التحالف يحبط اعتداءات إرهابية حوثية على السعودية

التحالف يعلن تدمير 6 صواريخ بالستية أطلقها الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي المملكة، مؤكدا أن التصعيد الحوثي ناجم عن تعرضهم لخسائر ثقيلة في العتاد والأرواح.



التحالف يتهم الحوثيين باستخدام ميناء الحديدة لأغراض عسكرية


الحوثيون حصلوا على صواريخ بالستية من إيران

الرياض - أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية اليوم الأحد، اعتراض 6 صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون تجاه مدينة جازان، جنوبي السعودية.

وجاء ذلك في بيان للمتحدث باسم التحالف تركي المالكي عقب إعلان جماعة الحوثي استهداف جازان بعشرة صواريخ بالستية في عملية وصفتها بأنها "أكبر عملية للقوة الصاروخية" منذ بدء التحالف عملياته في مارس/اذار 2015.

وقال المالكي إن "قوات التحالف تمكنت مساء الأحد من اعتراض وتدمير 6 صواريخ بالستية أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية من محافظة صعدة (باليمن) في محاولة لاستهداف مدينة جازان".

واعتبر المالكي استمرار محاولات جماعة الحوثي استهداف الأعيان المدنية والمدنيين "يعكس حجم الخسائر بمقاتليها وعتادها في ظل استمرار العمليات العسكرية في عمق المحافظة"، مؤكدا استمرار التصدي لها.

وأكد المالكي استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف باتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة لتحييد وتدمير هذه القدرات وأن هذه الأعمال العدائية والإرهابية لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين سيتم التصدي لها بفضل ما يمتلكه التحالف من قدرات.

ونقلت قناة العربية عن المالكي قوله، إن حصول الميليشيات على سلاح يؤكد استغلال ميناء الحديدة لأغراض غير مدنية، موضحا أن للسعودية قدرات نوعية على التعاطي مع الصواريخ والطائرات الحوثية وأن المتمردين يتكبدون يوميا خسائر ثقيلة على الحدود.

وكان المتحدث باسم التحالف العربي قال في وقت سابق الأحد أن قوات التحالف تمكنت من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار (مسيّرة) أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران من صنعاء باتجاه الأعيان المدنية بخميس مشيط.

في المقابل أعلن المتحدث باسم الحوثيين يحيى سريع "إطلاق 10 صواريخ بالستية نوع بدر 1 استهدفت مرابض الطائرات الحربية والأباتشي في مطار جازان الإقليمي ومواقع عسكرية أخرى في المدينة".

وتحدث في بيان أنها "أصابت أهدافها بدقه عالية وخلفت عشرات القتلى والجرحى من الجيش السعودي"

ودأب الحوثيون خلال الأيام الماضية على إعلان استهدافهم لمطار أبها بطائرات مسيرة، في حين يعلن التحالف التصدي لتلك الطائرات وتدميرها.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي الحوثي المتهمين بتلقي دعم إيراني والمسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.