First Published: 2017-05-14

رامي أبوشهاب يرصد ويحلل الشتات في الرواية الفلسطينية

 

الدراسة راعت في تحليلها المفردة النصيّة للأنساق الخاصة بالشّتات، بمعزل عن أي اعتماد منظور تاريخي أو زمني للنشر.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد الحمامصي

من بينها روايات جبرا وكنفاني ونصرالله وعاشور وخليفة

افتتح المفكر والباحث د. رامي أبوشهاب كتابه "في الممر الأخير – سردية الشتات الفلسطيني؛ منظور ما بعد كولونيالي" بمقطع شعري للشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش: "كلُّ شيءٍ معدٌّ سلفًا، من سيَنزَعُ أسماءَنا عن هُوِيَّتِنا: أنتم أَمْ هم؟".

ولفت إلى أنه في 15 مايو/آيار من عام 1948 انتهى الشّتات اليهودي، وبدأ الشّتات الفلسطيني حيث يعيش أكثر من نصف الشّعب الفلسطيني خارج فلسطين التّاريخية. في حين يقبع النصف الآخر في سجن كبير. وقال "يقيم الفلسطينيون في الطّارئ، أو في الممر.. في الوجود أو اللاوجود.. متى ينتهي هذا الممر؟ هل ثمّة أمل أن ينتهي الشّعب الفلسطيني إلى وطن؟ أم سوف يبقى تائهاً في غرف جبرا إبراهيم جبرا الأخرى، أم سوف يتحول إلى متشائل إميل حببي.. أم في يوم ما.. سوف يدقّ جدران الخزّان!".

وأكد أبوشهاب أن الشتات الفلسطيني يعدّ من أكبر تجارب الشّتات المعاصر، وأشدها تعقيداً نظراً لتعداد الفلسطينيين الذين يعيشون خارج فلسطين التاريخية، ولارتباط الشّتات الفلسطيني بمعطى وجودي هوياتي حيث ما زال الشّعب الفلسطيني يناضل من أجل تحقيق الاعتراف به على مستوى الوجود.

لا شك بأن الشّتات الفلسطيني نتج بفعل الكيان الصّهيوني الاستيطاني الذي يعدّ العامل المباشر متجاوزاً في أثره أية ممارسات أو عوامل تتصل بتأسيس نماذج الشّتات المعروفة في العالم كالحروب، والحاجة للأمن، كما العوامل الاقتصادية، والاستعباد، وغير ذلك من العوامل التي أتى عليها عالما الاجتماع روبين كوهين ووليم سافران حول أنماط الشتات.

لقد انتهج الكيان الصهيوني مبدأ الإحلال بالتوازي مع نفي الوجود الفلسطيني عن أرض فلسطين التّاريخية، ومن هنا، فإن أية تجربة شتات غير التّجربة الفلسطينيّة لا ترتهن حقيقة إلى مبدأ النفي الكلي من الوجود، فتجارب الشّتات الإفريقي أو الأرمني، أو الهندي - على سبيل المثال - تتغاير عن الشّتات الفلسطيني كونها ترتبط بوطن ما زال قائماً على الأرض، أي في الوجود، في حين أن الشّتات الفلسطيني مستهدف عبر أنساق تهدف إلى تدمير بنية الوجود على الأرض، كما في الثّقافة، والتّاريخ؛ بُغية القضاء على أية محاولة للعودة حيث يجتمع الإنسان والأرض؛ ولهذا يجب أن يُدمر كلاهما، أو على الأقل أحدهما.

ورأى أنه إذا كانت إشكاليات الفلسطيني تتصل بقيم الواقع والجغرافيا، فإنها تشمل أيضا أنظمة الخطاب والتعبير، فثمة قلق من أن يفقد الفلسطيني صوته نتيجة التبعثر، والتّشظي، أو الاندماج، والأخير يعد شرطاً للقبول من أجل الحياة في وطن الآخر، ومع ذلك، فأية محاولة للاندماج هي خيانة لفلسطين والذات، في حين أن رفض الاندماج يعد خيانة للآخر (الدول المضيفة)، أو إلى الذي أمدّ الفلسطيني بسُبل الحياة.

