"الجوبة" تحتفي بالكاتبة السعودية ليلى الأحيدب

أروى خميس تتمنى أن تجد في صحفنا أو في منصاتنا الثقافية مراجعات نقدية لكتب الأطفال.


أيمن بكر: المثقف مفهوم إشكالي، وكلما اشتعلت الأحداث العالمية يعود الجدل حول هذا المفهوم


ليلى الأحيدب صوت أنثوي هارب من الصحراء إلى السماء 

الجوف (السعودية) ـ صدر العدد 66 من مجلة "الجوبة" الثقافية متضمنا عديدا من المواد والملفات والنصوص الإبداعية والحوارات، واشتمل العدد على أربع مواجهات حوارية؛ الأول أجراه الشاعر عمر بو قاسم مع الدكتورة أروى خميِس التي تقول بأن أدب الأطفال باب للأدب الخلفي على حديقة مدهشة، وأنها تتمنى أن نجد في صحفنا أو في منصاتنا الثقافية مراجعات نقدية لكتب الأطفال.
والثاني أجراه نور سليمان أحمد مع الناقد والأكاديمي أيمن بكر الذي يقول بأن "المثقف"، مفهوم إشكالي، وكلما اشتعلت الأحداث العالمية يعود الجدل حول هذا المفهوم.
أما الحوار الثالث فجاء من هشام بنشاوي مع د. إبراهيم الحجري الذي يقول بأن هناك تطورا ملموسا على مستوى الإنتاج الأدبي والفني في المملكة الشقيقة.
وجاء الحوار الرابع من نسرين البخشونجي مع الكاتبة الأرجنتينية إلسا أوسوريو التي تقول بأن الإقامة في العاصمة الإسبانية أعطتها مساحة لكتابة الرواية بلا خوف أو قلق.
ويتحدث رئيس تحرير مجلة الجوبة الثقافية إبراهيم الحميد في افتتاحيته عن ليلى الأحيدب، وأنها أحد المبدعين الذين بنوا مداميك تجاربهم بعرق الصبر وحرقة القلم والمعاناة والتحمل والحكمة. وأنها تختار شخصياتها من واقع الحياة اليومية، وهي لم تخيّب قراءها يوما، فقد كانت تُعبّر بصدق عن أفكارها بجرأة وشفافية، ولذا تمكنت من تشخيص أمراض اجتماعية خطيرة في المجتمع، خاصة على صعيد علاقة الرجل بالمرأة، وكون هذه العلاقة يشوبها الكثير من التوتر والشك. 
وأفردت المجلة ملفا خاصا عن الكاتبة شارك فيها كل من: ميساء الخواجا، عبدالله السفر، هناء البواب، عماد الضمور، خليل نصير، راشد عيسى، محمد جميعان، محمد العامري، هدى الدغفق ، كما تضمن الملف حوارا خاصا مع الكاتبة الاحيدب . 
وقد حفلت المجلة بملف خاص عن منتدى الأمير عبدالرحمن السديري للدراسات السعودية في دورته 13 بالغاط، الذي تناول "قطاع السياحة السعودي: الإنجازات والتحديات وآفاق التطوير. 
كما اشتمل العدد على تقرير خاص بمنتدى منيرة بنت محمد الملحم لخدمة المجتمع في دورته الثانية عشرة بدار الرحمانية. 
وفي باب نصوص شارك كل من: حليم الفرجي، عمار الجنيدي، فهد العوذة، عبدالله بيلا، محمد سيدي، حمد الحربي، نوير العتيبي، أحمد اللهيب، أحمد الحربي، إيمان الحمد، مشاعل عبدالله، عصام أبو زيد، عبدالهادي الصالح.
وفي باب نوافذ كتب كل من: محمد الجفري، سعيد سهمي، محمود الرمحي، محمد  القشعمي.
وفي مجال الترجمة قدمت خديجة حلفاوي مقالا مترجما تناول الصداقة من الواقعي إلى الافتراضي لميشيل إيرمان، كاتب وفيلسوف وأستاذ بجامعة بورغون. والصفحة الأخيرة كانت  لصلاح القرشي بعنوان: القصة القصيرة جدا.
يذكر أن الجوبة مجلة ثقافية تصدر كل ثلاثة أشهر ضمن برنامج  النشر ودعم الأبحاث  بمركز  عبدالرحمن السديري الثقافي بمنطقة الجوف  السعودية.