الإمارات تحفز الاستثمار وتحمي المشاريع من تداعيات كورونا

الشيخ محمد بن زايد يأمر بعدم إلغاء أو تأجيل اي مشروع رأسمالي في ظل خطط تحفيز القطاعات الاستثمارية الاستراتيجية.


عدد الحالات المصابة في الامارات اقل من 100


حزمة بـ27 مليار دولار لاحتواء آثار كورونا في الامارات


تشكيل لجنة جديدة لمتابعة برامج الاقتراض للشركات في أبوظبي

دبي - قال ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد الاثنين إن السلطات في الإمارات العربية المتحدة ستدعم الاقتصاد عبر تسهيل القوانين والتشريعات الاستثمارية مع انتشار فيروس كورونا في البلاد.
ويوم السبت أعلن مصرف الإمارات المركزي عن حزمة بقيمة 27 مليار دولار لاحتواء تداعيات تفشي فيروس كورونا.
وكتب الشيخ محمد بن زايد على تويتر إن السلطات تخطط لتحفيز القطاعات الاستثمارية الاستراتيجية. وأضاف أن لجنة جديدة برئاسة دائرة المالية وعضوية البنوك المحلية ستقوم بمتابعة "برامج الاقتراض للشركات المحلية في أبوظبي في ظل الظروف الراهنة".
كما قال إن برامج التحفيز في أبوظبي "تمثل دعامة وضمانة للاستقرار الاقتصادي والمالي في الدولة".
وأضاف "وجهت باستمرار جميع المشاريع الرأسمالية حسب الخطط المعتمدة وعدم إلغاء أو تأجيل أي مشروع في إطار الأجندة التنموية لأبوظبي، وأخذ تدابير إضافية للحفاظ على المكتسبات الاقتصادية في الإمارة وإعطاء الأولوية للشركات الناشئة في ضوء التحديات الحالية".

ورصدت الإمارات 12 حالة إصابة جديدة متصلة بالسفر بين عدة جنسيات جنوب أفريقية وأسترالية وصينية وفلبينية وإيطالية ولبنانية وبريطانية وإيرانية وإماراتية وثلاثة هنود مما رفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة فيها إلى 98 حالة.
وأغلقت أبوظبي مراكز ترفيهية ووجهات جذب سياحية رئيسية السبت، بما في ذلك متحف اللوفر أبوظبي وعالم فيراري أبوظبي.
وذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) أن الإمارات ستوقف إصدار تأشيرات الدخول، باستثناء تلك المخصصة للدبلوماسيين الأجانب، اعتبارا من الثلاثاء.
وعلقت الإمارات إصدار تأشيرات الدخول، وأوقفت شركة طيران الإمارات المزيد من الرحلات.
وانضمت دبي، مركز الأعمال والسياحة في الخليج، إلى أبوظبي فيما يتعلق بإغلاق دور السينما والصالات والمنتجعات وقاعات الألعاب والحدائق.
وقالت سوق أبوظبي للأوراق المالية الاحد إنها ستغلق قاعات التداول حتى إشعار آخر وذلك بعد يوم من إعلان مماثل لبورصة الكويت.