وهكذا يقيم الفلسطيني في الممر، أو في عالم بيني محدود.. هشّ. وإلى أن تحين العودة سوف تبقى اللغة، والماضي، والحنين، والتّنازع، وقلق الارتحال، كما فلسطين المتخيلة كامنة في وعي الفلسطينيين الذين اختبر جيل منهم الاقتلاع، في حين أن هنالك جيلاً ولد فيه، ولعل هذا التّوصيف هو منزع لكل فلسطيني وفلسطينيّة أينما أقام، وحيثما استطاب البقاء!

يهدف الكتاب الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت إلى اختبار سردية الشّتات الفلسطيني عبر الاتكاء على نظرية الخطاب ما بعد الكولونيالي المعني تحديداً بنماذج من الارتحالات الثّقافيّة، وارتباطها بالقيم الاستعمارية، ومنها الأشد شراسة، النموذج الاستيطاني الكولونيالي الصّهيوني. باحثا في توظيف نماذج الشّتات ومفاهيمه، كما أنساقه السّردية، وتمثيلاته من أجل الإجابة عن فرضياتٍ بحثيّة، تتحدد بمدى تحقق خطاب خاص بالشّتات الفلسطيني وتوفره على مستوى المتخيل السّردي، مع الدّعوة إلى تفعيل التّوجهات الخطابيّة حيث تتولد جملة من الإشكاليات التي تتعلق بمدى تحقق سرديّة خاصة بالشّتات؟ فضلاً عن مدى تعالُق هذه السّرديّة بالماضي والارتهان له! هل ثمّة رؤية تتجه إلى المستقبل؟ أم لا أفق للخلاص من هذا الشّتات نظراً لغياب مشروع وطني للتحرر؟

وأكد أبوشهاب أن الثّقافة لا تتصل بالتّمظُهرات النصيّة بمقدار ما تتصل أيضاً بالقدرة على الممارسة، فلا عجب أن ينشغل كل من إدوارد سعيد وباتريك وليامز وآنيا بال وسبيفاك وهومي بابا بأصوات المشتتين وعذاباتهم الوجودية، كما أنماط الإقصاء التي تُمارس بحقهم.

غير أن هنالك أسئلة أخرى تتحدد بمنظور الفلسطيني فيما يتعلق بدول الشّتات والإقامة من حيث الانسجام، والاندماج، علاوة على ما يتمتع به المشتتون واللاجئون من حقوق، والأهم من كل ما سبق؛ كيف تحضر فلسطين في رواية الشّتات؟ وما مدى مطابقة فلسطين المتخيلة مع الواقع؟ كيف تعبّر الرّواية الفلسطينيّة عن إشكاليات الشّتات؟ وكيف تصوغُ الرّواية منظور الأجيال من أجل بناء نموذج وعي مُتسلسل أو عمودي لتوريث منظومة الشّتات من قبل الأسلاف إلى الأحفاد؟ وما منظور كل منهما لهذا المعطى؟

وأخيراً، ما أثر الشّتات على البنيّة الشعوريّة للفلسطيني من حيث الاستجابة لأثر الصّدمة التي شاعت في دراسات الخطاب الكولونيالي، فضلاً عن تحولات الشّتات، وضغطه على بنية الشّخصية الفلسطينية؟

