الذكريات، وشاية الحنين أم صياغة جديدة للماضي!

روائيون وقصاصون عرب يجيبون عن سؤال يتعلق بحضور الذاكرة أثناء الكتابة إن كان نوعا من النوستالجيا وضد النسيان أم استعادة لزمن فات.


الكتابة محاولة لإعطاء الذكريات صورة متكاملة يمتزج فيها الواقع بالحلم


الذاكرة، تلك المعجزة المدهشة التي تمحو ما تشاء وتثبت ما تشاء


التذكر بمثابة البوابة للانشطار الذاتي بين ماض ذاهب وحاضر راهن

القاهرة - من أحمد رجب
"آفة حارتنا النسيان"، هكذا تحدث نجيب محفوظ الذي رأى النسيان بداية الطريق إلى العدم، فجعل من الذاكرة وسيلة لمواجهة الفناء، كذلك اعتبر الناقد السوري جمال شحيد في كتابه "الذاكرة في الرواية العربية المعاصرة" أن الرواية العربية ظاهرة من ظواهر الذاكرة، إذ انصرفت إلى تذكر الماضي لا إلى تخيل عوالم لا علاقة لها بالواقع.
الحضور المفاجىء
يؤكد الروائي ابراهيم عبدالمجيد على عفوية الحضور المفاجىء للذاكرة أثناء الكتابة، ويقول "ثمة مشاهد قديمة لم تكن في بالي عند بدء الكتابة لكنها تطفر فجأة، وكثيرا ما يأخذ العمل مسارا مغايرا بسبب هذا الحضور المفاجىء، كثيرا ما اكتشف ذلك فأعيد ترتيب أوراقي، وأحيانا أكتشفه بعد الفراغ من الكتابة، والغريب أن الذاكرة أحيانا ما تتعامل مع أشخاص وأحداث أبني عليها القصة، تتعامل معها بطريقة مقلوبة، فقد تأخذ الشخص أو الحدث وتضعهما في مكان وزمان غير زمانها ومكانها، ودائما ما تحتفظ لي الذاكرة بالأسى والحزن مما قرأت أو شاهدت ولا تحتفظ للأسف بالفرح".

الذكريات، وشاية الحنين أم صياغة جديدة للماضي!
الأكاديمية العراقية نادية هناوي سعدون: الذاكرة وسيلة لإصلاح الحاضر

ليست نوستالجيا          
ويقول الروائي الجزائري بشير مفتي "لا أظن الكتابة من الذاكرة أو عنها تنبع في كتابتي الروائية كحنين لزمن فات، بقدر ما تكون نوعاً من الاختراع التخييلي للماضي، لأن ما يهم ليس استرجاع الذكريات بل إعادة كتابتها من جديد، إعادة اختراعها لتصبح جزءا من خيالات وأوهام الكاتب، أظن هذه اللعبة هي المفضلة عند أغلب الكتاب، وخاصة أن الذكريات بشكل عام لا يمكنها أن تكون ثابتة ودقيقة، ما نسترجعه ونستحضره من الزمن الماضي هو صورة عن الماضي، تظل حاضرة، ولكن بشكل غير متحكم فيه.
ويضيف "هناك ذكريات متوهمة وأخرى حدثت بالفعل، وهذا ما يجعل الكتابة محاولة لإعطاء تلك الذكريات صورة روائية متكاملة يمتزج فيها الحقيقي بالخيالي، والواقع بالحلم، والصورة المادية بالصورة المثالية. وفي روايتي 'غرفة الذكريات' كان الهاجس هو العودة إلى فترة التسعينيات التي عرفت حربا أهلية قاسية في بلادي من خلال حكاية مجموعة من الشعراء الذي يتعرف عليهم الراوي في تلك الفترة، لا تهتم الرواية بتسجيل حوادث الماضي بقدر ما كان يهمها بالأساس التوغل في كوابيسهم وأحلامهم، في علاقاتهم الحميمية مع ذواتهم، ومع غيرهم، رواية حاولت فيها استبطان الألم الجزائري من خلال تجارب شعراء وجدوا أنفسهم في قلب المأساة فجأة. وهنا تصبح الذكريات المستعادة من طرف الراوي وهو يحاول عبثا العودة إلى زمن مؤلم كأنها عودة إلى أمل ضائع، فترة كوابيس جارحة، ويستخلص منها بعض شعاع الضوء من خلال الكتابة، بعض الأمل من خلال قصص الحب الباقية رغم سواد ذلك الزمن اللعين".

