الجزائريون يكسرون حاجز الخوف افتراضيا وميدانيا

منصات التواصل الاجتماعي لعبت دورا مهما في التعبئة ضد ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، لكنها لم تشكل لوحدها دفعا للحراك الشعبي مع شعور الجزائريين بالضيق من انسداد الأفق السياسي وتردي الأوضاع المعيشية.



ترشح بوتفليقة لولاية خامسة كان بمثابة 'القشّة التي قصمت ظهر البعير'


الجزائريون يدركون أن أفضل أسلحتهم هي اللاعنف


الجزائريون يتحدون خطابات الترهيب والتخويف من التغيير

الجزائر - 'لا لعهدة خامسة'، 'عصيان مدني'، 'الجزائر تنتفض'، أكثر من وسم انتشر على نطاق واسع على منصات التواصل الاجتماعي منذ 22 فبراير/شباط، مساهما بقوة في التعبئة احتجاجا على ترشح عبدالعزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

واستجاب عشرات الآلاف من الجزائريين إلى النداءات التي انتشرت على الانترنت تدعو إلى التظاهر، ما أدى إلى موجة احتجاجات غير مسبوقة في جميع أنحاء الجزائر.

ويقول عقبة بلعباس وهو واحد من الأعضاء المؤسسين الـ25 لـ'مجموعة الشباب المناضل' الجزائرية، إن "شبكات التواصل الاجتماعي تلعب دورا مهما للغاية، فالكلمة تنتشر أسرع من قبل والأمور يمكن أن تسير بسرعة جدا".

وتأسست هذه المجموعة التي تضم صحافيين ومحامين ونشطاء وطلاب دكتوراه في الثلاثينات من عمرهم في ديسمبر/كانون الأول 2018 وقررت "المشاركة بفاعلية" في الحركة الاحتجاجية.

ويؤكد بلعباس أنه "لا يمكن الاستغناء عن شبكات التواصل الاجتماعي"، لكنها لا تكفي، مضيفا "ليس فيسبوك هو الذي جمعنا"، بل تبقى الاجتماعات الواقعية بين أعضاء المجموعة أساسية للاتفاق على طريقة التحرك.

وتستخدم شبكات التواصل الاجتماعي على نطاق واسع في العالم العربي كفضاء للتعبير عن الرفض لتسلط بعض الأنظمة القائمة في دول تأتي معظمها في أسفل ترتيب التصنيف الدولي لحريات الصحافة الذي وضعته منظمة مراسلون بلا حدود. وتحتل الجزائر فيه المركز 136 من أصل 180 دولة.

وبحسب الباحثة في مركز كارنيجي الشرق الأوسط داليا غانم المقيمة في بيروت، فإن الإعلان عن ترشح بوتفليقة لولاية خامسة، رغم أن الرجل الثمانيني الذي يحكم منذ 20 عاما مريض ومقعد منذ إصابته بجلطة في الدماغ في 2013، "كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير"، وهو ما أدى إلى خروج الاحتجاجات من فيسبوك إلى الشارع.

وأضافت "ليسوا أشخاصا يكتبون على الإنترنت من دون الإفصاح عن هوياتهم، بل هم مواطنون يعرفون أن وسيلتهم الوحيدة للاحتجاج هي الاحتشاد والتعبئة".

انتفاضة شبابية بلا قيادة تطالب بالتغيير
الاحتجاجات مستمرة على الرغم من تعهدات بوتفليقة

وتابعت "الجزائريون يعرفون أن أفضل أسلحتهم هي اللاعنف ووسائل التواصل الاجتماعي"، مشيرة إلى أن "وسائل الإعلام المسموعة والمرئية التقليدية لم تتحرك لتغطية التظاهرات" في البداية.

وتحدث صحافيون من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة الحكومية والخاصة (مملوكة لرجال أعمال قريبين من السلطة) عن تعرضهم لضغوط من رؤسائهم.

في المقابل، تنتشر على نطاق واسع صور ولقطات فيديو ينشرها مواطنون على تويتر وفيسبوك وانستغرام.

ويقول الباحث في معهد العلاقات الدولية والإستراتيجية إبراهيم أومنصور من باريس إن "الإنترنت سمح للشباب الجزائري أن يرى ما يحدث في بلاد أخرى على الصعيد الثقافي والاقتصادي والسياسي وأن يروا رؤساء أكثر شبابا مقارنة برؤسائهم".

ويؤكد أن "كل هذا يساهم تدريجيا في تأجيج الغضب والإحباط وخيبة الأمل لعدم تمتعهم بالمكتسبات نفسها التي حصلت عليها الشعوب في بلدان أخرى".

ويعتقد أومنصور أن القدرة على الكتابة من دون الإفصاح عن الهوية على الانترنت سمح كذلك "بكسر حاجز الخوف" في دولة بوليسية للغاية مثل الجزائر.

لكن الواقع أن عددا كبيرا من الجزائريين لا يخفي هويته الحقيقية على الانترنت وينشر تعليقات قاسية ضد بوتفليقة ولا يتردد في المشاركة في التظاهرات السلمية.

وكتبت الثلاثاء إحدى المواطنات على حسابها على تويتر ردا على تحذير رئيس أركان الجيش الجزائري من العودة إلى سنوات الحرب الأهلية "كلمة رئيس أركان الجيش الجزائري اليوم لا يوجد فيها أي جديد. دائما نفس المعنى والمقصود تذكروننا بسنوات الإرهاب والدمار كأننا لا نعرف تاريخنا. شعبنا واع وسلمي وذكي ومحب لوطنه ونعرف جيدا حدودنا ومطلبنا مشروع. لا لحكم الكادر والأشباح"، في إشارة إلى التقارير التي تتحدث عن عجز بوتفليقة عن الحكم وممارسة أشخاص في محيطه السلطة الفعلية.

وكما هو الحال مع الاحتجاجات في السودان، تضاعفت رسائل الدعم في العالم العربي للجزائريين وخصوصا في مصر حيث يمنع التضييق الأمني المصريين من إمكانية التظاهر.

وأكد محامون مدافعون عن حقوق الإنسان في مصر أن رجلا ألقي القبض عليه أخيرا بعد أن نزل بمفرده للتظاهر في ميدان التحرير الذي انطلقت منه الثورة على حسني مبارك، حاملا لافتة مكتوب عليها "ارحل يا سيسي".