First Published: 2017-09-02

الرعاية الصحية تشهد تحولا في أفريقيا بفضل التكنولوجيا

 

برمجيات الذكاء الاصطناعي وتطبيقات الهاتف الذكي وطائرات دون طيارات تشكل حلولا أقل كلفة للوصول إلى خدمات الصحة الأساسية في الدول الفقيرة.

 

ميدل ايست أونلاين

تشخيص من خلال الصور

أروشا (تنزانيا) - ظهر تكنولوجيات جديدة اقل كلفة من سابقاتها لتسهيل الوصول الى خدمات الصحة الاساسية في الدول النامية تعتمد على الذكاء الاصطناعي وتطبيقات للهاتف الذكي واللجوء الى طائرات من دون طيار.

عرضت بعض هذه الحلول التي تسعى لاحداث ثورة في الخدمات المقدمة الى افقر الفقراء، خلال الاسبوع الحالي في اروشا خلال مؤتمر "تيدغلوبال" الذي يسعى الى ان يكون منصة لافكار وابتكارات افريقية.

الذكاء الاصطناعي

في افريقيا باتت المشكلة الصحية الرئيسية تعود في غالب الاحيان الى امراض مرتبطة بنمط الحياة اكثر منها الامراض المعدية.

ويعتبر العالم في مجال الروبوتات ديفيد سينغه من سيراليون ان تدريب اطباء جدد لا يكفي. وهو يعمل مع فريق مجموعة "آي بي ام" في افريقيا على برامج حاسوبية للذكاء الاصطناعي تعنى بتوقع تطور مرض السرطان.

ويمكن لبرمجية ذكاء اصطناعي انطلاقا من قاعدة صور ان ترصد تغيرا في اللون في عنق الرحم وتحديد النساء اللواتي يواجهن خطر الاصابة بهذا السرطان الذي تذهب ضحيته 60 الف امرأة سنويا في افريقيا.

ويعمل باتريك شاه من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (ام آي تي) على مشكلة مماثلة وقد طور نظاما يسمح باستخدام صور ملتقطة بواسطة هاتف نقال بدلا من التصوير بالسكانر او التصوير بالرنين المغنطيسي وهي اكثر كلفة، لتحديد المؤشرات البيولوجية لسرطان الفم.

واوضح لوكالة فرانس برس ان انظمة الذكاء الاصطناعي بحاجة بشكل وسطي الى الاف البيانات لتعمل الا انه وجد وسيلة لاستخدام 50 صورة فقط لحمل هذه البرامج الحسابية على تشخيص مرض معين.

واضاف "نؤمن ان مقاربتنا قد تستخدم لخفض كمية البيانات الكبيرة التي تستخدمها برامج الذكاء الاصطناعي راهنا والسماح للاطباء بالتوصل الى تشخيص من خلال صور فقط".

تشخيص عبر الهاتف النقال

ويعاني اكثر من 1,1 مليار شخص في العالم من تراجع في السمع ويمكن تجنب نصف هذه الحالات على ما تفيد منظمة الصحة العالمية.

وقالت الاميركية سوزان ايميت وهي جراحة في الأنف والأذن والحنجرة ان 80 % من الاشخاص الذين يعانون من تراجع في السمع يقيمون في دول ذات دخل متوسط أو متدن حيث فحوص السمع قليلة جدا. ففي ملاوي على سبيل المثال يوجد جراحان في هذا المجال فقط و11 خبيرا في قياس السمع.

وهي تجرب حاليا تكنولوجيا جنوب افريقية للتشخيص عبر الهاتف النقال في مناطق ريفية في الاسكا لا تتطلب بالضرورة وجود خبير في قياس السمع ولا تجهيزات دائمة وغرفة معزولة.

وتقوم التكنولوجيا التي تقل كلفتها عشر مرات عن الحلول التقليدية، على سماعات تخفف الصوت والى وصلة مشبوكة بهاتف نقال لفحص اذن المريض.

واطلع الحضور في المؤتمر على شريط فيديو للجراح اندرو باستاوروس الحائز جائزة "رولكس اوارد" العام 2016 عن تطبيق "بيك" المخصص للهواتف الذكية التي تسمح باجراء فحوص للنظر وتشخيص امراض العين.

طائرات من دون طيار لنقل الدم

في العام 2016، دشنت رواندا نظاما للطائرات من دون طيار يستخدم لتسليم وحدات دم الى عيادات نائية في هذا البلد الجبلي الطابع في منطقة البحيرات الكبرى في افريقيا.

وقد انقذ هذا النظام الكثير من الارواح البشرية على ما اكد كيلر رينودو رئيس مجلس ادارة شركة "زيبلاين" الاميركية للروبوتات التي صممت هذه الطائرات والقاعدة التي تطلق منها.

وتسلم الطائرات التي تنزل منها وحدات الدم بالمظلات، حوالى 20% من حاجات الدم خارج العاصمة كيغالي.

وقد انقذت امرأة في الرابعة والعشرين كانت تعاني نزيفا شديدا بعد الانجاب، بفضل هذه الطائرات التي سلمت كميات كبيرة من الدم.

والاسبوع الماضي اعلن وزير الصحة التنزاني ان بلاده ستستخدم هذه التكنولوجيا لنقل معدات طبية.

 

لا اتفاق بين بغداد والوفد الكردي على استفتاء الانفصال

حزب الله العراقي يهجّر سكان قرية إلى الصحراء في الأنبار

أسواق كركوك تستعد لحرب عشية الاستفتاء الكردي

عون يبحث مع ماكرون ملف المساعدات العسكرية السعودية

تركيا تلوح برد 'أمني' على استفتاء كردستان العراق

الضغوط تحمل البارزاني لتأجيل مؤتمره الصحفي بشأن الاستفتاء

سلامة يدعو لتشريك مؤيدي القذافي في العملية السياسية بليبيا

وفاة مهدي عاكف المرشد السابق للإخوان المسلمين

'النجباء' تمهد لفتح طريق امدادات السلاح الإيرانية لسوريا

استفتاء الانفصال ورقة ضغط كردية لتحسين شروط التفاوض مع بغداد

دول الجوار الليبي تبحث في القاهرة تطورات الأزمة السياسية

تركيا المتوجسة من الانفصال تدعو البرزاني للتخلي عن عناده

السراج يطالب أميركا برفع الحظر عن تسليح قوات الرئاسي

اقتراح تقديم الانتخابات يثير مخاوف من جدل عقيم في لبنان

اعتراض أممي يزيد الضغوط لمنع الاستفتاء في كردستان


 
>>