First Published: 2018-01-30

ديناصور مصري يكشف عن أقدم علاقة بين أوروبا وأفريقيا

 

فريق بحثي من جامعة المنصورة يكتشف بقايا 'منصوراصورس' العائدة لديناصور عاش في مصر قبل 75 مليون سنة.

 

ميدل ايست أونلاين

بطول عشرة امتار ووزن خمسة أطنان

القاهرة - تمكّن فريق مصري من اكتشاف أول ديناصور في مصر وإفريقيا يثبت وجود اتصال بين القارة السمراء وأوروبا قبل نحو 75 مليون سنة وذلك بمنطقة تنيدا في واحة الداخلة بالصحراء الغربية.

ويحمل الديناصور المكتشف اسم "منصوراصورس" على اسم مدينة المنصورة التي نشرت جامعتها نتائج البحث في في مجلة نيتشر إيكولوجي العلمية.

وقال الدكتور هشام سلام قائد فريق البحث والأستاذ المساعد في قسم الجيولوجيا بجامعة المنصورة أن هذا الديناصور هو الأول من نوعه في إفريقيا الذي يوثق آخر 30 مليون سنة من العصر الطباشيري (منذ 135 إلى 65 مليون سنة).

وأضاف سلام لمجلة ساينتفك أميركان أن "جميع الديناصورات المكتشفة من قبل كانت تنتمي إلى عصر ما قبل السينوماني وهي مرحلة من فترة العصر الطباشيري المتأخر تعود إلى أقدم من 95 مليون سنة مضت".

وأشار سلام إلى أن "هذا الديناصور هو السادس المكتشف في مصر لكنه الأول في إفريقيا الذي يوثق أواخر العصر الطباشيري وهو أكمل ديناصور مكتشف في القارة السمراء لهذه الفترة".

وأضاف "يبلغ طول الديناصور 10 أمتار ووزنه حوالي 5 أطنان ويعود تاريخه إلى نحو 75 مليون سنة وتم تحديده بناء على دراسات معمقة للخرائط الجيولوجية والحفريات الدقيقة المكتشفة وتعود إلى هذه الحقبة من الزمن".

وأشار قائد فريق البحث إلى أن هذه الحقبة من الزمن تم توثيقها عبر اكتشاف حفريات لديناصورات في أوروبا وأميركا الجنوبية والشمالية وآسيا وجزيرة مدغشقر لكن ظلت هذه الفجوة موجودة في إفريقيا حتى تم العثور على هذا الديناصور في واحدة الداخلة بمصر وكان ذلك في ديسمبر/كانون الأول 2013.

وأكد سلام على أن "منصوراصورس" هو أول دليل في تاريخ العلم يثبت وجود اتصال بين إفريقيا وأوروبا للديناصورات في هذه الحقبة من الزمن.

وقبل 66 مليون سنة وتحديدا بين حقبة الحياة الوسطى وحقبة الحياة الحديثة، حدثت موجة انقراض هائلة قضت على أكثر من ثلاثة أرباع أشكال الحياة على الأرض بما فيها الديناصورات والزواحف البحرية التي امتازت بضخامة حجمها.

ورغم نجاح العلم في توثيق هذه الفترة جيولوجيّا، الا ان هناك فجوة زمنية في قارة إفريقيا تحديدًا تصل إلى قرابة 30 مليون سنة في الفترة ما بين (94 - 66 مليون سنة) بنهاية العصر الطباشيري وظلت تلك الفجوة لغزا يستعصي على العلماء.

وعلى مدى العقدين الماضيين كانت هناك محاولات علمية جادة لسد هذه الفجوة لكن دون جدوى إلى أن نجح فريق البحث المصري التابع لجامعة المنصورة في اكتشاف أول ديناصور في مصر وإفريقيا يوثق هذه الفترة.

وبحسب البحث تشير العلاقة الوثيقة بين الديناصور المكتشف وأقربائه في أوروبا إلى أن الفقاريات الأرضية تشتتت وانتشرت بين أوراسيا وشمال إفريقيا بعد انفصال إفريقيا عن أميركا الجنوبية قبل 100 مليون سنة مضت.

وهذه النتائج تتعارض مع الفرضيات التي كانت تقول إن الديناصورات التي عاشت في إفريقيا كانت معزولة تمامًا خلال العصر الطباشيري ما بعد السينوماني.

وضم فريق البحث أكبر عدد من السيدات لأول مرة في مصر والوطن العربي لاكتشاف مثل هذه الحفريات التي تتطلب ظروف عمل خاصة وتخييما في الصحراء قد يستمر لأسابيع في ظروف قاسية.

 

الجزائر تداري انتهاكات حقوق الانسان بحملة تبريرات مضادة

العاهل الأردني يقوي فريقه الاقتصادي في الحكومة والديوان

المصرف العقاري يعود للموصل وسط ركام الأنقاض

مصر تتحفظ على أموال أبوالفتوح

تعرض كاتم أسرار القذافي المالية لمحاولة اغتيال في جوهانسبورغ

الإضرابات النقابية تزيد مصاعب الحكومة في الجزائر

أردوغان يرسم في جولة افريقية ثانية خارطة التمدد التركي

اتهامات لبغداد بفرض عقوبات جماعية على اقارب الجهاديين

مشاورات موسعة تمهد لحل أزمة العمالة بين الكويت والفلبين

تواتر الهجمات الإرهابية يكشف ضعف الحزام الأمني في كركوك

جيبوتي سقطت في امتحان الثقة مع الإمارات

مشاريع تركية جديدة واجهة للتغلغل في الساحة الليبية المضطربة

لفتة انسانية أردنية للمرضى السوريين العالقين في مخيم الركبان

العراق وسوريا يواجهان معضلة ضمان احتجاز الجهاديين

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المحسومة سلفا في مصر

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين


 
>>