إسرائيل تشن غارات مكثفة على سوريا

المرصد السوري يؤكد أن ثمانية من مقاتلي النظام السوري على الأقل قتلوا في الضربات الإسرائيلية الليلية على محافظة حمص.


الضربات الإسرائيلية استهدفت مواقع عسكرية تابعة للدفاع الجوي بريف حمص


انفجار مستودع للذخيرة يعتقد أنه تابع لحزب الله اللبناني في الغارات الاسرائيلية

دمشق - ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء أن ثمانية من مقاتلي النظام السوري على الأقل قتلوا في الضربات الإسرائيلية الليلية على محافظة حمص (وسط).
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "خمسة جنود سوريين وثلاثة مقاتلين آخرين موالين للنظام تابعين للدفاع الوطني" قتلوا في الضربات التي جرت قبيل منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء في عدد من المناطق بينها إحدى ضواحي حمص.
أضاف أن "المقاتلين الثمانية سوريون"، مشيرا إلى "إصابة آخرين".
وأوضح عبد الرحمن أن الضربات الإسرائيلية استهدفت "مواقع عسكرية تابعة للدفاع الجوي شرقي قرية خربة التين بريف حمص كما انفجر مستودع للذخيرة يعتقد أنه تابع لميليشيات "حزب الله" اللبناني، في المنطقة ذاتها".
ونفذ الطيران الإسرائيلي مساء الثلاثاء غارات على عدة مناطق سورية في دمشق ومحيطها وفي محافظات حمص وحماة (وسط) واللاذقية (غرب)، بحسب المرصد.
وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إنّ "دفاعاتنا الجوية تصدّت مساء اليوم (الثلاثاء) لعدوان إسرائيلي على بعض الأهداف في المنطقة الوسطى والجنوبية وأسقطت بعض الصواريخ المعادية".
ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إنّ "العدوّ الإسرائيلي قام بعدوان جوّي من فوق الأراضي اللبنانية مستهدفاً بعض الأهداف في المنطقة الوسطى والجنوبية، وقد تصدّت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها واقتصرت الخسائر على الماديات".
وقال مدير المرصد إنها "الضربات الإسرائيلية الأولى في سوريا منذ الحرب الأخيرة في غزة" بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).
ونادرا ما يعترف الجيش الإسرائيلي بضرباته في سوريا لكن الحكومة الإسرائيلية تتحدث عن ضرورة التصدي للنفوذ الإيراني في سوريا.
وخلال السنوات الماضية، شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا، مستهدفة بشكل خاص مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني في محاولة لضرب البنية العسكرية للحرس الثوري.
وتشن فصائل مسلحة بين الحين والآخر هجمات بالصواريخ ضد المواقع الإسرائيلية في هضبة الجولان لكن الجيش الاسرائيلي يقوم بالرد عليها فورا.
وتسبّب النزاع في سوريا، منذ اندلاعه في آذار/مارس 2011، بمقتل نحو نصف مليون شخص، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
لكن في الاشهر الأخيرة تراجع حدة الصراع المسلح في سوريا وذلك بسبب التفاهمات بين تركيا وروسيا حليفة النظام.