أبوظبي تحتضن أقدم لؤلؤة طبيعية في العالم

تحليل طبقات اللؤلؤة المكتشفة في جزيرة مروح قبالة سواحل أبوظبي يظهر بأنها تعود إلى العصر الحجري الحديث.


اللؤلؤة النادرة ستعرض في اللوفر أبوظبي


لؤلؤة أبوظبي تبلغ من العمر ثمانية آلاف عام

أبوظبي - أعلنت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي عن اكتشاف أقدم لؤلؤة في العالم تبلغ من العمر ثمانية آلاف عام في جزيرة مروح قبالة سواحل أبوظبي.
وستعرض اللؤلوة التي أطلق عليها اسم "لؤلؤة أبوظبي" للمرة الأولى في متحف اللوفر أبوظبي" خلال معرض "10 آلاف عام من الرفاهية"، الذي سيقام في الفترة الممتدة بين 30 أكتوبر/تشرين الاول و18 فبراير/شباط، إذ كان اللؤلؤ ولا يزال مظهرا من المظاهر التي تدل على الرفاهية ويستخدم كحلي للزينة.
ووفقا لوكالة الأنباء الإماراتية، أظهرت الطبقات التي تغطي اللؤلؤة، بأنها تعود إلى العصر الحجري الحديث، في الفترة ما بين 5800-5600 قبل الميلاد، ما يشير إلى أقدم دليل مكتشف على صيد اللؤلؤ في العالم.

وقال محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي إن "لؤلؤة أبوظبي تعد اكتشافاً مذهلاً، ودليلاً على عراقة وقدم أنشطتنا البحرية، كما أن اكتشاف أقدم لؤلؤة في العالم في أبوظبي، يكشف أن الكثير من تاريخنا الاقتصادي والثقافي الحديث له جذور عميقة تمتد إلى فجر ما قبل التاريخ".
وأضاف أن "جزيرة مروح واحدة من أهم المواقع الأثرية لدينا، التي نواصل جهودنا في التنقيب فيها وحمايتها للكشف عن معلومات أثرية مذهلة، تخبرنا الكثير عن تاريخ أبوظبي والمنطقة وأسلوب حياة أجدادنا الأوائل".
ويعتبر "10 آلاف عام من الرفاهية" أول معرض في الشرق الأوسط يتناول تاريخ الرفاهية منذ العصور القديمة وحتى الآن، وضم قطعا نادرة في مجال الموضة والمجوهرات والفنون البصرية والأثاث والتصميم، تلقي الضوء على نظرة الشعوب لمفهوم الرفاهية.
وتقدم المعروضات التي يبلغ عددها 350 ألف قطعة نظرة عن أوجه الرفاهية وقيمتها انطلاقا من الحضارات القديمة والطقوس التي اتبعتها في تقديم القرابين الثمينة، مرورا بالفخامة التي سادت في القرن الثامن عشر، وصولا إلى الثورة الصناعية وتأثيرها الواضح على إجمالي استهلاك سلع الرفاهية.
ويتيح الحدث الفني غير المسبوق فهم الظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لمرحلة زمنية محددة، كما يبين كيف تغيرت النظرة إلى قيمة القطع على مر الزمن.