الرباط تعلن الفائزين بجائزة المغرب للكتاب

أرفع جائزة أدبية في المملكة تكشف عن النتائج النهائية لحقول العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية والدراسات الأدبية واللغوية والفنية والترجمة والسرد والشعر والإبداع الأدبي الأمازيغي والكتاب الموجه للطفل والشباب.


تكريم لمبدعين في ثمانية أصناف من الإنتاج المعرفي والأدبي

الرباط - أعلنت وزارة الثقافة المغربية الاثنين عن الفائزين بـ"جائزة المغرب للكتاب" لعام 2018 وهي أرفع جائزة بالبلاد في هذا المجال.
وكشفت الوزارة عن النتائج النهائية لجائزة المغرب للكتاب في 8 أصناف من الإنتاج المعرفي والأدبي وهي، العلوم الإنسانية، والعلوم الاجتماعية، والدراسات الأدبية واللغوية والفنية، والترجمة، والسرد، والشعر، والإبداع الأدبي الأمازيغي، والكتاب الموجه للطفل والشباب.
وأوضحت الوزارة أن النتائج "توصلت إليها من طرف لجان جائزة المغرب" التي تختص بكل صنف من هذه الأصناف الثمانية.
وذهبت جائزة العلوم الإنسانية للباحث في الجغرافيا محمد الناصري، عن كتابه الصادر باللغة الفرنسية بعنوان "رغبات المدنية".
وحاز على جائزة العلوم الإجتماعية مناصفة كل من أحمد شراك عن كتابه "سوسيولوجيا الربيع العربي"، ومحمد براو عن كتابه الصادر باللغة الفرنسية بعنوان "مسؤولية الفاعلين في التدبير العمومي أمام المجلس الأعلى للحسابات".
وفي صنف الدارسات الأدبية واللغوية والفنية، توج خالد بلقاسم، عن كتابه "مرايا القراءة"، وأحمد الشارفي، عن كتابه "اللغة واللهجة".
وضمن صنف الترجمة توج عزيز لمتاوي، عن ترجمة كتاب "نظرية الأجناس الأدبية" لجان ماري شايفر، وسناء الشعيري، عن ترجمة رواية "العاشق الياباني" لإيزابيل ألليندي.
وعادت جائزة السرد لعبد عبدالمجيد سباطة، عن روايته "ساعة الصفر"، فيما عادت جائزة الشعر لصلاح بوسريف، عن ديوانه "رفات جلجامش".
أما جائزة الإبداع الأدبي الأمازيغي فعادت لكل من عياد ألحيان، عن "سبعة أبواب عند ابنة الشمس"، وفاضمة فراس، عن كتابها "Askwti n tlkkawt".
وعادت جائزة الكتاب الموجة للطفل والشباب لجمال بوطيب، عن كتابه "حور تشرب الشاي مع القمر"، وخديجة بوكا، عن كتابها الصادر بالفرنسية بعنوان "سكوت! سنلعب".
وقالت وزارة الثقافة إن جائزة المغرب للكتاب لعام 2018، تدارست ما مجموعه 122 مؤلفا قبل أن تعلن عن نتائجها.