الإمارات تشغل أول مفاعل نووي في أقل من سنتين

شركة نواة للطاقة تستكمل المراجعة الشاملة لجاهزية التشغيل في محطة براكة خلال أواخر العام القادم وبداية 2020.


محطة براكة توفر ربع احتياجات الإمارات من الكهرباء

دبي - قالت الشركة المشغلة لمحطة براكة للطاقة النووية في الإمارات السبت إن بدء تشغيل أول مفاعل نووي في الخليج ما بين نهاية العام المقبل ومطلع عام 2020.
وقالت شركة نواة للطاقة، مشغل المحطة الواقعة بمنطقة الظفرة في أبوظبي، إنها أكملت مراجعة شاملة لجاهزية التشغيل لتحديد موعد بدء تشغيل المفاعل.
وتتكلف محطة براكة النووية للطاقة 24.4 مليار دولار، وهي أكبر مشروع نووي تحت الإنشاء في العالم وستكون الأولى في العالم العربي.
وأضافت الشركة في بيان أن نتائج مراجعتها خلصت إلى توقع بدء تحميل حزم الوقود النووي اللازمة لبدء العمليات التشغيلية للوحدة الأولى خلال الفترة بين نهاية 2019 ومطلع 2020.
وأشارت الشركة المشغلة إلى أن توقعات بدء التشغيل في الوحدة الأولى يعكس الوقت المطلوب لمشغلي المفاعل النووي لاستكمال الاستعدادات الخاصة ببدء العمليات والحصول على الموافقات التنظيمية اللازمة.
 

الإمارات ستكون اول دولة تحصل على الطاقة النووية خلال20 عاما
الإمارات ستكون اول دولة تحصل على الطاقة النووية خلال20 عاما

وتبني الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو) أول مفاعل من إجمالي أربعة في المحطة التي كان الموعد الأول لافتتاحها العام الماضي.
وستوفر هذه المحطات ما يصل إلى ربع احتياجات دولة الإمارات من الكهرباء الصديقة للبيئة، والتي ستحدّ من الانبعاثات الكربونية في الدولة بواقع 12 مليون طناً سنوياً.
وشركة نواة للطاقة هي مشروع مشترك بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وكيبكو.
وستكون الإمارات أول دولة جديدة تحصل على الطاقة النووية في أكثر من عقدين.
وتستعد بنغلادش وتركيا والسعودية لتحذو حذو الإمارات. وذكرت الرابطة العالمية للطاقة النووية أن ما يزيد عن 20 دولة لا تملك طاقة نووية حاليا تخطط لمشروعات في هذا المجال.