First Published: 2018-04-16

إسرائيل لن توقف شن غارات على أهداف إيرانية في سوريا

 

ليبرمان يرفض تقييد روسيا للتحركات الإسرائيلية في سوريا معتبرا أن أنشطة إيران وحزب الله تشكل خطرا على إسرائيل.

 

ميدل ايست أونلاين

الطيران الاسرائيلي شن عدة غارات على سوريا في السنوات الأخيرة

القدس المحتلة - قال وزير الدفاع الإسرائيلي افيغدور ليبرمان الاثنين إن اسرائيل لن تقبل بأن تفرض روسيا قيودا على أنشطتها في سوريا أو المنطقة بعد أسبوع على غارة دامية على أهداف في الأراضي السورية نسبت إلى إسرائيل.

وقال ليبرمان في مقابلة عبر الفيديو مع موقع "واللا" الإخباري ردا على سؤال حول انتقادات روسيا للضربة الأخيرة "سنحافظ على حرية العمل كاملة. لن نقبل أي قيود في ما يتعلق بمصالحنا الأمنية".

إلا أنه استدرك قائلا "لكننا لا نريد استفزاز الروس. لدينا خط اتصال مفتوح على مستوى كبار الضباط. الروس يفهموننا والحقيقة هي أننا نجحنا لسنوات في تجنب الاحتكاك معهم" في سوريا.

وفي 9 ابريل/نيسان، اتهمت دمشق وموسكو وإيران، إسرائيل باستهداف قاعدة التيفور الجوية العسكرية السورية في وسط البلاد موقعة 14 قتيلا من قوات النظام ومقاتلين موالين لها، "بينهم ثلاثة ضباط سوريين ومقاتلون إيرانيون"، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان. ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على الضربة. ورفض المسؤولون الإسرائيليون أيضا تأكيد مسؤوليتهم عن الهجوم.

ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء الماضي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى "الاحجام عن أي عمل يؤدي إلى المزيد من زعزعة الاستقرار" بعد الغارة على قاعدة التفور العسكرية.

وتؤكد الخارجية الإسرائيلية أنها في حوار مستمر مع الروس، فيما شنت اسرائيل عدة غارات على أهداف في سوريا في السنوات الأخيرة.

وسَعت اسرائيل إلى تجنب التدخل المباشر في الحرب الأهلية السورية، لكنها اعترفت بشن عشرات الضربات الجوية هناك لتوقف ما تقول إنه شحنات أسلحة متطورة مرسلة إلى عدوها حزب الله.

وكرر ليبرمان الاثنين اتهام إيران بالسعي إلى ترسيخ أقدامها عسكريا في سوريا وتهديد إسرائيل.

وقال "كل الاحتمالات واردة ولن تسمح إسرائيل بأن ترسخ إيران قوة عسكرية في سوريا سواء في الموانئ أو في المطارات أو بنشر أسلحة متطورة. كذلك لن نسمح بأن تتحول سوريا إلى قاعدة إيرانية لمواجهة إسرائيل ولن نسمح بأن تتحول غزة إلى قاعدة إيرانية لمواجهة إسرائيل".

وأضاف أن حزب الله اللبناني وحركة حماس "باتا الذراع العسكرية لإيران وبدونها لن يتمكنا من البقاء يوما واحدا".

وتابع "الاستراتيجية في غزة هي نزع السلاح وترتيب عودة الأسرى الاسرائيليين وتأهيل القطاع وعلى سكان غزة أن يفهموا أن بإمكانهم تحويلها إلى سنغافورة".

وشدد على "أن الناس في قطاع غزة تدرك أن حماس لا تجلب لهم سوى الاحباط والفقر، لأن حماس تستثمر أموالهم في حفر الأنفاق وصنع الصواريخ وبدلا من أن تتحدث عن كيفية تدمير دولة إسرائيل عليها أن تتحدث عن كيفية العيش بجانب دولة إسرائيل وطالما أن حماس تسيطر على القطاع لن يحدث أي شيء".

 

رياضيون يتسابقون إلى البرلمان في العراق

مصر تنفي التضييق على امدادات الغذاء في سيناء

المغرب يتوقع محصولا جيدا من الحبوب في 2018

دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل

المكابرة تغرق الخطوط القطرية في المزيد من الخسائر

نظام الكتروني جديد لتقليل احتمالات تزوير نتائج انتخابات العراق

الدولة الإسلامية تهدد باستهداف الانتخابات العراقية


 
>>