السعوديات مستقلات بعد عام على رفع الحظر على قيادة السيارات

آلاف السعوديات يقدن سيارتهن في مشهد يعكس التغييرات الاجتماعية المهمة في المملكة ويتيح لهن الانضمام بقوة إلى سوق العمل.


برنامج إصلاحات يتعهّد بالانفتاح والقضاء على التشدّد


سعوديات يصطدمن بمعارضة الأقارب الرجال عند رغبتهن في القيادة

الرياض - تجلس صبيحة الفاخر (68 عاما) خلف مقود السيارة بينما يستقر ابنها في المقعد المجاور، في انقلاب للأدوار لم تتخيّل الأم السعودية أنه سيصبح ممكنا في حياتها.
وحتى 24 من حزيران/يونيو 2018، لم يكن مسموحا للنساء بقيادة السيارات في المملكة المحافظة، بعدما اعتبر رجال دين متشدّدون على مدى عقود أن السماح بقيادة المرأة للسيارة سيؤدي إلى الاختلاط بين الجنسين.
وبعد رفع الحظر المفروض على قيادة السيارات قبل عام في قرار تاريخي، جلست آلاف السيدات خلف المقود، في مشهد يعكس التغييرات الاجتماعية المهمة في المملكة التي كانت البلد الوحيد في العالم الذي يحظر على النساء قيادة السيارات.
وقالت الفاخر، وهي أم لخمسة أبناء، بينما كانت تقود سيارتها الفضية في شوارع مدينة القطيف شرق المملكة "إلى الآن، لا يمكنني أن أصدّق ذلك".
وكان زوجها، الذي توفي قبل نحو عشر سنوات، علّمها سرا القيادة خلال رحلات عائلية إلى مملكة البحرين المجاورة في التسعينات.
ومنح قرار السماح بقيادة السيارات المرأة السعودية استقلاليتها وأنهى اعتمادها على السائقين أو الأقارب الرجال في التنقل.
وتؤكّد منيرة السناني (72 عاما) وهي تقود سيارتها في مدينة الظهران (شرق) وإلى جانبها زوجها "نشعر بأننا كنا نعيش في قفص".
وتابعت "يفتح باب القفص، فنحلّق إلى كل مكان".

قيادة
قرار تاريخي

وجاءت الخطوة في إطار برنامج إصلاحات طموح يتعهّد بالانفتاح والقضاء على التشدّد.
ومع سعي المملكة لتنويع اقتصادها المرتهن للنفط، فإن قرار السماح بالقيادة يتيح للسيدات الانضمام بقوة إلى سوق العمل الساعي لتوظيف المواطنين وخصوصا الشباب منهم.
وتشير شركة "برايس واتر هاوس كوبرز" للاستشارات إلى أنّ عدد السعوديات اللواتي يمتلكن رخصة قيادة قد يصل إلى ثلاثة ملايين امرأة بحلول عام 2020.
ولم يفتح سوى عدد قليل من معاهد تعليم قيادة السيارات الأبواب أمام النساء في المدن السعودية، حيث سارعت المتقدّمات إلى تعلم قيادة السيارات والدراجات النارية أيضا، في مشهد بقي محظورا لعقود.
وتقول بعضهن إنّهن تعرّضن للتمييز، وحتى بعض التصرفات العدوانية.

قيادة سيارة
يتعرضن لبعض التصرفات العدوانية

وتوجد في بعض وسائل التواصل الاجتماعي بصور وتعليقات ساخرة تلوم السائقات على الازدحام المروري، إلى جانب "النصائح" التي تدعوهن إلى "تجنّب وضع مواد التجميل" أثناء القيادة.
وتواجه كثيرات أيضا معارضة من الأقارب الرجال، في دولة يسود فيها نظام "ولاية الرجل" الذي يجبر المرأة السعودية على الحصول على إذن "ولي أمرها" للقيام بإجراءات عدة.
وينص "نظام الولاية" على حاجة النساء لموافقة الرجال من الأقرباء، الزوج أو الاخ أو الأب أو الابن، للتعلم، وتجديد جوازات السفر، ومغادرة البلاد.
ولا تحتاج النساء إلى موافقة الأقارب الذكور للحصول على رخصة قيادة، لكن الاجراءات القضائية التي قد تلجأ المرأة إليها في حال منعها من القيادة ليست واضحة.
وتقول الفاخر إنّها سألت عائلتين محافظتين في القطيف "لماذا تقمن بعرقلة الفتيات؟"، مشيرة إلى أنّها اتُهمت "بالتدخل في حياتهن" وتم إبلاغها بأن الرجال صمّموا على منع بناتهن من القيادة.