الذاكرة الشعبية للاعبي الأراجوز تحتفظ بـ 19 نمرة

المهرجان الأول للأراجوز المصري يسعى إلى إلقاء الضوء أكاديمياً وجماهيرياً على فن الأراجوز وحملته من الكنوز البشرية الحية.


المهرجان يسعى لتكريم عدد من حملة فن الأراجوز من اللاعبين الشعبيين


المهرجان يشكل استمرارا لجهود تمتد إلى عشرين عاما في التأكيد على الذات والهوية المصرية 

تنفيذا لإجراءات الصون العاجل للأراجوز المصري والحفاظ عليه كأحد الفنون الإنسانية المهمة والتي تم تسجيله على قوائم اليونسكو في 28 نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، كشفت فرقة "ومضة لعروض خيال الظل والأراجوز" عن تدشينها للمهرجان الأول للأراجوز المصري، والذي يهدف لاستعادة عروض الأراجوز في مختلف الأماكن والفضاءات الثقافية والتفاعلية.
وقال المشرف على المهرجان د.نبيل بهجت مؤسس فرقة ومضة ومعد ملف الصون العاجل، إن المهرجان يقام بالتعاون مع عدد من الجهات والمؤسسات التعليمية مثل جامعة حلوان وجامعة القاهرة وساقية الصاوي وتحرير لونج وبيت السناري وغيرها من فضاءات ثقافية عامة ومستقلة.
وأكد أن المهرجان يسعى إلى إلقاء الضوء أكاديمياً وجماهيرياً على فن الأراجوز وحملته من الكنوز البشرية الحية، فمن تبقى منهم على قيد الحياة لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة، كما يسعى المهرجان لتكريم عدد من حملة فن الأراجوز من اللاعبين الشعبيين.
وكشف بهجت أن المهرجان يقدم على مدار أسبوع كامل نمر الأراجوز المختلفة، حيث احتفظت الذاكرة الشعبية للاعبي الأراجوز بـ 19 نمرة؛ هي: نمرة "زواج بالنبوت" تدور حول رغبة الأراجوز في الزواج ومحاولة والد العروس خداعه، نمرة "الست إللى بتولد" تدور حول ولادة فلفل الذي يطلب الزواج فور ولادته، ونمرة "الأراجوز ومراته" و"الأراجوز ومراته السودة" تدور كل منهما حول المشكلات الزوجية، ونمرة "الأستاذ" تدور حول تعليم الأستاذ للأراجوز، نمرة "البربري" تدور حول طلب البربري العمل ونومه فور حصوله عليه، نمرة "الشحات" تدور حول تسول الشحاذ من الأراجوز، نمرة "كلب السرايا" تدور حول لعب الأراجوز مع الكلب ثم عضه إياه ورفض الطبيب معالجته إلا بالمال، نمرة "فنان بالعافية" تدور حول ادعاء أحد الأشخاص الفن، نمرة "الحانوتي النصاب" تدور حول مادية الحانوتي وخداع الأراجوز والملاغي له، نمرة "حرامي الشنطة" تدور حول سرقة حقيبة الخواجة من الأراجوز، ونمرة "أراجوز في سوق العصر" تدور حول منافسة الأراجوز والملاغي على الزبائن ومكان عرض البضائع، نمرة "حمودة وأخوه" تدور حول ضرب الأراجوز لأخي حمودة ثم لحمودة، نمرة "جر شكل" تدور حول منازلات قولية بين الأراجوز والفتوة، ونمرة "الفتوة الغلباوي" تدور حول اعتراض الفتوة على إقامة فرح عديلة دون إذنه، ويدخل في منازلات مع الأراجوز، نمرة أراجوز في الجيش" تدور حول تدريبات الأراجوز في الجيش، نمرة "حرب بور سعيد" تدور حول بطولات الفدائي الأراجوز في قتل الأعداء، نمرة "حرب اليهود" تدور حول مقتل موشى ديان لابن الأراجوز، وثأر الأراجوز منه، نمرة "العفريت" تدور حول قتل العفريت لزوجة الأراجوز وخادمه والشحات ثم الأراجوز.

