First Published: 2018-02-05

اختبار بسيط يفضح الزهايمر قبل تسلله بسبع سنوات

 

علماء يعرضون على مشاركين كائنات حية وتفاصيل لرسم تخطيطي وقصصا واقعية ويطلبون منهم تذكرها خلال نصف ساعة لتقييم احتمال إصابتهم مستقبلا بمشاكل بالذاكرة.

 

ميدل ايست أونلاين

فرصة لأخذ الاحتياطات اللازمة

لندن - طور باحثون بريطانيون اختبار ذاكرة بسيط للكشف المبكر عن مرض الزهايمر.

وأوضح الباحثون وهم من جامعة لندن أن الاختبار الجديد يتيح الكشف عن احتمال الإصابة بالزهايمر قبل 7 سنوات من ظهور أعراضه، ويعتمد على التغيرات في وعي الشخص وإدراكه.

وفي أبحاثهم التي نشروها، الأحد، في دورية "The Lancet Neurology" العلمية، قام فريق البحث بالكشف عن التغيرات في الإدراك لدى 35 شخصا، بينهم 21 شخصا يحملون طفرة جينية، تجعلهم أكثر إصابة بمرض الزهايمر خلال سن الأربعين والخمسين من عمرهم.

وعرض العلماء على جميع المشاركين قائمة تحتوي على كائنات حية وتفاصيل لرسم تخطيطي وقصص واقعية على أن يُطلب منهم تذكر هذه القائمة خلال نصف ساعة، وتكرار التجربة لسبعة أيام على التوالي.

ولاحظ الباحثون أن المجموعة التي كانت تحمل الطفرة الجينية انخفض أداء الذاكرة لديها بشكل كبير تدريجيا من اليوم الأول إلى السابع، بعكس المجموعة الثانية التي تفوقت في الأداء، وكانت الأولى أكثر عرضة للإصابة بالزهايمر خلال 7 سنوات من إجراء الاختبار.

من جانبه، قال البروفيسور نيك فوكس، قائد فريق البحث، إن "الكثير من الناس يصابون بحالة من النسيان المتسارع، وكثير منهم لديهم شعور بأن هناك شيئا خاطئا يحدث مع ذاكرتهم".

وأضاف فوكس أن "المجموعة التي كانت تحمل الطفرة الجينية هي الأسوأ، وكان الفرق ملحوظا جدا بينها وبين المجموعة الأخرى، واختبار الذاكرة كشف مبكرا عن أنها ستصاب بالزهايمر في المستقبل".

بدوره، أكد الدكتور فيل وستون الطبيب المشارك في الدراسة إنه بهذا الاختبار البسيط يمكن الكشف المبكر عن الإصابة بمرض الزهايمر قبل وقوعها بسبع سنوات، وأخذ الاحتياطات اللازمة.

ويأمل الفريق البحثي أن يكون هذا الاختبار مفيدا في تجارب العقاقير المستخدمة في علاج أو تخفيف أعراض الزهايمر؛ ما يسمح للأطباء باستخدام العقاقير مبكرا قبل ظهور مرض الزهايمر وغيره من أشكال الخرف، ووقف تقدمه.

وتشمل العلامات البيولوجية لمرض الزهايمر تراكم لويحات لزجة وسامة في الدماغ، تسمى بروتين "أميلويد بيتا" يظهر أثرها في سوائل العمود الفقري، وتتراكم تلك السوائل في الدماغ قبل عقود من ظهور أعراض المرض، الذي يسبب فقدان الذاكرة، ومشاكل في الإدراك.

ومرض الخرف، هو حالة شديدة جدًا من تأثر العقل بتقدم العمر، وهو مجموعة من الأمراض التي تسبب ضمورًا في الدماغ، ويعتبر الزهايمر، أحد أشكالها، ويؤدي إلى تدهور متواصل في قدرات التفكير ووظائف الدماغ، وفقدان الذاكرة.

ويتطور المرض تدريجياً لفقدان القدرة على القيام بالأعمال اليومية وعلى التواصل مع المحيط، وقد تتدهور الحالة إلى درجة انعدام الأداء الوظيفي.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن عدد المصابين بالخرف في عام 2015، بلغ 47.5 مليون، وقد يرتفع بسرعة مع زيادة متوسط العمر وعدد كبار السن.

 

الجزائر تداري انتهاكات حقوق الانسان بحملة تبريرات مضادة

العاهل الأردني يقوي فريقه الاقتصادي في الحكومة والديوان

المصرف العقاري يعود للموصل وسط ركام الأنقاض

مصر تتحفظ على أموال أبوالفتوح

تعرض كاتم أسرار القذافي المالية لمحاولة اغتيال في جوهانسبورغ

الإضرابات النقابية تزيد مصاعب الحكومة في الجزائر

أردوغان يرسم في جولة افريقية ثانية خارطة التمدد التركي

اتهامات لبغداد بفرض عقوبات جماعية على اقارب الجهاديين

مشاورات موسعة تمهد لحل أزمة العمالة بين الكويت والفلبين

تواتر الهجمات الإرهابية يكشف ضعف الحزام الأمني في كركوك

جيبوتي سقطت في امتحان الثقة مع الإمارات

مشاريع تركية جديدة واجهة للتغلغل في الساحة الليبية المضطربة

لفتة انسانية أردنية للمرضى السوريين العالقين في مخيم الركبان

العراق وسوريا يواجهان معضلة ضمان احتجاز الجهاديين

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المحسومة سلفا في مصر

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين


 
>>