'أوبر إيتس' لتوصيل الطعام بواسطة طائرات مسيّرة

أوبر تدعم خدمتها المخصصة للطلبيات من المطاعم وتمنح عددا أكبر من المستخدمين خيارات أكثر بكبسة زر واحدة.


مراهنة على تجارب وتكنولوجيا الطيران في 'أوبر إيليفايت'


خدمة 'أوبر إير' تحمل النقل الحضري إلى الأجواء

واشنطن – أعلنت أوبر الأربعاء عزمها البدء بعمليات توصيل الطعام عبر الطائرات المسيّرة في إطار الجهود لتدعيم خدمتها "أوبر إيتس" المخصصة للطلبيات من المطاعم.
وقد كشفت المجموعة العملاقة في خدمات النقل خلال مؤتمرها "أوبر إيليفايت ساميت" أنها نالت التراخيص الإجرائية اللازمة للبدء بتجاربها لتوصيل الطعام بواسطة الطائرات المسيّرة في منطقة سان دييغو بولاية كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة.
وقال رئيس وحدة العمليات بواسطة الآليات الطائرة في مشروع "أوبر إيليفايت" لوك فيشر "هدفنا توسيع خدمة "أوبر إيتس" لتوصيل الطعام بواسطة الطائرات المسيّرة بما يتيح منح عدد أكبر من المستخدمين خيارات أكثر بكبسة زر واحدة".
وأضاف "نؤمن بأن أوبر تتمتع بموقع فريد يتيح لها مواجهة هذا التحدي في ظل قدرتنا على تطوير شبكة المطاعم المشاركة في "أوبر إيتس" وشركاء التوصيل فضلا عن تجارب وتكنولوجيا الطيران ضمن "أوبر إيليفايت+".
ولأسباب لوجستية، لن تسلّم الطائرات المسيّرة الطعام مباشرة للزبائن بل ستنقله إلى نقطة توصيل آمنة على أن يتولى سائق متعاقد مع "أوبر إيتس" إيصال الطلبية لأصحابها.

وفي المستقبل، تأمل أوبر في أن تتمكن من الهبوط بطائراتها المسيّرة على مركبات مركونة قرب الموقع الذي يطلب الزبون توصيل الطعام إليه بما يتيح عملية تسليم باليد لصاحب الطلبية مباشرة.
وتعمل أوبر إيتس، في نحو 200 مدينة حول العالم،وتعتبر أكبر تطبيق لتوصيل الطعام في العالم حاليا.
وكشفت شركة أوبر عن شكل مركبات الأجرة الطائرة المستقبلية التي تطورها، وهي ستكون آليات كهربائية هجينة ذات تصميم استشرافي يجمع بين الطائرات من دون طيار والطوافات.
وترى الشركة في هذه المركبات أحد الحلول المحتملة لتخفيف الازدحام المروري في مدن كبرى مثل لوس أنجلس، وهي من أولى المدن التي ستسير فيها اوبر مركباتها الطائرة وتُعرف باختناقاتها المرورية الكبيرة.
وقال مدير منتجات الطيران في "أوبر ايليفايت" نخيل غويل "كما أن ناطحات السحاب خففت الاكتظاظ السكاني والتجاري على الأرض، تسعى أوبر إير إلى حمل النقل الحضري إلى الأجواء".
وأشار إلى أن "هدفنا يقضي بتحسين التنقل (الحضري) جذريا في العالم".
وكانت أوبر أعلنت العام الماضي أنها تسعى للبدء بتسيير رحلات جوية تجريبية في لوس انجلس بحلول 2020 على أن تتيح لمستخدميها طلب التنقل عبر رحلات جوية تجارية عن طريق تطبيقها بحلول 2023.
وفي مرحلة أولى، ستكون الرحلات الجوية بقيادة طيار مع إمكان الاستغناء عن العنصر البشري لتصبح ذاتية القيادة في المستقبل.
وقال غويل "مع التقدم المسجل على صعيد الابتكار وتقنيات التشغيل الآلي، نظن أنه من الممكن تخفيض التكاليف لجعلها توازي تلك المترتبة عن حيازة سيارة فردية".
وأضاف "الطائرات ستكون كهربائية بالكامل  وتحلق بسرعة تراوح بين 240 و320 كيلومترا في الساعة، كما في إمكانها اجتياز حتى 96 كيلومترا في مسار واحد".