أردوغان يلوح ببدائل أخرى إذا حرمته واشنطن من 'إف 35'

الرئيس التركي يهدد بالغاء صفقة شراء 100 طائرة مدنية من طراز بوينغ الأميركية اذا لم تتراجع واشنطن عن قرار حرمان أنقرة من مقاتلات اف 35.



تركيا تفكر في سوخوي الروسية بديلا عن اف 35 الأميركية


التوتر مع واشنطن يدفع تركيا سريعا إلى الحضن الروسي


موسكو تبدي استعدادها لبيع مقاتلات من طراز سو 35

إسطنبول - لوحت أنقرة اليوم الجمعة بالبحث عن بدائل أخرى في حال رفضت الولايات المتحدة أن تبيعها مقاتلات 'إف35'، في الوقت الذي أبدت فيه روسيا استعدادها لبيع تركيا مقاتلات من طراز سوخوي.

كما هددت بتعليق شراء طائرات مدنية من طراز بوينغ كانت تعاقدت على نحو 100 منها وتسلمت والحدة فقط.

وتشير التهديدات التركية إلى رغبة جامحة في تعزيز العلاقات مع روسيا في ظل التوتر القائم مع الولايات المتحدة على خلفية إتمامها صفقة اس 400 الدفاعية الروسية.

ويبدو أن أنقرة التي جازفت بعلاقاتها مع الشريك والحليف الأميركي تحاول الضغط على واشنطن لإثنائها عن فرض عقوبات اقتصادية على تركيا ولدفعها للتراجع عن تعليق صناعة مكونات أجزاء من أف 35.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الجمعة إن أنقرة ستبحث عن بدائل أخرى في حال رفضت الولايات المتحدة أن تبيعها مقاتلات 'إف35'.

وأضاف في لقاء مع أعضاء حزب العدالة والتنمية في أنقرة إنه "إذا لم توفروا لنا مقاتلات 'إف35'، عذرا سنتخذ إجراءاتنا في هذا الصدد وسنتحول إلى آخرين".

وتجاهلت تركيا التحذيرات الأميركية من أن شراء منظومة الدفاع الروسية سيجعلها عرضة لـ"قانون مكافحة أعداء أميركا من خلال العقوبات" المعروف اختصارا بقانون 'كاستا' والذي ينص على فرض عقوبات اقتصادية على أي كيان أو بلد يبرم عقود تسليح مع شركات روسية.

أنقرة تعاقدت على 100 طائرة من بوينغ تسلمت منها واحدة فقط
أنقرة تعاقدت على 100 طائرة من بوينغ تسلمت منها واحدة فقط

 

واشترت أنقرة المنظومة الروسية اس 400 رغم اعتراضات واشنطن التي ترى أنها تتناقض مع ترتيبات حلف شمال الأطلسي وتركيا عضو فيه.

وكانت واشنطن قد أعلنت الأسبوع الماضي إخراج تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) من برنامج مقاتلات 'إف35'، ردا على شراء أنقرة منظومة الدفاع الجوي 'اس400' من روسيا.

وترى الولايات المتحدة في منظومة 'إس400' تهديدا وتقول إنه "يمكن أن يعرض قدرات 'إف35' التسللية للخطر"، مهددة بفرض عقوبات على تركيا.

وقال أردوغان إن "التهديدات أو العقوبات لن تردع تركيا من الحصول على احتياجاتها الدفاعية، مضيفا أن العمل بالمنظومة الدفاعية 'اس400' سيبدأ في أبريل/نيسان 2020".

وأعلن أنه سيكون بإمكان تركيا بدء استخدام منظومة الدفاع الجوي الروسية 'اس-400' التي بدأ تسليمها منتصف يوليو/تموز 2019 اعتبارا من أبريل/نيسان 2020.

وقال خلال خطاب متلفز إنه "في الربيع المقبل إن شاء الله في أبريل/نيسان 2020 سنتمكن من البدء باستخدام منظومة اس-400"

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد حث تركيا أمس الخميس على ألا تقوم بتشغيل المنظومة الدفاعية الروسية.

وقال بومبيو "يمكن أن يليها المزيد من العقوبات، لكن صراحة ما نوده حقا هو ألا يتم تشغيل اس400". وقالت شركة روستيك الروسية للصناعات العسكرية عقب الموقف الأميركي بشأن مقاتلات 'إف35' إن "موسكو مستعدة لتزويد تركيا بمقاتلات سو35".

تركيا تسلمت دفعة من أجزاء منظومة الصواريخ الروسية اس 400
تركيا تسلمت دفعة من أجزاء منظومة الصواريخ الروسية اس 400

وقال أردوغان إن "تركيا تتوقع أن تتصرف الولايات المتحدة بمنطق"، مضيفا أن حكومته ستعيد النظر في شراء طائرات بوينغ من الولايات المتحدة.

وكانت أنقرة قد وقعت صفقة لشراء مئة طائرة بوينغ جديدة من الولايات المتحدة وتلقت واحدة بالفعل، بحسب ما ذكره أردوغان، مضيفا أنه "إذا ما سارت الأمور على هذه النحو سنعيد التفكير في هذا الأمر أيضا".

وقد تغرق تركيا في عقوبات اقتصادية جديدة تعمق أزمتها الداخلية، بعد أن تسلمت صواريخ اس 400 الروسية متجاهلة التحذيرات الأميركية.

وتسهم تركيا، على غرار الدول الأخرى الشريكة في برنامج إف-35، في سلسلة تصنيع المقاتلة المتطورة حيث تنتج نحو 900 جزء فيها.

وقال مسؤول أميركي إن "تكلفة استبعاد تركيا من هذه الشبكة ستتراوح بين نحو 500 مليون و600 مليون دولار".

ونقلت وكالة تاس للأنباء بشكل منفصل عن سيرغي شيميزوف رئيس مجموعة روستك الروسية المملوكة للدولة قوله إن "روسيا وتركيا تجريان محادثات حول إمكانية التصنيع المشترك لبعض مكونات النظام إس-400 في تركيا".