الامارات تحذر من أطماع تركيا التوسعية في العالم العربي

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية يقول إن تصريح عمرو موسى حول الخطر الاستراتيجي التركي على العالم العربي لم يأت من فراغ بل يشخّص تغوّل سياسة أنقرة على محيطها العربي.


حزب العمال الكردستاني شماعة تركيا للتدخل في العراق وسوريا


تركيا تخطط لوجود دائم في ليبيا عبر السيطرة على قاعدتين عسكريتين

أبوظبي - أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إن تركيا استبدلت علاقات الجيرة والاحترام ببرنامج توسعي يرى العالم العربي فضاء استراتيجيا "للأحلام التاريخية"، فيما أطلق التراخي الدولي تجاه العبث التركي في المنطقة أيادي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لاستباحة سيادة العراق بعد سوريا وليبيا. 
وقال قرقاش في تغريدة على موقع تويتر "عبر سنوات عززت علاقات الجيرة والاحترام و"تصفير المشاكل" الروابط الاقتصادية والسياسية بين تركيا ومحيطها العربي، وحل، بكل أسف، محلها برنامج توسع وزعامة يرى العالم العربي فضاء استراتيجيا للأحلام التاريخية، سياسة بعيدة عن الحكمة ستورط أنقرة ومصالحها في المرحلة القادمة".
وتابع ان "تصريح عمرو موسى حول الخطر الاستراتيجي التركي على العالم العربي لم يأت من فراغ بل يشخّص تغوّل سياسة أنقرة تجاه محيطها العربي، تصريح مهم في توقيته وتسليطه الضوء على التمدد التركي وإستغلاله لحالة الضعف التي يمر بها النظام الاقليمي العربي".

وكان الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية عمرو موسى قد قال في حديث لقناة سكاي نيوز عربية، إن تركيا تشكل أكبر الأخطار على العالم العربي حاليا، مشيرا إلى أن تركيا تحركت عسكريا خلال الأيام الأخيرة في 3 مواقع في العالم العربي، في شمال العراق عبر غارات جوية، وفي شمال سوريا بوجود عسكري على الأرض، وفي ليبيا عبر وجود جوي وبحري ومرتزقة ومليشيات.
وتأتي تصريحات الوزير الاماراتي في ظل صمت دولي محيّر تجاه العبث التركي بأمن المنطقة وسيادة أراضيها، ما يستوجب بلورة استراتيجية عربية موحدة للتصدي للأطماع التوسعية لتركيا.
وكانت تركيا أعلنت الاربعاء أنّها نشرت قوات خاصة في شمال العراق في إطار عملية عسكرية ضدّ متمرّدي حزب العمال الكردستاني، بمؤازرة من سلاحي الجوّ والمدفعية، متجاهلة بذلك تحذيرات العراق من مغبة مواصلة انتهاك أراضيه.   
وقالت وزارة الدفاع التركية في تغريدة على تويتر إنّ "عملية مخلب النمر بدأت"، مشيرة الى ان عناصر من القوات الخاصة موجودون في منطقة هفتانين. وأضافت أنّ "عناصرنا من وحدات الكوماندوس الذين تؤازرهم مروحيات قتالية وطائرات مسيّرة، تم نقلهم بواسطة قواتنا الجوية".

عمرو موسى: تركيا اكبر الاخطار على المنطقة العربية حاليا
عمرو موسى: تركيا اكبر الاخطار على المنطقة العربية حاليا

وكما هو الحال في سوريا تتخذ تركيا من حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه تنظيما ارهابيا، شماعة لتبرير تدخلها وانتهاكها لسيادة دول الجوار.
وفي ليبيا، تقود تركيا المواجهات ضد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر بعد أن وقعت اتفاقا عسكريا مع حكومة الوفاق المتحالفة مع الاسلاميين.
وتسعى تركيا من خلال تدخلها العسكري المباشر في ليبيا الى تثبيت موطئ قدم في المتوسط ونهب ثروات البلد الغني بالنفط، بعد أن كشفت تقارير اعلامية أن أنقرة تخطط للبقاء الدائم في ليبيا عبر استيلائها على قاعدتين عسكريتين واحدة برية في مدينة مصراتة والأخرى جوية وهي قاعدة الوطية في الغرب.