الرئيس الغابوني يعود إلى ليبرفيل بعد أشهر من الغياب

عودة علي بونغو إلى بلاده بعد أن أمضى فترة نقاهة في المغرب على اثر رحلة علاج في السعودية تأتي بعد نحو شهرين من محاولة انقلاب فاشلة على حكمه.



حشود تستقبل علي بونغو في مطار ليبرفيل


صحة الرئيس الغابوني أثارت تكهنات وجدلا في بلاده


عودة الرئيس الغابوني تضع حدا لتساؤلات عن وضعه الصحي

ليبرفيل - وصل الرئيس الغابوني علي بونغو أونديمبا بعد ظهر السبت إلى مطار ليبرفيل حيث استقبله حشد من المناصرين للترحيب بعودته إلى البلاد بعد غياب دام عدة أشهر.

وعاد الرئيس الغابوني الذي غادر قبل ساعات المغرب، حيث أمضى فترة نقاهة بعد إصابته بوعكة صحية استلزمت نقله إلى الرياض قبل أن يغادرها للرباط لقضاء فترة نقاهة، إلى العاصمة الغابونية برفقة زوجته سيلفيا بونغو قرابة الساعة الخامسة (16:00 ت غ).

وكان في استقبال الرئيس والسيدة الأولى رئيس الوزراء جوليان نكوغي بيكالي والوزراء. وقد غادرا المطار في سيارة. ولم يدل الرئيس بأي تصريح. وحيا علي بونغو عبر نافذة السيارة المناصرين الذين أتوا لاستقباله لدى خروجه من المطار.

ولدى مرور سيارته هتف الحشد "علي هنا علي هنا" وقد لوّح المستقبلون بالأعلام الغابونية، فيما توجّه الرئيس والسيدة الأولى إلى مقر إقامتهما على مقربة من مطار ليون مبا.

وأثارت صحة الرئيس الغابوني تكهنات في بلاده بعد أن أدخل مستشفى في الرياض في 24 أكتوبر/تشرين الأول 2018 لإصابته بجلطة دماغية ونقله إلى مستشفى عسكري بالرباط ثم إلى مقر سكني خاص بالعاصمة المغربية.

وخلال خمسة أشهر لم يعد إلا مرتين إلى ليبرفيل، بقي في كل منهما أقل من 48 ساعة.

وتطالب المعارضة الغابونية منذ أربعة أشهر المحكمة الدستورية بإعلان الشغور في منصب الرئاسة بسبب غياب الرئيس.

وشهدت الغابون في يناير/كانون الثاني الماضي محاولة انقلاب وقد برر الانقلابيون تحركهم من بين أمور أخرى بالحال الصحية لبونغو وتأثيرها على إدارة البلاد وللمطالبة بـ"عملية انتقالية ديمقراطية".

وأعلنت الحكومة الغابونية حينها فشل المحاولة الانقلابية التي نفذها ضباط وتوقيف الضالعين فيها.

وفي تصريحات للصحفيين أكد المتحدث باسم الحكومة وزير الإعلام غوي بيرتران مابانغو، "توقيف الضباط المتمردين الذين احتلوا مبنى الإذاعة" من قبل قوات التدخل السريع التابعة للدرك.

ومطلع يناير/كانون الثاني الجاري، قال الرئيس بونغو، إنه يستعد للعودة إلى بلاده قريبا بعد تحسن حالته الصحية وذلك في مقطع فيديو مصور تم بثه من الرباط وتناقلته وسائل إعلام غابونية ومنصات التواصل الاجتماعي بمناسبة العام الجديد، في أول خطاب متلفز منذ وعكته الصحية.