إصلاح زلاتك على ماسنجر أصبح أخيرا ممكنا

عملاقة التواصل الاجتماعي تتيح ميزة تتعلق بحذف الرسالة بعد إرسالها بحيث لا يراها المستقبِل، او تعديلها.


خاصية الحذف ستبقى صالحة لمدة تصل إلى 10 دقائق بعد إرسال الرسالة


خدمة شبيهة بمثيلتها في واتساب

واشنطن - ماذا لو تراجعت عن رسالة تسرعت في كتابتها على ماسنجر؟ ماذا لو قررت تعدلها او حذفها ببساطة قبل ان يطالعها الطرف الآخر؟ ماذا لو كانت الرسالة مجرد زلت لوحة مفاتيح؟ فيسبوك قررت اخيرا ان تجيب عن هذا السؤال الحارق بحل طال انتطاره.

وقررت عملاقة التواصل الاجتماعي اخير ان الوقت قد حان لتعميم ميزة حذف الرسائل وتعديلها الموجودة منذ مدة بالفعل في تطبيق التراسل الفوري واتساب على ماسنجر.

ووفق ما ذكرت صحيفة "ذا صن" البريطانية، فإن ماسنجر قرر أخيرا إطلاق الميزة التي تتعلق بـ"حذف الرسالة" بعد إرسالها بحيث لا يراها المستقبِل، مضيفة أن "الخاصية لاقت إقبالا على واتساب، لذلك سيكون من الضروري تنفيذها على ماسنجر".

وسيكون بإمكان المستخدمين حذف الرسائل نهائيا، من خلال النقر على خيار "تعديل"، ثم "إلغاء الإرسال" أو "UNSEND".

وقال المصدر إن خاصية الحذف ستبقى صالحة لمدة تصل إلى 10 دقائق بعد إرسال الرسالة.

وذكر عدد من المستخدمين أن الميزة ظهرت بالفعل على تطبيقهم، فيما كشفت "ذا صن" أن تعميمها على كل الحسابات سيتم في التحديث الجديد لماسنجر.

ماسنجر
تطبيق يشكل محورا إستراتيجيا في تطوير فيسبوك

وكان واتساب قد أطلق خدمة" سحب الرسائل المرسلة" في أواخر عام 2017، حيث كانت الفترة التي يسمح فيها القيام بذلك لا تتجاوز 7 دقائق فقط من توقيت إرسال الرسالة، قبل أن يغير التطبيق مدة حذف الرسالة إلى ساعة و8 دقائق.

وتشكّل خدمة ماسنجر محورا إستراتيجيا في تطوير فيسبوك التي يتباطأ نموّها بسبب تراجع إقبال الشباب خصوصا. كذلك باتت المنصة متخمة ولا تتّسع لمزيد من الإعلانات.

وكان ماسنجر بدأ بالفعل مؤخرا في تغيير حلته بهدف تبسيط استخدام التطبيق الذي يضمّ 1.3 مليار مستخدم في العالم.
وتقضي فكرة تغيير مظهر الخدمة الذي بدأ يسري تدريجا "بالعودة إلى الجذور" مع منتج "بسيط".

وسيقسّم التطبيق إلى ثلاثة أقسام بدل تسعة هي "كونفرسايشنز" (دردشات) و"بيرسنز" (أشخاص) و"ديسكوفر" (إكتشاف).
ومن شأن هذا التعديل أن يبرز الشركات، ما قد يدفع هذه الأخيرة إلى نشر مزيد من الإعلانات على الشبكة.