أوبر تطمح إلى أسطول كامل من السيارات الكهربائية

الشركة تسعى الى ان تكون جميع السيارات المستخدمة لتطبيقها تعمل بالطاقة الكهربائية بحلول العام 2025 للحد من التلوث في العاصمة البريطانية.


أوبر تساعد السائقين على شراء سيارات مراعية للبيئة

لندن – تطمح شركة "أوبر" إلى أن تكون كل السيارات التي تستخدم تطبيقها في لندن، تعمل بالطاقة الكهربائية بحلول العام 2025 ما يستوجب زيادة طفيفة في الأسعار لمساعدة السائقين على تغيير مركباتهم.
وكشفت الشركة الأميركية الثلاثاء هذا الهدف للحد من التلوث في العاصمة البريطانية.
وكانت أوبر حصلت بصعوبة في حزيران/يونيو على رخصة لمدة 15 شهرا للعمل في العاصمة البريطانية تحت إشراف صارم لهيئة النقل في لندن.
وأتت هذه النتيجة إثر معركة قضائية احتجت فيها الشركة الأميركية على قرار من هيئة النقل هذه بتعليق رخصتها.
وتبدو أوبر واثقة من استمرارها في العمل في لندن وستفرض اعتبارا من مطلع 2019 عمولة قدرها 15 بنسا (17 سنتا من اليورو) لكل ميل (1,6 كيلومتر) على كل رحلاتها في لندن.

اوبر
واثقة من استمرارها في العمل في لندن

وتهدف من خلال ذلك إلى جمع أكثر من 200 مليون جنيه استرليني لمساعدة السائقين على شراء سيارات مراعية للبيئة. ويمكن لسائق يقوم بأربعين ساعة في الأسبوع الحصول في غضون سنتين على دعم قدره ثلاثة آلاف جنيه استرليني.
وتتوقع أوبر انتقال 20 ألف سائق إلى سيارات كهربائية بحلول نهاية العام 2021. وأكدت الشركة قبل فترة قصيرة أن عدد مستخدميها المنتظمين يصل إلى 3,6 ملايين شخص وسائقيها إلى 45 ألف شخص.
وتقترح الشركة الأميركية كذلك آلية مساعدة للتخلص من السيارات العاملة بالديزل وهي الأكثر تلويثا وقد أبرمت شراكات مع مؤسسات تطور محطات شحن لتسهيل استخدام سائقيها للسيارات الكهربائية.