اعتقال إيرانية بتهمة إهانة الحجاب!

سلطات محافظة أصفهان تعتقل فتاة بعد أن ظهرت في شريط مصور على متن دراجة هوائية وهي مكشوفة الرأس، في حادثة لم تكن الأولى في سياق تمرد إيرانيات على السلطة الدينية.


خلع الحجاب في إيران نوع من الاحتجاج على قمع تمارسه السلطة الدينية


الظهور بلا حجاب في الأماكن العامة يعرض إيرانيات للسجن

طهران - أوقفت السلطات في محافظة أصفهان وسط إيران شابة على بتهمة "إهانة الحجاب"، بعد ظهورها في شريط مصور وهي مكشوفة الرأس على متن دراجة هوائية، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية "إرنا" الثلاثاء.

ويشكل خلع الحجاب في الساحات العامة في إيران وعدد من المدن الأخرى نوعا من التمرد على السلطة الدينية التي يقودها المرجع الأعلى علي خامنئي، أكثر منه تمردا على الحجاب في حدّ ذاته ورمزيته الدينية.

وأظهر شريط تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي الاثنين، امرأة لا تضع حجابا للرأس على متن دراجة هوائية في ساحة عامة، قبل أن تعبر على مقربة من مسجد وصولا إلى إشارة ضوئية عند تقاطع طرق.

وتم في الشريط تمويه وجه المرأة التي قامت في بعض الأحيان برفع يدها اليمنى عاليا.

ونقلت "إرنا" عن مجتبى راعي المسؤول المحلي في نجف آباد قوله "تم حديثا توقيف شخص خالف التقاليد وأهان الحجاب الإسلامي في المنطقة"، مضيفا أن المسألة "موضع تحقيق".

وأشارت "إرنا" إلى أن "نشر شريط فيديو لشابة لا تضع الحجاب وهي على متن دراجة هوائية في الساحة الرئيسية لمدينة نجف آباد وتعبر أمام مسجد كبير، أثار احتجاجات من قبل السكان ورجال الدين" في المدينة التي يقطنها نحو 280 ألف شخص وتقع إلى الغرب من أصفهان، مركز المحافظة التي تحمل الاسم نفسه.

خلع الحجاب في إيران ظاهرة احتجاج تتنامى تذهب في مضمونها أبعد من الرمزية الدينية إلى التمرد

ونقلت الوكالة عن راعي قوله "سكان هذه المدينة سينظمون اليوم تجمعا احتجاجيا بعد هذه المخالفة غير المسبوقة للتقاليد من قبل شابة من دون حجاب على دراجة هوائية".

ومنذ انتصار الثورة الإسلامية في العام 1979، تلزم النساء في إيران وضع الحجاب وارتداء لباس محتشم في الأماكن العامة. وتعتمد الإناث أساليب مختلفة في ذلك، فمنهن من يرتدين ثوب الشادور الكامل أو يضعن الحجاب التقليدي الذي يغطي الرأس أو يكتفين بوشاح لا يغطيه بشكل كلي.

وسبق للسلطات أن أعلنت في أعوام سابقة توقيف نساء خلعن الحجاب في أماكن عامة احتجاجا على إلزاميته وعلى ما اعتبرنه قمعا للحريات.

ويرجح أن تتعرض الفتاة التي تم اعتقالها مؤخرا لعقوبة سجنية أدناها عام حيث أن حادثة مماثلة في 2018 جرت إيرانية إلى الحبس، ففي فبراير/شباط 2019 قضت محكمة إيرانية على تلك الفتاة وتدعى ويدا موحدي بالحبس عاما واحدا بسبب خلعها الحجاب الذي يُفرض ارتداؤه في الأماكن العامة.

وكانت السلطات الإيرانية اعتقلت موحدي في أكتوبر/تشرين الأول 2018 بسبب خلعها حجابها في ساحة انقلاب في طهران أحد أكثر الأماكن اكتظاظا.

وأوضح محاميها حينها أن السلطات القضائية وجّهت لموحدي وهي في أواسط العشرينات من العمر، تهمة "الحض على الفساد والفجور" وحكمت عليها محكمة في طهران بالحبس عاما واحدا في 2 مارس/آذار 2019.

وقال المحامي إن موكّلته كانت قد أبدت رفضها "فرض الحجاب" وأنها كانت تريد التعبير عن رأيها من خلال "احتجاج مدني". وهو ليس أول احتجاج لموحّدي ضد فرض الحجاب.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2017 وقفت موحدي سافرة في ساحة انقلاب وهي تلوح بعصا طويلة عليها حجابها الأبيض وقد حذت نساء حذوها في عدة مدن إيرانية.

وتزايد عدد النساء اللواتي يتحدين قواعد اللباس الشرعي في إيران في السنوات الماضية وأحيانا كثيرة لا يغطي الحجاب كل شعرهن.

وكانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تتشدد في فرض الالتزام باللباس الشرعي لكن حضورها تراجع منذ تولي الرئيس حسن روحاني الحكم في 2013 ووعوده بالمزيد من الحريات المدنية.

ويشكو الإيرانيون من القيود على الحريات، فيما تتهم دول غربية ومنظمات حقوقية النظام الإيراني بانتهاك حقوق الإنسان وقمع الحريات.