الرابط بين القهوة السادة والسادية ليس لغويا فقط!

دراسة جديدة تفيد أن المرضى النفسيين يعشقون القهوة المرة بسبب قدرتهم الكامنة في إحداث كراهية وإحباط للآخرين.


خبر يزعج أصدقاء المعشوقة السمراء


إذا كان الشخص يستمتع بنكهات مرة، فسمات شخصيته قاتمة!

لندن - توصلت دراسة عن القهوة إلى نتيجة ربما تزعج عشاق المشروب العالمي خاصة الذين يتناولونها بلا سكر سواء كان من أجل الرشاقة أم بسبب المزاج الشخصي.
وربطت الدراسة التي نشرت مؤخرا في مجلة "أبيتايت" العلمية بين القهوة السادة والحالة السلوكية والنفسية للأشخاص الذين يتناولون هذا النوع من القهوة. 
وقال معدا الدراسة المثيرة كريستينا ساجيوغلو وتوبياس غريتيماير أن هناك علاقة بين شرب القهوة مرة والميول السادي أو النفسي، وأضافا أنه كلما كان المستهلك يستمتع بنكهات مريرة، كانت سمات شخصيته أكثر قتامة.
وكتبا في نص الدراسة: "أظهرت الأبحاث الحالية أن تفضيلات الذوق المرّ مرتبط بسمات شخصية حاقدة، وخاصة السادية"، وأوضحا أن الساديين يتقبلون طعم القهوة السادة المرة؛ بسبب قدرتهم الكامنة في إحداث كراهية وإحباط للآخرين.
إلاّ أنهما أضافا أن الأبحاث لاتزال في مراحلها الأولى وأن "الأدلة لازالت نادرة" بشكل عام.

من يفضلون الأطعمة المرة تزيد لديهم العدائية

وخلصت الدراسة إلى هذه النتيجة بعد استطلاع أجري في جامعة إنسبروك بالنمسا، وشمل 1000 شخص طلب منهم إعطاء طعامهم ونكهاتهم المفضلة، وخضعوا لسلسلة من الاختبارات النفسية لتقييم السمات الشخصية المعادية للمجتمع، على غرار السادية والنرجسية والاعتلال النفسي.
ووفقا للدراسة، فإن القهوة السادة ليست الوحيدة المرتبطة بالميول السادي أو النفسي، فقد لاحظ معدو الدراسة أن المشاركين الذي أفادو بولعهم بالكرفس والفجل وماء التونيك مرجح أن تظهر لديهم أيضا سمات غير اجتماعية.
وكانت دراسة سابقة ربطت بين الذوق في الطعام والمشروبات والشخصية، وأفادت أن من يفضلون الطعام حلو المذاق يزيد لديهم الحماس لمساعدة الآخرين، في حين أن من يفضلون الأطعمة المرة تزيد لديهم العدائية.
وأفادت دراسة صادرة عن الجمعية الأوروبية لطب القلب أن احتساء أربعة أكواب من القهوة يوميا قد يُخفض خطر الموت بنسبة تصل إلى حوالي 64 في المئة.