هذه الأسئلة التي يطرحها أبوشهاب مدار بحثه الذي يسعى إلى مقاربة الرّواية التي تعدّ نموذجاً تعبيرياً متقدماً انطلاقاً من قدرتها على توفير نماذج خطابية، أو مدوّنات لاختبار فرضيّات الدراسة، وأسئلتها، بالإضافة إلى ما شهدته الرّواية الفلسطينيّة في السّنوات الأخيرة من حراكٍ كتابي، وإنتاج شجّع المؤلف على مقاربة هذا الموضوع، كما إنني لا أنفي أن ثمة عوامل شخصية تتصل بإشكالية أن تكون فلسطينياً من حيث الكمون في عوالم الشتات التي لا تقدم سوى الهامش حيث يضطر الفلسطيني لبذل أقصى طاقاته لينال الاعتراف بحضوره إنسانياً وثقافياً، فما وجود أي فلسطيني في أوطان الشتات إلا نموذج للطارئ، ولهذا ينبغي أن يتقبّل أن يكون متوارياً في الظل؛ كي لا يزعج الآخرين بحضوره، فالفلسطيني لا حق له في وطنه الأم كونه ينتمي إلى الشّتات، ولا حق له في أوطان الشّتات، كونه ينتمي إلى فلسطين.

سعى أبوشهاب إلى اختبار تحقق الشّتات الفلسطيني في المتخيّل السّردي العربي الفلسطيني من خلال ثلاثة توجهات: أولاً: الوقوف على الشّتات ضمن الأُطر المعرفية حيث نستأنس بقواعد علم الاجتماع، وتنظيرات علمائه حول هذا المبدأ المتعدد المستويات.

ثانيا: اختبار الشّتات الفلسطيني من حيث الاشتراطات النصيّة والمعرفيّة ضمن سياقات المقاربة ما بعد الكولونيالية، وتشمل الصّدمة، والهويّة، والهجنة، والتّشتيت، والإزاحة، والذّاكرة، واللغة، مع نماذج للكتابة الفلسطينيّة التي تتأسس على رواية الآباء أو الأسلاف من حيث تكوينها لأحكام تتصل بالشّتات والوعي به عبر ثلاثة من آباء الرّواية الفلسطينيّة، وهم إميل حبيبي، وغسان كنفاني، وجبرا إبراهيم جبرا.

ثالثاً: البحث في مجموعة من الرّوايات التي صدرت قُبيل توقيع اتفاقية أوسلو بوصفها مفصلاً حاسماً في تشكيل منظور جديد تجاه الشّتات، أو الكتابة الشّتاتية التي تُناط بالأحفاد.

وقال أبوشهاب إن الرّوايات الصّادرة بعد 1990 تحظى بالاشتغال البحثي لهذا الكتاب، كونها تعكس تمثيلات الشّتات حيث يُشار إلى أن الرّواية الفلسطيني قد شهدت غزارة في الإنتاج ما انعكس على بروز مجموعة من الإصدارات السّردية الجديدة التي تتطلب اختبارها، فضلاً عن روايات لكتاب فلسطينيين من أجيال سابقة بهدف المزج بين المنظورين.

كما حرصنا على أن تأتي عينة الدراسة من أكثر من جغرافيا، فهنالك روايات لكتاب فلسطينيين في الدّاخل، كما لكتاب يقيمون في الغرب، وكتابات لكتاب يقيمون في دول اللجوء العربي، وهنالك رواية عربية للكاتبة رضوى عاشور، مع الإشارة إلى أن ثمّة أعمالاً أخرى قاربت الشّتات الفلسطيني، ومنها أعمال إلياس خوري، وغيره، ولكننا ارتأينا أن نقتصر على عمل واحد رواية "الطنطورية" لرضوى عاشور، مع الإشارة في بعض الأحيان لبعض الأعمال، فهذا النهج يتيح لنا اكتناه تحوّلات الخطاب بوصفه تعبيراً عن التّنوع والاختلاف تبعاً لتجربة الشّتات.

يتكون هذا الكتاب من مقدمة، وأربعة فصول، ومدخل. عُني الأخير بتقديم أسئلة تتعلق بفلسطين وحضورها في الدّراسات ما بعد الكولونياليّة، بالتّجاور مع البحث في فرضيات الشّتات من خلال المنظور الكولونيالي عبر توصيفات إدوارد سعيد، وهومي بابا، وباتريك وليامز وآنيا بال، وغيرهم.

