أوجلان يقدم نصائح للوحدات الكردية في سوريا

زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون في تركيا منذ العام 1999، يدعو قوات سوريا الديمقراطية لتجنب الصراع في سوريا والبحث عن حلول أخرى غير المواجهة العسكرية.



محاميان تركيان يلتقيان أوجلان لأول مرة منذ 2011


أوجلان يدعو الأكراد للتهدئة ومراعاة الحساسيات التركية في سوريا

اسطنبول - قال بيان قرأه اثنان من محامي عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون إنه دعا اليوم الاثنين قوات سوريا الديمقراطية إلى السعي لحلول في سوريا بأساليب أخرى غير الصراع.

وأضاف المحاميان أنه دعا أيضا قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري والمدعومة أميركيا، إلى أن تضع في الحسبان الحساسيات التركية في سوريا.

وقرأ المحاميان البيان في مؤتمر صحفي وقالا إنه سُمح لهما بلقاء أوجلان المسجون في تركيا منذ عام 1999 لأول مرة منذ يوليو/تموز عام 2011.

ويأتي بيان أوجلان بينما تشهد الساحة السورية توترا خطيرا بين القوات التركية وقوات سوريا الديمقراطية بعد مقتل 4 جنود أتراك السبت في هجومين منفصلين.

وقدم أوجلان نصيحته للوحدات الكردية في سوريا بعدم التصعيد خشية أن تتعرض لهجوم تركي واسع على غرار الذي تعرضت له في عفرين في عملية انتهت بفقدان الأكراد السيطرة على واحدة من المدن الإستراتيجية.

وتخطط تركيا التي تعتبر الوحدات الكردية امتدادا لحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابيا، بالفعل لشن هجمات على الوحدات المدعومة أميركيا.

وتترقب سحب الولايات المتحدة قواتها من سوريا لتنفيذ هجماتها حيث تخشى أنقرة من قيام كيان كردي سوري على حدودها يشكل امتدادا جغرافيا لحركات التمرد الكردية الانفصالية.

ولم يتضح على الفور لماذا دعا أوجلان في هذا التوقيت بالذات، الوحدات الكردية لتجنب الدخول في صراع مع القوات التركية وتفهم الحساسيات التركية في سوريا، إلا أنه يبدو ميالا لتغليب المنطق في قراءته لواقع موازين القوى.

وسبق للقوات التركية مدعومة بفصائل سورية من الجيش السوري الحرّ أن سحقت قوات الوحدات الكردية في عفرين وأجبرتها على الانسحاب من المدينة. وأي مواجهة جديدة قد تكلّف الوحدات الكردية المزيد من الخسائر.