First Published: 2017-09-07

رحلة إلى العصر العثماني في متحف قصر محمد علي بالقاهرة

 

المعرض المُقام في المتحف بالمنيل يأخذ زواره في رحلة تاريخية من خلال لوحات وأزياء تكاد تنبض بالحياة.

 

ميدل ايست أونلاين

معرض يرتقي الى مستويات جديدة

القاهرة - يأخذ معرض مُقام في متحف قصر محمد علي بالمنيل في القاهرة زواره في رحلة تاريخية إلى العصر العثماني من خلال لوحات وأزياء تعود لذلك العصر وتكاد تنبض بالحياة.

وتُتاح للجمهور في معرض (على راسه ريشة) الذي يُقام تحت رعاية وزارة الآثار، قطاع المتاحف أكثر من 100 لوحة تصور الحياة العثمانية والأزياء رسمها الفنان الفرنسي الفلمنكي جان بابتيست فانمور بين عامي 1699 و 1737.

وكان السفير الفرنسي شارل دي فريو هو من دعا فانمور للذهاب إلى القسطنطينية ورسم جوانب من أسلوب الحياة العثمانية، وبقي الفنان 37 عاما.

وتحدث مصطفى أمين الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار عن أهمية اللوحات والأزياء المعروضة في هذا المعرض.

وقال "أنا بأعتبر هذه المجموعة، مجموعة يعني مهمة جدا ويعتبر كنز حقيقي موجود من مقتنيات متحف محمد علي. وفي الحقيقة يعني أنا أعتقد إنه لابد إن هو يتم إلقاء الضوء على هذه اللوح".

ومن بين المعروضات أربعة تماثيل شمع تحاكي الموضة في العصر العثماني.

وقال ولاء الدين بدوي مدير عام متحف قصر محمد علي بالمنيل "إحنا عارفين إن الإمبراطورية العثمانية كانت متشعبة وكانت دانت إليها بلاد كثيرة في العالم، بتبين للمجتمع أهم ملامحه، الطوائف، الحرف، الديانات، القصر الملكي وما بداخله من وظائف، المرأة وأهميتها في المجتمع التركي. عايز أقول لكم إن مجموعة كبيرة من هذه الأزياء، هي بيوت الأزياء الفرنساوية بعد ذلك افتُتحت بسببها وعُملت عليها أشهر بيوت الأزياء في فرنسا".

واستمر العصر العثماني مئات السنين التي حكم خلالها الأتراك أرضا امتدت من جنوب شرق أوروبا وحتى القوقاز وشمال أفريقيا والعراق.

وانهارت الدولة عندما انضمت الإمبراطورية العثمانية للجانب الخاسر في الحرب العالمية الأولى.

وتخص مجموعة المعروضات الأمير محمد علي توفيق أحد ورثة محمد علي باشا مؤسس مصر الحديثة.

ويُقام المعرض في قصر الأمير محمد علي توفيق الذي أصبح الآن قصر ومتحف المنيل.

وتحظى المسلسلات التلفزيونية التركية والدراما التاريخية بشعبية في أرجاء منطقة الشرق الأوسط، وعليه يقول بعض زوار المعرض إن المعروضات ترتقي بهذه المفاهيم إلى مستوى جديد.

من هؤلاء زائرة تدعى آية رشدي قالت "آه المسلسلات بتبينه بس لا اللوحات أحلى بكثير، وباينة جدا. بجد يعني أنا عن نفسي أحب جدا اللبس ده والعصر ده برضه (أيضا). لو ممكن يعني أقدر أرجع بالزمن هأحب جدا أعيش في العصر ده".

واستمرت لمدة أربعة أشهر فترة إعداد المتحف لهذا المعرض ووضع مجموعة المعروضات القيمة في أماكنها قبل افتتاحه.

ويختتم المعرض يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول.

 

قبرص تتوسط لنزع فتيل الأزمة بلبنان

روايات عن 'جحيم مطلق' لمهاجرين كاميرونيين في ليبيا

واشنطن تطلب دعما أمميا لمساعدة الأقليات المضطهدة بالعراق

الأمم المتحدة تدعو أربيل لإلغاء استفتاء الانفصال

قصف جوي أميركي يستهدف مقاتلي الدولة الإسلامية في ليبيا

الحريري يتريث في تقديم استقالته تجاوبا مع طلب عون

فرنسا تقر موازنة تعكس عددا من وعود ماكرون

موافقة برلمان طبرق على مقترحات أممية تقرب التسوية السياسية

الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان

موافقة أممية على مقترح العراق لتسوية أزمة التعويضات مع الكويت

العبادي يرجئ اعلان هزيمة الجهاديين حتى دحرهم من الصحراء

24 قتيلا بهجوم انتحاري شمال بغداد

الدوحة تسعى لإحياء الوساطة الكويتية بعد فشل رهاناتها الخارجية

التحالف الدولي يقلص غاراته ضد الدولة الإسلامية

حرية الصحافة في العراق تفشل في الاهتداء لطريقها

قائد الجيش اللبناني يدعو للاستعداد لمواجهة إسرائيل

السودان مع سد النهضة لـ'استعادة المياه' من مصر

سوق العبيد يفتح على ليبيا أزمات دبلوماسية متلاحقة


 
>>