'التعشير الحجازي' رقصة تراثية تأبى الاندثار في السعودية

سعوديون يقومون بأداء رقصة حربية قديمة مع البارود في محافظة الطائف سعيا منهم للحفاظ على موروث ثقافي تناقلوه عبر الأجيال.


'رقصة حرب 'كانت تتم تأديتها لإثارة الحماس لدى المقاتلين في السابق

الطائف (السعودية) - يستعد رجال وفتية سعوديون لأداء رقصة حربية قديمة مع البارود تُعرف باسم "التعشير الحجازي"، في محافظة الطائف غرب السعودية، سعيا منهم للحفاظ على موروث ثقافي تناقلوه عبر الأجيال.
يأخذ كل مشارك في أداء الرقصة سلاحا ناريا يُعرف باسم "المقمع" من شاحنة قريبة، لحشوه بحذر بالبارود قبل أن يتقدم إلى وسط الساحة لإظهار مهاراته الاستعراضية.
ويقف عشرات المتفرجين بينهم نساء وأطفال بالقرب من الساحة في مقهى "بن سلمان" في منطقة الهدا في الطائف، بينما جلس البعض في خيم في المقهى لمشاهدة الاستعراض. وقد حمل بعضهم هواتف نقالة لتصوير الرقص.
وتصدح أصوات الموسيقى الشعبية بينما يؤدي الراقصون بشكل فردي الرقصة وهم يرتدون الزي السعودي التقليدي مع الغترة (الشماغ)، بينما يحمل العارض سلاحه بيده قبل أن يقفز ثم يضغط على الزناد لإطلاق النار إلى الأسفل.
ويتم حاليا أداء هذه الرقصة الفلكلورية في الأعراس والمهرجانات التراثية وغيرها من المناسبات.
ويوضح سلمان الطويرقي الذي يملك المقهى إن "رقصة التعشير هي موروث شعبي خاص بأهل الطائف وهي من الأساسيات في جميع المناسبات".
ويوضح الطويرقي أن الرقصة التي كانت في السابق "تُعتبر رقصة حرب"، تتم تأديتها لإثارة الحماس لدى المقاتلين وانتقلت من جيل إلى جيل.
ويشرح "وجدت منذ القدم. ونحن الحمد الله لا نزال محافظين ومستمرين حتى لا يندثر هذا الموروث الشعبي بحول الله".
ويشارك فتية أيضا في الرقص، ولكن يوضح الطويرقي أن "تدريب الأطفال يكون في العادة بالسلاح نفسه لكن من دون أي ذخيرة حية، يتم تدريبهم بشكل تدريجي".
ويضيف "هذا موروث شعبي(...) نحاول تعليم الأطفال هذه الرقصة من أجل أن يقوموا في المستقبل بتدريب أطفالهم".