إيران تلوّح بحزب الله في مواجهة إسرائيل

في ضجيج لا يهدأ من التهديدات الإيرانية، نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني يوجه تحذيرا إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي دعاه فيه إلى "التدرب على السباحة في البحر المتوسط" لأنه قد يجبر على الهرب بحرا.



طهران تقول إن حزب الله وحده قادر على تدمير إسرائيل


تهديدات الحرس الثوري تأتي بعد إعلان حزب الله امتلاكه صواريخ دقيقة


إيران استغلت الحرب السورية لتهريب صواريخ لحزب الله


إيران تحرص على عدم ربط "زوال" إسرائيل بهجوم إيراني مباشر

طهران - لوحّ الحرس الثوري الإيراني اليوم الجمعة بضرب إسرائيل قريبا، ليس بما تملكه إيران من قوة بل بما يملكه حزب الله اللبناني الذي تدعمه إيران، مشيرا إلى حزب الله وحده قادر على تدمير إسرائيل.

وتأتي هذه تهديدات بعد أيام من إعلان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله أن الحزب بات يملك صواريخ دقيقة قادرة على ضرب العمق الإسرائيلي.

كما يأتي بعد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في كلمته في الاجتماع السنوي الأخير للجمعية العامة للأمم المتحدة أن حزب الله يخزن صواريخ في ثلاثة مواقع قريبة من مطار بيروت الدولي.

 لكن وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل نفى ذلك نفيا قاطعا متحدثا أمام عدد من الدبلوماسيين الأجانب وإعلاميين رافقهم في جولة للمواقع التي ذكرها رئيس الوزراء الإسرائيلي، عن اختلاق إسرائيل ذرائع لشن عدوان جديد على لبنان.

وفي ضجيج لا يهدأ من التهديدات الإيرانية، وجّه نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني الجنرال حسين سلامي اليوم الجمعة تحذيرا إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، دعاه فيه إلى "التدرب على السباحة في البحر المتوسط" لأنه قد يجبر على الهرب بحرا.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن العميد سلامي قوله "أدعو رئيس وزراء الكيان الصهيوني إلى التدرب على السباحة لأنه لن يكون لديه قريبا من خيار سوى الهرب بحرا".

وخلال تجمع تعبوي لقوات الباسيج الإيرانية في أصفهان، قال العميد سلامي إن حزب الله اللبناني حليف إيران، قادر على تدمير إسرائيل.

وقال نائب القائد العام للحرس الثوري أيضا "لا يصلون إلى مستوى تشكيل تهديد لنا، حزب الله يكفي لتدميرهم".

حزب الله ينشر صواريخ موجهة لإسرائيل
حزب الله ينشر صواريخ موجهة لإسرائيل

ولا تعترف إيران بإسرائيل ودأبت ومنذ الثورة الإسلامية في 1979 على تهديد إسرائيل بالزوال، إلا أن المسؤولين الإيرانيين يحرصون على عدم ربط هذا الأمر بهجوم إيراني مباشر.

كما لم تتعد تهديداتهم سقف الحرب الكلامية والنفسية من دون أي تحرك فعلي يترجم تلك التهديدات، إلا أن حزب الله المدعوم من طهران والذي راكم ترسانة ضخمة من الأسلحة والصواريخ المهربة من إيران، دخل في مواجهات مع إسرائيل انتهت بانسحاب اسرائيلي من جنوب لبنان في العام 2000 وفي حرب دامت أكثر من شهر في العام 2006.

وفي 2015 قال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي إن إسرائيل ستزول خلال خمسة وعشرين عاما، مضيفا "بإذن الله، لن يكون هناك شيء اسمه الكيان الصهيوني بعد خمسة وعشرين عاما".

وإيران هي حليفة النظام السوري في حربه ضد الفصائل المعارضة والإسلامية المتطرفة في سوريا، وتواصل إسرائيل التحذير من أنها لن تدع إيران تستخدم سوريا منطلقا لضربها، بعد أن نفذت عدة ضربات في الأراضي السورية قالت إنها استهدفت مواقع إيرانية.

وفي سبتمبر/أيلول اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة إيران بمواصلة السعي للحصول على السلاح النووي متعهدا بـ"عدم السماح أبدا لنظام يدعو إلى تدميرنا بتطوير أسلحة نووية".