ورأي بهجت أن المهرجان يشكل استمرارا لجهود تمتد إلى عشرين عاما في التأكيد على الذات والهوية المصرية ومحاولة للترسيخ على قضية أن الطفل هو أمل الوطن الحاضر والمستقبل، لذا هناك ضرورة في الاهتمام بالإنتاج الموجه للطفل استنادا إلى ثقافتنا وما تحمله من نماذج تستطيع أن تصنع وجدانا قوميا ووطنيا للاطفال.
وأوضح أن العروض سوف يؤديها مجموعة من الفنانين الشعبيين وأيضا الشباب مثل الفنان صابر شيكو كذلك حسن سلطان، كذلك مجموعة من شباب المبدعين مثل على أبوزيد، سليمان مصطفي الصباع، محمود سيد حنفي، صلاح بهجت.
وقال بهجت إن أبرز القيم التي تحملها العروض تتمثل في البدء في تنفيذ إجراءات الصون العاجل والتي لم تضطلع بها أي جهة رسمية حتي الآن والتعريف بهذا الفن والحفاظ عليه ونشره.
وأشار إلى أنه بالإضافة إلى العروض السابقة تقدم فرقة ومضة عدداً من عروضها الخاصة مثل: أراجوز دوت كوم، وعلي الزيبق وصندوق الحكايات والعرض الأخير، وهي عروض تستلهم الأراجوز الشعبي وتوظفه داخل عروضها، وتعتمد عروض الأراجوز على التباين الارتجالي والتفاعل بين كل من الدمية والملاغي والجمهور، بطولة الفنانين: علي أبوزيد سليمان، ومحمود سيد حنفي، ومصطفى الصباغ، وصلاح بهجت، وصابر شيكو، وهي من تأليفي وإخراجي. 

The Art of Arajose
أكثر من مائة عروسة مختلفة 

وقال بهجت "أيضا تقدم الفرقة ورشاً مفتوحة للتدريب على صناعة الدمى المختلفة للأراجوز وآلة الأمانة وطريقة استعمالها وصناعة وسائط العرض (البرفان – والباردة – والخيمة)، وذلك من خلال لاعبين شعبيين للاستفادة من خبراتهم الحية والطويلة في هذا المجال. كذلك سيتم تقديم عدد من المحاضرات عن فن الأراجوز وطبيعته ومفردات تكوينه وفلسفته وآليات عمله وطرق الاستفادة منه في الوسائل التعليمية والتربوية داخل المدارس والجامعات المصرية مصحوبة بعرض مواد ثقافية وأفلام نادرة في إطار الحفاظ على ذاكرة الفن، وكيفية إعداد ملف "الأراجوز من الفقد إلى الاستعادة" الذي فاز بترشيح اليونيسكو للصون العاجل كمبادرة فردية وتمويل شخصي من طرفي. كما يشمل المهرجان معرضاً يضم أكثر من مائة عروسة مختلفة تعود لمائة عام تقريباً وهي مجموعات خاصة بلاعبين قدامى سيتم عرضا لأول مرة.
وختم أن المهرجان سيصاحبه صدور كتاب عن تجربة إحياء الأراجوز مرة أخرى بعنوان "الأراجوز من الفقد إلى الاستعادة" والذي يشارك في تأليفه أعضاء فرقة ومضة وشهادات من لاعبين راحلين. وستتميز فاعليات المهرجان بالتنوع لتتناسب وآليات الصون العاجل من التوعية والحماية والانتشار والتسجيل والتدريب ليأتي المهرجان كدعوة من فرقة ومضة المستقلة للجهات المعنية رسمية وغير رسمية لممارسة دورها الفاعل في حفظ الموروث الشعبي المصري.