منع داعية سعودي من الخطابة وصف المرأة بأنها بـ'ربع عقل'

الصدر يعتبر استفتاء الانفصال 'انتحارا'

أوبك تناقش تمديد اتفاق خفض الانتاج إلى ما بعد مارس 2018

برنامج أويحيى ينال ثقة البرلمان وسط انتقادات حول التوجه المالي

دعوات أممية لإنهاء الاقتتال في صبراتة

انشاء فريق أممي لجمع أدلة على جرائم الدولة الاسلامية في العراق

تحرير عانة بالكامل يفتح طريقا سالكة لاستعادة الحويجة والقائم

افتتاح مدرسة تحمل اسم الخميني يثير مخاوف طائفية في نينوى

السراج لا يرى حلا سياسيا بمعزل عن اتفاق الصخيرات

كتيبة الدباشي من تهريب البشر إلى تولي الأمن في سواحل ليبيا

تحركات مضادة للاستفتاء الكردي من العراق وايران وتركيا

ترامب يعد ببحث استئناف مساعدة عسكرية معلقة لمصر


 
>>