First Published: 2017-10-06

العلم يتناغم مع الفن في ندوة بالدمام

 

العلم يساند ويناصر الفن بقوة، وليوناردو دافنشي نجح في التعبير عن امتداد جسور التواصل بينهما.

 

ميدل ايست أونلاين

'الفنون والعلوم هي الصور الرمزية للإبداع البشري'

الرياض - احتضنت قاعة عبدالله الشيخ بجمعية الثقافة والفنون بالدمام الأربعاء ندوة "العلم والفن" التي نظمها مركز العلم.

وشارك في الندوة كل من الدكتور عبدالعزيز الحميدي، والفنان عبدالعظيم الضامن، والفنانة مريم بوخمسين.

وقام رئيس مركز العلم محمد الماجد بالتعريف بالمركز ونشاطه وأهدافه.

وعرضت في القاعة التي نظمت الندوة لوحات فنية.

وعرف الحميدي الجمال، واستخدم نفس اللفظ للتعبير عن الفن، وأشار إلى "أن الارتباط بين العلم والجمال يمر بثلاث مراحل، أولها البحث عن جوهر الجمال، ثم ينتقل العالم بعدها من جوهره إلى تطويره لينتهي بعملية المزج بين جميلين لإنتاج ماهو أجمل".

واكد الحميدي أن العلم يساند ويناصر الفن بقوة، واستشهد بتعديل الصور المشوشة ومعالجتها عبر برامج الفوتوشوب.

واعتبر عبدالعزيز الحميدي أن العديد من الناس يجهلون بأن تلك البرامج عبارة عن معادلات رياضية، وأشار إلى أن علم الرياضيات تناغم مع مجالات فنية كثيرة كتصميم الأزياء ليضفي عليها طابعا خاصا.

ونوه أن العالم حين يبدأ في دراسة جديدة غالباً ما يبدأ بشيء مألوف ثم ينطلق منه إلى أمور غريبة وغير معتادة .

واكد الحميدي ان الحضارة الإسلامية عرفت في بداية عهدها علوم الهندسة والحساب، ثم زاوج المسلمون بين العلمين لينتجوا علماً جديداً وهو علم الجبر، ومزجوا بعدها بين علم الجبر والهندسة لينتجوا علم الفلك.

وتناولت الفنانة مريم بوخمسين تفنيد نظرية فصي الدماغ، موضحةً أن ليس كل ماهو شائع حقيقي، كما تناولت أوجه الشبه بين تفكير العالم والفنان، حيث أنهما يتفقان في التعرف على القضايا الهامة وكذلك على الرغبة في الاستكشاف.

واعتبرت انه ورغم التشابه بين الفن والعلم، فأنهما في نهاية المطاف لا يمثلان وجهين لعملة واحدة.

وخلصت الى ان الفنون والعلوم هي الصور الرمزية للإبداع البشري، واكدت على أوجه الاختلاف بينهما حيث ان الفن يتميز بطابعه الذاتي في حين ان العلم موضوعي.

واضافت الى ان الفن يحلق في سماء الخيال والعلم يتشبث بالواقع الملموس، كما ان الفن يتقدم بشكل أفقي والعلم بشكل عمودي.

واستشهدت الفنانة بشخصية الفنان الشهير "ليوناردو دافنشي" لتعبر عن امتداد جسور التواصل والشراكة بين العلم والفن.

واشارت إلى أنه لا يمكن الفصل بين دافنشي الفنان أو العالم.

كما استشهدت بين الشراكة في مجال الفنون وعلم الفلك والفضاء .

وافادت ان وكالة ناسا وظفت عدداً من الفنانين يعملون على تصميم شاشات العرض لتقديم بيانات الأقمار الصناعية بطريقة دقيقة ومفهومة لغير المختصين والعلماء.

وأكد الفنان عبدالعظيم الضامن بأن العلاقة بين الفن والعلم علاقة طبيعية جداً، حيث أن الفن كان له الفضل في بعض الاكتشافات العلمية.

واستشهد الضامن ايضا بدافنشي، منوهاً إلى أن علمه يشبه فنه، فكلاهما كان يترك أغلبه دون أن يكتمل، مؤكداً بأنه لا يمكن الفصل بين شخصه كفنان عن شخصه كعالم، وكما أن له لوحات خالدة في الفن "كالموناليزا" و"العشاء الأخير"، فإنه ساهم في خروج اختراعات مهمة الى النور كساعة الجيب وساعة الجدار والهيلوكبتر.

واكد الضامن على دور الفن والألوان في علاج بعض الاضطرابات النفسية، مختتماً بقوله:" غاية العلم هي المنفعة والمعرفة والتعليم، أما غاية الفن فهي البحث عن الجمال".

 

مروحيات هجومية من واشنطن للجيش اللبناني لتعزيز مراقبة الحدود

مسيرة شموع لمسيحيي الأردن تأكيدا لعروبة القدس

أوبك متفائلة باستعادة السوق لتوازنها مع تقلص تخمة المعروض

الجزائر تواجه الأزمة المالية بشراكات أوسع في مجال الطاقة

العبادي يقر بأن الفساد سبب دخول الإرهاب للعراق

موسكو تبدي استعدادها لبحث تخفيف حظر السلاح على ليبيا


 
>>