أكثر من ألف صورة تكثف تفاصيل الحياة في 'إكسبوجر' الشارقة

أكثر من 357 مصورا عالميا يقدمون في المهرجان الدولي للتصوير ما يزيد عن 1112 صورة في 38 معرضا فرديا و8 معارض جماعية.


الصورة لغة عالمية تقف شاهدة على الكثير من الأحداث


أربعة محاور تؤكد رسالة المهرجان

الشارقة - يشارك أكثر من 357 مصورا عالميا في فعاليات الدورة الرابعة من المهرجان الدولي للتصوير "إكسبوجر" التي ينظمها المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة بدولة الإمارات التي تنطلق في الفترة بين 19 إلى 22 سبتمبر/أيلول الجاري.
ويقدم المصورون أكثر من 1112 صورة في 38 معرضا فرديا و8 معارض جماعية تصوغ جميعها تفاصيل الحياة بصورة مكثفة.
ويشتمل الحدث وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية (وام) على 33 جلسة حوارية ونقاشية و17 ورشة عمل يقدمها 10 من أبرز المصورين العالميين الذين يستعرضون تجاربهم الإبداعية.
ويستضيف المهرجان 21 من الخبراء والمتخصصين في مجال التصوير الفوتوغرافي من كبريات الوكالات والمؤسسات الصحفية والشركات الرائدة في صناعة المعدات ومستلزمات التصوير.
وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام خلال مؤتمر صحفي للإعلان عن فعاليات المهرجان "عملت الشارقة ولا تزال على تكريس الفنون سبيلا للحوار الإنساني ونحن في إكسبوجر نؤمن بأن الصورة لغة عالمية تروي الجمال وتؤكد عليه وتقف شاهدة على الكثير من الأحداث التي تمر في الحياة لهذا يؤكد المهرجان من خلال استضافته لنخبة من ألمع المصورين العالميين على دور الصورة في تغيير المفاهيم والقيم والتعريف بحضارات وثقافات الشعوب لما لها من قوة كبيرة في كشف الحقيقة وتوثيق الجمال ونشر الخير والسلام.
وأضاف وفقا لـ"وام" "اخترنا أن يحمل شعار دورة هذا العام بعدا شاملا ليكون رسالة واضحة وصادقة لجميع المصورين تحثهم للبحث عن مواضيع تسهم في لفت أنظار العالم للقضايا الإنسانية الكبرى وتدعوهم لتقريب الحقيقة، وتسجيل تجارب عيشنا وتوثيق ذاكرة بلادنا".

وينعقد المهرجان ضمن أربعة محاور هي "صور روعة المغامرة وصور عمق المشاعر وصور سحر الفن وصور واقع الحياة"، ما يؤكد على دور الصورة وقوتها في نقل الأحداث مترجمة رسالة المهرجان الرئيسية.
وكانت الجهة المنظمة للمهرجان تلقت 14841 مشاركة، كانت مسابقة البورتريه الأكثر مشاركة حيث تقدم لها 4715 عملا تلتها مسابقة المناظر الطبيعية وتقدم لها 2994 عملا بينما جاءت فئة التصوير بالهاتف المحمول في المركز الثالث واستقبلت 1250 عملا.
وقال مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة طارق سعيد علاي إن المهرجان الدولي للتصوير يشهد مشاركة دول جديدة كل عام، ما يعكس تنامي دور فن التصوير في حياة الناس، باعتباره أحد أهم الأشكال الفنية التي تمكنهم من التعبير عن أنفسهم ونقل أفكارهم ورؤاهم بالاستفادة من تقنيات العصر الرقمي.
وأضاف أن المهرجان استقبل هذا العام العديد من المشاركات من بلدان تمر بأزمات إنسانية مختلفة، من نزاعات مسلحة وتفشي الأوبئة وغير ذلك، ما يؤكد أهمية دوره في المساهمة بتحقيق تغيير إيجابي في المجتمع من خلال تعزيز الوعي بأبرز القضايا التي يشهدها العالم اليوم.
وبجانب المسابقات والجوائز والورش وجلسات النقاش، يشمل برنامج المهرجان الذي انطلق لأول مرة في 2016 معارض في الشارقة ودبي.