أمّا الفصل الأول فقد انطلق من محاولة اكتناه مفهومي المنفى والشّتات، والاشتراطات والحدود المفاهيمية، ولا سيّما أن معظم الدّراسات تتمحور حول مفهوم المنفى بمعزل عن الوعي العميق للشّتات بوصف الأخير حالة جمعيّة معقّدة تتعالى على التّوصيف الفردي المقتصر على النّخب المثقفة؛ ولهذا قدمنا بحثاً في التّمايز بين المفهومين، مع دعوة صريحةٍ لتبني خطاب الشّتات بوصفه الأكثر نجاعةً للتعبير عن وضعيّة الشّعب الفلسطيني.

وفي محورٍ آخر قدّمنا للشّتات معرفياً وتاريخياً، مع الإشارة إلى مفهوم الشّتات اليهودي، وتحولاته، وما كان من استثمار الصّهيونية لسرديات الشّتات لإنجاح مشروع إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين. في حين عُني المحور الخامس بمفهوم الشّتات من ناحية معرفية حيث قدمنا للأفهام الشّتاتية في السّنن المعرفية الغربية، بالإضافة إلى السّمات العامة للشّتات، ومدى انطباقها على الشّتات الفلسطيني مستعينين بتنظيرات روبين كوهين ووليم سافران، وغيرهما.

يتتبع الفصل الثاني مفهوم الشّتات الفلسطيني، والمواصفات الاشتراطيّة، وهذا يشمل الأنساق والتّمظهرات النصيّة التي ينطوي عليها الشّتات خطابياّ من حيث الوعي، وأثر الصّدمة، والهجنة، والهويّة، والتّشتيت، والإزاحة، والذّاكرة، واللغة، فبحثنا في بعض ملامح تشكل خطاب حول الشّتات الفلسطيني بشكل عام.

أما الفصل الثالث فقد آثرنا أن نجعله في تكوين التّمثيلات النصيّة الكامنة في الأدب الفلسطيني عبر نماذج محددة، كما بحثنا في محور آخر عن سردية الشّتات الفلسطيني من خلال رواية الأسلاف، ونعني إميل حبيبي، وغسان كنفاني، وجبرا إبراهيم جبرا بهدف رصد الوعي بالشّتات، وقياس تحوّلاته في الرّواية الفلسطينيّة للوقوف على بعض الفروقات في المنظور بين كتابة الأسلاف والأحفاد.

أما الفصل الرّابع فيعدّ مركز الكتاب، ومتنه الأعظم، وفيه سعينا إلى اكتناه الشّتات الفلسطيني عبر المنظور ما بعد الكولونيالي؛ فجاءت عناوينه في سياق التّكوينات الخطابية للشّتات عبر عدد من الرّوايات التي تنتمي إلى طيف الشّتات الفلسطيني باختلاف تموّجاته، وهي: الميراث لسحر خليفة، وامرأة للفصول الخمسة لليلى الأطرش، وطيور الحذر لإبراهيم نصر الله، وحليب التين وخلسة في كوبنهاجن لسامية عيسى، والطّنطورية لرضوى عاشور، والسّيدة من تل أبيب، ومصائر لربعي المدهون، وقبل أن تنام الملكة لحزامة حبايب، وبينما ينام العالم لسوزان أبو الهوى، وغريب النهر لجمال ناجي، و6000 ميل لمحمد مهيب جبر، ومجانين بيت لحم لأسامة العيسة، وموفيولا لتيسير خلف.

وأكد أبو شهاب أن هذه المقاربة النقدية الوقوف على أنساق التّمثيلات التي تتخلل السّردية الفلسطينيّة عبر عدد من العناوين التي تم التوصل إليها من خلال مرجعيّات الخطاب ما بعد الكولونيالي تبعاً لتنظيرات دارسي الشّتات، إذ اتبع الكتاب في منهجيّته، وتحليله اللجوء إلى عناوين محددة لكل محور، والابتعاد عن تحليل كل رواية بوصفها حالة خاصة، وهذا يعلل برغبتنا في الوقوف على الأنساق الكامنة للشّتات الفلسطيني الذي يتصف بملامح كنائية واستعارية على الرّغم من تنافر التّجارب والخبرات والمنظورات، مع التّأكيد على أن ثمّة بنية عميقة تسكن التّكوينات الشّتاتية في الرّوايات، وهي – ربما - تُحال إلى مجال اللاوعي السّردي.

