أمازون للبث التدفقي تتباهى بفيلم أميتاب باتشان الجديد

انطلاق فيلم 'غولابو سيتابو' للنجم البوليوودي على خدمة أمازون للبث التدفقي بسبب الإغلاق المفروض على الهند للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.


أمازون تطلق فيلم باتشان في مئتي دولة حول العالم


فجر عهد جديد للترفيه الهندي بتوقيع 'غولابو سيتابو'

بومباي – سيطلق الفيلم الجديد للنجم البوليوودي أميتاب باتشان الذي عادة ما تتسبب أفلامه في اكتظاظ في دور السينما الهندية، على خدمة أمازون للبث التدفقي بسبب الإغلاق المفروض على البلاد للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، كما أعلنت الشركة الأميركية الخميس.
ومع إصدار ما يقرب من 1800 فيلم العام 2018، تعد الهند صاحبة أكبر صناعة أفلام في العالم من حيث عدد الأفلام التي أنتجت.
وعادة يشكل بدء عرض الأفلام في دور السينما حدثا مهما يدفع محبي السينما إلى الانتظار في طوابير لساعات.
وكان من المقرر بدء عرض فيلم "غولابو سيتابو" من بطولة باتشان وهو الأب الروحي للسينما الهندية والمرصع بتتويجات عالمية وإخراج شوجيت سيركار في صالات السينما في 17 نيسان/ابريل، لكن الهند في حالة إغلاق منذ أواخر آذار/مارس وما زالت دور السينما مغلقة.
وقالت أمازون إن الفيلم الذي تتباهى بعرضه على منصتها سيطلق على خدمتها في 12 حزيران/يونيو وسيكون متاحا في مئتي دولة ومنطقة حول العالم، في ما وصفه سيركار بأنه "فجر عهد جديد للترفيه الهندي".
وتتنافس أمازون في الهند مع نتفليكس وشركات أخرى مثل "هوت ستار" – شريكة "ديزني" – من أجل الاستحواذ على أكبر عدد من المشتركين في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 1,3 مليار شخص.
وعرفت السينما الهندية فترة صعبة في الماضي اذ ان التلفزون بالألوان و القرصنة والاعتماد على أموال عصابات المافيا هددت ازدهارها.
وبعد ذلك بدأ الاقتصاد الهندي ينفتح في مطلع التسعينات، وتنوعت مصادر التمويل. وفتحت استوديوهات فوكس وديزني فرعا في بومباي. وبعد عشر سنوات على ذلك تحولت السينما الهندية الى صناعة فعلية.
وأرجعت الناقدة الهندية شاما اتشيرغي نجاح الفيلم الهندي إلى مناقشته للقضايا الاجتماعية، مشيرةً إلى أنه رغم أن الفنان الهندي أميتاب باتشان كان عاملاً مهماً في نجاح الفيلم الهندي فإن هناك أبطالا جددا في السينما الهندية على استعداد للقيام بأي دور للنهوض بها، وأنه يمكن للأفلام ذات الميزانية البسيطة أن تحقق إيرادات مرتفعة لو تم تقديم دعاية جيدة لها.