'أستون مارتن' متحمسة لإنتاج سيارات كهربائية 100 بالمئة

شركة صناعة سيارات الفاخرة تطرح نسخة هجينة من سيارتها 'دي بس إكس' الرباعية الدفع في العام الحالي وستبدأ إنتاج كل طرازاتها الكهربائية في المملكة المتحدة اعتبارا من العام 2025.


الملياردير لورانس سترول أنقذ شركة 'أستون مارتن' من الإفلاس

لندن - ستنتج شركة صناعة السيارات الفاخرة "أستون مارتن" سيارات كهربائية 100 في المئة بدءا من العام 2025، وفق ما أعلن رئيسها التنفيذي لورانس سترول المتحمس للخطوة الواعدة في عالم السيارات خلال مقابلة مع صحيفة "فايننشال تايمز".
وستبدأ شركة صناعة السيارات الفاخرة إنتاج كل طرازاتها الكهربائية في المملكة المتحدة اعتبارا من العام 2025.
 وقال سترول في المقابلة التي نشرتها الصحيفة الأحد "سيتم إنتاج السيارات الرباعية الدفع في ويلز والسيارات الرياضية هنا في غايدون".
وستطرح "أستون مارتن" نسخة هجينة من سيارتها "دي بس إكس" الرباعية الدفع هذا العام، ثم طرازات أخرى اعتبارا من العام 2023. 
وفي المجموع، يعمل 2500 شخص في غايدون وسط إنكلترا وسانت أثان في ويلز.
وأعلنت الشركة العام الماضي عن تسريح 500 موظف كجزء من إعادة الهيكلة في خضم الأزمة التاريخية التي ضربت قطاع صناعة السيارات، وهو واحد من أكثر القطاعات تضررا بالوباء.
وفي اوائل العام 2020، أنقذ الملياردير الكندي لورانس سترول شركة "أستون مارتن" المعروفة بكونها العلامة التجارية المفضلة للعميل السري جيمس بوند من الإفلاس.
ومع الوعي المتزايد لدى الرأي العام لأهمية التصدي لأزمة تغير المناخ، يوجه المصنعون تركيزهم نحو إنتاج سيارات أقل تلويثا للبيئة، لكن الطريق طويل.
ووفقا للوكالة الدولية للطاقة فإن مبيعات السيارات الكهربائية في العالم بلغت نسبة 2,6% في العام 2019 خصوصا لسعرها الباهظ رغم ما  تتمتع به من مزايا عديدة.
ويأمل خبراء في أن يسارع العالم في التحول إلى استخدام السيارات الكهربائية بشكل أوسع لما لذلك من "تأثير هائل على الكوكب".
وقد طورت مؤخرا شركة "ستور دوت" المتخصصة في إعادة الشحن فائق السرعة بطارية للمركبات الكهربائية يمكن شحنها في غضون خمس دقائق، في خطوة ترمي للتشجيع على استعمال السيارات الصديقة للبيئة.