البوليساريو تسمم الأجواء قبل جولة مفاوضات ثانية مع المغرب

الجبهة الانفصالية تستبق الجولة الثانية من الدائرة المستديرة المقررة في مارس بتمسكها بمطلب تقرير المصير وهو مطلب ترفضه الرباط رفضا قاطعا على قاعدة أن وحدة التراب المغربي من الثوابت الوطنية.



البوليساريو تعقّد جهود كولر باشتراطات تعلم أن المغرب يرفضها جملة وتفصيلا


جولة مفاوضات ثانية بين المغرب والبوليساريو في مارس


استعدادات أممية لجولة ثانية من المفاوضات بجدول عمل موحد


البوليساريو تدفع الجهود الأممية إلى مربع الفشل

نيويورك - أعلنت الأمم المتحدة أن مبعوثها الخاص هورست كولر يعتزم عقد الجولة الثانية من المحادثات بشأن تسوية النزاع المزمن حول الصحراء المغربية في مارس/آذار، فيما تنذر انتهاكات جبهة البوليساريو بتقويض الجولة المرتقبة.

ويأتي هذا الإعلان عقب إجراء كولر لقاءات مع وفد المغرب برئاسة وزير الخارجية ناصر بوريطة الأسبوع الماضي في باريس ووفد جبهة البوليساريو في برلين.

وقالت جبهة البوليساريو تعليقا على لقائها بالمبعوث الأممي، إنها "منخرطة بشكل جدي وبناء في المفاوضات مشددة على تمسكها بمطلب استفتاء على تقرير المصير والانفصال.

واقترح المغرب حكما ذاتيا ضمن سيادته، لكن الجبهة الانفصالية التي قوضت مرارا جهود التسوية السلمية للنزاع، تتمسك بدعم من الجزائر باستفتاء على الانفصال.

وتسعى الأمم المتحدة لإحياء المفاوضات حول قضية الصحراء المغربية بعد جولات سابقة حرصت الجبهة الانفصالية على افشالها.

وجاءت لقاءات الوسيط الأممي مع الوفدين لاستكمال مشاورات تستهدف التحضير للجولة الثانية من المائدة المستديرة الثانية المرتقب عقدها في مارس/اذار.

وكان كولر، الرئيس الألماني السابق الذي يقود جهود الأمم المتحدة للسلام بين المغرب وجبهة البوليساريو، عقد أول جولة من المحادثات في ديسمبر/كانون الأول 2018 في جنيف إلا أنها لم تثمر عن نتائج.

الوسيط الأممي هورست كولر التقى بوفد البوليساريو في برلين قبل جولة مفاوضات مقررة في مارس
البوليساريو تعقّد جهود كولر باشتراطات يرفضها المغرب جملة وتفصيلا

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن المبعوث "يعتزم عقد جولة ثانية من لقاءات الطاولة المستديرة في النصف الثاني من مارس/آذار في سويسرا".

وعقد كولر اجتماعات ثنائية للإعداد للمحادثات بين المغرب وجبهة البوليساريو، الكيان غير الشرعي المسمى 'الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب' بحضور ممثلين عن موريتانيا والجزائر.

واستعاد المغرب سيادته على كامل ترابه الوطني بعد انتهاء الاستعمار الاسباني للصحراء المغربية عام 1975، مؤكدا أن الصحراء جزء لا يتجزأ من التراب المغربي.

وتقع الصحراء المغربية المستعمرة الإسبانية السابقة على الطرف الغربي للصحراء الكبرى وتمتد على مسافة 1000 كلم على طول ساحل المحيط الأطلسي.

وفي العام التالي أعلنت جبهة بوليساريو إقامة كيانها غير الشرعي المسمى'الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية' بدعم من الجزائر وليبيا.

وتطالب الجبهة بإجراء استفتاء حول تقرير المصير وهو ما ترفضه الرباط، وتمسكت خلال اللقاء الأخير مع هورست كولر بهذا الطلب، ما ينذر بإفشال الجولة الثانية من المائدة المستديرة.

وفشلت وساطات الأمم المتحدة مرارا في التوصل إلى تسوية بشأن الصحراء المغربية، حيث خاضت المغرب وبوليساريو حروبا منذ العام 1975 حتى 1991.

وتم نشر بعثة أممية لحفظ السلام في المنطقة المتنازع عليها منذ العام 1991 لمراقبة تطبيق وقف إطلاق النار، لكن جبهة البوليساريو انتهكت مرارا الاتفاق.

وتقدمت الرباط في أكثر من مناسبة بتقارير مفصلة للأمم المتحدة عن تحركات البوليساريو في المنطقة منزوعة السلاح التي تشكل انتهاكا صارخا لاتفاق وقف إطلاق النار.

ونجح المغرب متسلحا بدبلوماسية هادئة أسس لها العاهل المغربي الملك محمد السادس في اختراق جدار الأزمة ودفع الجبهة الانفصالية للعودة لطاولة المفاوضات.

وتلتزم الرباط في تحركها بالمواثيق الدولية والقانون الدولي والإنساني في مواجهة انتهاكات البوليساريو من دون التفريط في ثوابتها الوطنية. وقضية الصحراء من الثوابت الوطنية غير قابلة لأي مساومات.