الرابطة العربية للفنون تنعي التشكيلي أمير الوصيف

الفنان المصري الراحل توفي بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).


الرابطة فقدت برحيله واحداً من أنشط أعضائها، وأخلصهم عطاء للمشهد الثقافي والتشكيلي العربي.


الفنان الراحل ترك بصمة كبيرة في الحركة التشكيلية العربية

نعت الرابطة العربية للفنون، الفنان التشكيلي المصري، أمير الوصيف، عضو الرابطة، والذي توفي متأثرا بإصابته بفيروس كوورنا المستجد (كوفيد 19).
وقالت رئيسة الرابطة، الفنانة التشكيلية السعودية، نجوى رشيد، إن مجلس إدارة الرابطة، والعضوات والأعضاء كافة، ينعون الفنان القدير، والإنسان النبيل، الفنان عمر الوصيف، الذي فقدت الرابطة برحيله واحداً من أنشط أعضائها، وأخلصهم عطاء للمشهد الثقافي والتشكيلي العربي.
وتقدمت رشيد بخالص العزاء لعائلة الفقيد، وللأوساط التشكيلية المصرية والعربية في وفاة الفنان الراحل.
وأشارت رئيسة الرابطة العربية للفنون، إلى أن حالة من الحزن سيطرت على أعضاء الرابطة بمختلف البلدان العربية، والذين عبروا عن شعورهم بالصدمة إثر تلقيهم لنبأ وفاة الفنان أمير الوصيف، الذي كان يتمتع بخفة ظل وعطاء كبير لكل المحيطين.
ورأت رشيد بأن الفنان الراحل ترك بصمة كبيرة في الحركة التشكيلية العربية، والتي كثيرا ما عمل على دعمها عبر الكثير من المعارض والملتقيات الفنية.
وكانت الأوساط التشكيلية المصرية، والعربية، قد تلقت نبأ وفاة الفنان الراحل أمير الوصيف، بعد أيام قضاها في الحجر الصحي، عقب إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، بعد قرابة عقدين قضاهما مشاركا في المشهد التشكيلي داخل مصر وخارجها، وخلال تلك السنوات نظم ملتقى "ارسم سلام" و"اكتوبر طاقة سلام"، وغير ذلك من المعارض والملتقيات الفنية، وارتبط بعلاقات واسعة مع العشرات من الفنانين المصريين والعرب، وكان عضوا بارزا بالرابطة العربية للفنون، وعدد من التجمعات التشكيلية في مصر والعالم العربي.

فن تشكيلي
من أعمال الفنان الراحل أمير الوصيف

كما عرف الفنان الراحل أمير الوصيف بنشاطه كعضو باللجنة العليا لمنتدى السلام من أجل التنمية، حيث عمل من خلال تلك العضوية، على تعظيم دور الثقافة والفنون، في النهوض بالمجتمعات ونشر ثقافة التنمية والسلام والتسامح. وكذلك نشر الوعي بأهمية الفنون ودورها في تحقيق التنمية، والنهوض الشامل بالمجتمعات.
وكانت آخر المشاركات الفنية للفقيد، هي مشاركته بملتقى إمطي في سلطنة عمان، والذي تنظمه الفنانة التشكيلية العمانية مريم الزدجالية، وشارك فيه أعضاء الرابطة العربية للفنون برئاسة الفنانة التشكيلية السعودية نجوى رشيد. ونشر الفنان الراحل آخر فيديو له وثق فيه تفاصيل مشاركته في ملتقي إمطي.
وأما آخر ما كتبه الراحل عبر صفحته على موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" قوله:
"أيام قليلة ويبدأ عام جديد .. اللهم فرِّج أموراً ضاقت بها صدورنا وعجزت بها حيلتنا، وقل بها صبرنا"، وذلك قبل إعلان إصابته بفيروس كورونا، وذلك في الحادي والعشرين من شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.
نبأ وفاة الفنان أمير الوصيف شغل المواقع الفنية، ومواقع التواصل الإجتماعي، وبحسب وسائل إعلام مصرية، فقد كانت الفنانة التشكيلية، مني العوادلي، من أوائل الفنانين الذين أعلنوا وفاة الراحل، حيث نعته بكلمات مؤثرة، وأعادت نشر مجموعة من صوره، وأشادت بما كان يقوم بدور اجتماعي، وروت تفاصيل مشاركته في معرض تشكيلي جرى تخصيص عائد بيع لوحاته لصالح مستشفي 57357 لعلاج سرطان الآطفال بالمجان، وروت كيف كانت سعادته حين تم بيع لوحته لصالح اطفال مستشفي 57357.
وتوالت بعد ذلك عزاءات الفنانين التشكيليين المصريين والعرب للفنان الراحل، حيث عبر العشرات منهم عن أن رحيل أمير الوصيف، سيترك فراغا كبيرا سيشعر به كل من عمل معه، وكل من عرفه وارتبط بعلاقات عمل وصداقة معه.