الأديب على الورق يأخذ دور المخيخ والجهاز العصبي معا، ويلعب بالذاكرة، يراوغها وهي المراوغة

استعادة الماضي
أما القاص سعيد الكفراوي فيقول: "الذاكرة هي السلاح الأهم في يد الكاتب لكسر التراتب الزمني السائر عبر خط مستقيم، وتحطيم السياقات التقليدية للغة المستقرة بصورة ما داخل الوعي، وذلك عبر انبثاقات الحكايات القديمة المتمثلة في أساطير يتم من خلالها تشكيل عالم جمالي جديد وفق أنساق مغايرة. الذاكرة للوهلة الأولى محصلة لما جرى فى الماضي، لكن في الفن الذاكرة تعيش حاضرها، تعيش داخل المخيلة برموزها وطقوسها. فدور الذاكرة أن تستعيد الماضي بكل جماله وقبحه شريطة أن يحيا الآن وفي المستقبل".
اللوح المحفوظ
أما الكاتب محمود الورداني فيؤكد: "الذاكرة هي ما يشكلنا جميعا، سواء كانت ذاكرة الكاتب أو الذاكرة الجمعية التي تحفظنا ونحفظها منذ تفتح وعينا وحتى وقت الرحيل الحتمى. أحسب أن الذاكرة هي اللوح المحفوظ، المسجل عليه مجمل آلام وأحلام البشر، وأحسب كذلك أن نصوصا كثيرة حفلت بالذاكرة واحتفلت بدورها، فثمة احتفال غنى بذاكرة الراوي والشخوص، وأنا منذ وعيت الكتابة أعتمد عليها، ربما لأنها تمنحنى فرصة للتأني والتقاط الأنفاس والغوص والرحيل والرجوع، وربما يرجع ذلك لارتباطها الخاص بالزمن الفني، كما قد يرجع ذلك إلى ارتباطها أيضا بكل الأشياء البعيدة التى أجدني دوما فى حالة حنين لها، إن ما مضى يكتسي بغبار خفيف عبر السنين لكن يبقى شيىء منه عالقا، هو الحنين".

الذكريات، وشاية الحنين أم صياغة جديدة للماضي!
القاص المصري سعيد الكفراوي: الذاكرة هي السلاح الأهم في يد الكاتب

مراوغات مدهشة
وترى الكاتبة إنتصار عبدالمنعم أن دور الذاكرة في الإبداع يرتبط بمراوغاتها فتقول "الذاكرة، تلك المعجزة المدهشة، التي تمحو ما تشاء، وتثبت ما تشاء، وتعظم من أمر صغير، وتجعل الجبل الشاهق في حجم حبة من الفستق الحلبي إن أرادت في الوقت الذي تشاء أيضا. تلك المدهشة فريدة التكوين، العصية على الفهم، تمثل أداة هامة لنوع غير معتاد من الكتابة. فإذا كان المخيخ هو من يتحكم في حركة الذاكرة، فالأديب على الورق يأخذ دور المخيخ والجهاز العصبي معا، ويلعب بالذاكرة، يراوغها وهي المراوغة، يكتب لها ما ينبغي أن تخزن بصورة دائمة، فيكون غير قابل للمحو، ويكتب لها ما يجب أن تنسى. وما بين النسيان والتذكر، هناك منطقة مراوغة كالأرجوحة، ينسج عليها الكاتب حكايته، فتبدو في النهاية حكاية حرة لا تتقيد بزمان أومكان معين، وغير مطالبة بتقديم تفسيرات أو تبريرات لكل حدث أو موقف".

الذكريات، وشاية الحنين أم صياغة جديدة للماضي!
الكاتبة المصرية إنتصار عبدالمنعم: دور الذاكرة في الإبداع يرتبط بمراوغاتها

ضد النسيان
وعن رأي النقد تقول الأكاديمية العراقية نادية هناوي سعدون: "تمثل الذاكرة فعل استعادة لزمن ماض كوسيلة لإصلاح الحاضر والغاية فتح أبواب التعاطي مع المستقبل بوعي، وقد يكون بالعكس أي أن الروائي يهتم بالحاضر وجذوره المستمدة من الماضي لكي ينشغل بها عن التطلع إلى المستقبل، وما بين الذاكرتين السردية والقرائية يتم بناء منظومة الوعي فلا يعود للكلمة في الذاكرة معنى؛ بل هي إشارة لمعانٍ عدة تحمل القارئ على التفاعل والمشاركة والانتاج وبذلك تغدو عملية التذكر بمثابة البوابة للانشطار الذاتي بين ماض ذاهب وحاضر راهن سواء أكانت الذاكرة معطوبة أو مسترسلة أو مستوفزة يقظة، لتكون النتيجة فاعلية نفسية تجعل الذات الساردة في ديمومة حياتية. والذاكرة فقد تكون سياسية أو إجتماعية أو تاريخية أو أدبية وهذه الأخيرة تفترض وجود البعدين الواقعي والافتراضي لكي تؤدي وظيفتها الفنية داخل السرد وفق الوعي باللحظة الراهنة للحاضر. وهذا ما يجعل الكتابة الذاكراتية نوعا من المعركة ضد النسيان". (وكالة الصحافة العربية)