البحرين تثبّت أحكاما بالإعدام والمؤبد على مدانين بالإرهاب

المنامة تواجه الإرهاب بأحكام مغلّظة في قضية تعود تفاصيلها لعامين وتتعلق بتشكيل جماعة إرهابية والقتل والشروع بقتل أفراد الشرطة ومساعدة متهمين محكومين على الهرب.



البحرين منحت وقتا طويلا لإجراءات التقاضي والطعون


المنامة تواجه بحزم مخططات إيرانية لزعزعة أمنها


12 من عناصر التنظيم الإرهابي من إيران والعراق


الأحكام تراوحت بين الإعدام والمؤبد لـ56 مدانين في قضايا الإرهاب

المنامة - قضت أعلى محكمة بحرينية اليوم الاثنين في حكم نهائي بتأييد إعدام اثنين، وبالسجن لفترات تصل إلى المؤبد بحق 56 آخرين إثر إدانتهم بتهم بينها "تهريب سجناء وقتل شرطي والانضمام لجماعة إرهابية"، قبل عامين.

وذكرت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية (بنا) أن "محكمة التمييز أقرّت الحكم الصادر بإعدام متهمين اثنين وتأييد أحكام السجن المقضي بها بحق باقي الطاعنين في قضية تشكيل جماعة إرهابية والقتل والشروع بقتل أفراد الشرطة ومساعدة متهمين محكومين على الهرب".

وفي تلك القضية، أصدرت المحكمة الجنائية في البحرين في 31 يناير/كانون الثاني 2018، حكما بإعدام اثنين والسجن 25 عاما (المؤبد) بحق 19 متهما و15 عاما بحق 17 آخرين، و10 سنوات بحق 9 آخرين و5 بحق 11، فضلا عن تبرئة اثنين.

وفي يناير/كانون الثاني 2019، أيّدت محكمة الاستئناف العليا الأحكام، مع تعديل عقوبة 4 متهمات بالسجن لمدة 3 سنوات، قبل أن يطعن المحكوم عليهم في ذلك الحكم أمام محكمة التمييز والتي قضت بتأييد الحكم اليوم الاثنين.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية، تعود تفاصيل القضية لتشكيل تنظيم إرهابي، 12 من عناصره من إيران والعراق وشخص من ألمانيا و40 من البحرين بينهم 10 هاربين من السجن (جو جنوب المملكة).

ووجهت لهم النيابة تهما بينها الهجوم على سجن جو في مطلع يناير/كانون الثاني 2017، وتهريب سجناء ومقتل شرطي وسرقة أسلحة حكومية واغتيال شرطي ثان داخل منزله أواخر الشهر نفسه.

البحرين أحبطت في السابق عملية فرار مطلوبين بحرا لإيران
البحرين أحبطت في السابق عملية فرار مطلوبين بحرا لإيران

ومنحت السلطات البحرينية القضية ما يكفي من الوقت لاستيفاء كل إجراءات التقاضي من دفوعات وطعون في الأحكام، لكن المعارضة شككت في الأحكام واعتبرت أنها تمس باستقلالية القضاء وهو تشكيك دأبت على الدفع به للتشويش على الجهود التي تبذلها المملكة في مقاومة الإرهاب والتصدي لمخططات إيران الرامية لزعزعة الاستقرار في البحرين.

وفي يناير/كانون الثاني 2016، أعلنت البحرين"قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران"، تضامنا مع السعودية التي قالت إن سفارتها بطهران تعرضت لاعتداءات.

وقبل قطع العلاقات، كانت تشهد العلاقات البحرينية الإيرانية تجاذبات سياسية على خلفية اتهامات المنامة لطهران بـ"التدخل في الشأن الداخلي البحريني".

وبالفعل أحبطت السلطات البحرينية عدة مخططات إرهابية تورط فيها مواطنون شيعة تدربوا في معسكرات الحرس الثوري أو تلقوا دعما من طهران.

وأحبطت البحرين أيضا محاولة هروب مطلوبين للعدالة في قضايا إرهاب وسجناء فارين كانوا في طريقهم بحرا لإيران.

وكشفت المنامة بالصور والوثائق مخططات خلايا إرهابية على صلة بالحرس الثوري الإيراني، لكن طهران تنفي باستمرار تلك الاتهامات.