لقد راعت الدراسة في تحليلها المفردة النصيّة للأنساق الخاصة بالشّتات، بمعزل عن أي اعتماد منظور تاريخي أو زمني للنشر، فالهدف كان رصد المفردة الشّتاتية بصبغتها المتصلة بالخطاب ما بعد الكولونيالي، مع الحرص على التعمّق في بعض النّصوص نظراً لقدرتها على عكس التّجربة ضمن منظور الأنساق المهيمنة، أو المتنحيّة.

وخلص أبوشهاب إلى أن سردية الشتات الفلسطيني ترتكن إلى مفردات الخطاب ما بعد الكولونيالي نتيجة المذهب الذي أفضى إلى هذا التوصيف ضمن الأدبيات ذات النزعة الثقافية، فالصهيونية ما هي إلا ممارسة كولونيالية، اعتمدت العنف، والتهجير والاقتلاع؛ ولهذا كانت السردية في وضعية تقابلية لتفكيك هذا الخطاب وتعريته في عدد من الأعمال أهمها رواية الطنطورية، ومصائر، والسيدة من تل أبيب، وغيرها. وأن رواية الشتات اختبرت كآبة الشتات، وما انطوى عليه من عنف نفسي كما تجلى في روايات طيور الحذر، وبينما ينام العالم، وخلسة في كوبنهاجن، وحليب التين، ومصائر، ومجانين بيت لحم، وغريب المكان، ولكن في المقابل فإن ثمّة قراءة لتحولات الشتات على الشخصية الفلسطينية التي اضطرت إلى نقد تجربة الشتات، والحياة في أوطان الآخرين، ونقد بعض الممارسات الفلسطينيّة الذاتية، والآخر؛ ولهذا فإن المتخيل الفلسطيني في جزء منه قد نزع الطابع المثالي عن الفلسطيني المطلق، كما في رواية امرأة للفصول الخمسة والميراث، في حين أن الجزء الآخر قد احتفى بالمثالي للفلسطيني، ولفلسطين بالمطلق، علاوة على خطابات تمحورت حول إشكاليات الهويّة، والاغتراب، والتشظي، فضلاً عن إشكاليات تطال التكوين اللغوي، وتبدد اللغة وتبعثرها على ضفاف الشتات، وعوالمه.

 

محمد الحمامصي

 
محمد الحمامصي
 
أرشيف الكاتب
القاهرة منتصف القرن التاسع عشر في عيون إدوارد وليم لين
2017-09-22
النجيحي وحمدان: الوساطة أضحت قبلة منشودة في أميركا وأوروبا
2017-09-21
غيث البطيخي يتساءل: كيف يدّعون الإيمان ويَقتلون؟
2017-09-20
محمد الطوالبة يؤكد أن أركون وقع أسـير الاستخدام الأيديولوجي
2017-09-19
تعزيز صناعة الكتاب في الإمارات على طاولة الوطني للإعلام وجمعية الناشرين
2017-09-18
'في غرفة العنكبوت' محاولة لكتابة قصة حب بين ذكرين
2017-09-17
سمير غطاس يؤكد أن هناك علاقات وطيدة بين الجماعات الموجودة في غزة وسيناء
2017-09-15
'الخلاص بالفن' يدعو الإنسان إلى التمسك بالحلم والتذرع بالأمل
2017-09-15
'الشارقة الدولي للكتاب' يستعد لدورته الجديدة
2017-09-14
مكتبة الاسكندرية تفتتح مؤتمر 'مستقبل القوى الناعمة المصرية'
2017-09-13
المزيد

 
>>