السعودية ترى في هيمنة حزب الله السبب الرئيسي في مشاكل لبنان

المملكة تدعو في الذكرى السنوية الأولى لانفجار مرفأ بيروت إلى تحقيق دولي شفاف ومستقل لكشف أسباب الحادثة التي فاقمت متاعب لبنان وعمقت أزمته.


السعودية تشارك في مؤتمر باريس لدعم لبنان


الرئيس اللبناني يرفض تدويل التحقيقات في انفجار المرفأ


مؤتمر باريس لدعم لبنان جمع 370 مليون دولار

الرياض/بيروت - قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود اليوم الأربعاء إن إصرار جماعة حزب الله اللبنانية على فرض هيمنتها سبب رئيسي للأزمة التي يواجهها لبنان وذلك وفقا لما جاء في بيان لوزارة الخارجية ونقلته قناة تلفزيون الإخبارية السعودية.

وأضاف أن الرياض قلقة من عدم إظهار أي نتائج ملموسة في تحقيقات انفجار مرفأ بيروت الذي دمر مناطق شاسعة من العاصمة اللبنانية قبل عام. وقال إن أي مساعدة للبنان ستكون مرهونة بإجراء إصلاحات جادة هناك.

ودعت السعودية اليوم الأربعاء إلى تحقيق دولي في انفجار مرفأ بيروت تزامنا مع إحياء اللبنانيين الذكرى السنوية الأولى للتفجير المروع الذي أودى بحياة 200 شخص وإصابة نحو 6 آلاف آخرين وتشريد 300 عائلة وتدمير قسم كبير من الميناء ومحيطه.

ونقلت قناة 'الجديد' اللبنانية عن السفير السعودي لدى بيروت وليد البخاري قوله إن "المملكة أكدت أهمية إجراء تحقيق دولي شفاف ومستقل لكشف الأسباب التي أدت إلى انفجار مرفأ بيروت المروع".

وتتناغم الدعوة السعودية مع دعوات لبنانية اعتبرت أنه من الضروري إجراء تحقيق دولي بسبب الظروف الحالية في لبنان وتجنبا للتعطيل السياسي للتحقيق.

لكن الرئيس اللبناني ميشال عون سبق له عقب انفجار الرابع من أغسطس/اب أن رفض الدعوات إلى تحقيقات دولية في الكارثة التي فاقمت أزمة لبنان.

وبعد عام على انفجار المرفأ لم تحرز التحقيقات تقدما يذكر باستثناء إعلان البرلمان استعداده لرفع الحصانة عن بعض النواب يشتبه في مسؤوليتهم عن الإهمال أو التقصير ما تسبب في الانفجار. والنواب المطلوب التحقيق معهم مقربون من حزب الله وشغلوا مناصب وزارية في السابق.

وكان عون قد أعلن قبل خمسة أيام من الذكرى الأولى للانفجار استعداده للإدلاء بإفادته في القضية. وجاء ذلك خلال لقائه مع المدعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات بالقصر الرئاسي في بعبدا (شرق بيروت)، وفق بيان للرئاسة اللبنانية.

وأبلغ عون القاضي عويدات بـ"استعداده المطلق للإدلاء بإفادته في قضية انفجار المرفأ، إذا رغب المحقّق العدلي بالقضية طارق البيطار الاستماع إليه".

وقال الرئيس اللبناني "لا أحد فوق العدالة مهما علا شأنه والعدالة تتحقّق لدى القضاء المختص الذي تتوافر في ظلّه الضمانات".

وحسب البيان ذاته، شدد عون على "ضرورة تحقيق العدالة الكاملة في جريمة انفجار مرفأ بيروت".

وجاء موقف عون بعد يوم من إعلان رئيس مجلس النواب نبيه بري أن المجلس مستعد لرفع الحصانة عن أعضائه، للسماح بإجراء الاستجوابات ذات الصلة بالانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت العام الماضي.

وكان رئيس الحكومة السابق وزعيم تيار المستقبل سعد الحريري، قد دعا إلى رفع الحصانة عن النواب عبر تعليق جميع المواد الدستورية والقانونية التي تسمح بمنحهم الحصانة.

وكان للسعودية دور كبير في دعم لبنان واستقراره إلا أن دورها ودول خليجية أخرى تراجع على خلفية مصادرة حزب الله الشيعي المدعوم من إيران، لقرارات الدولة وهيمنته وحلفائه على السلطة.

وذكر مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن مؤتمرا للمانحين لجمع مساعدات طارئة للاقتصاد اللبناني المتداعي جمع اليوم الأربعاء 370 مليون دولار، وهو المؤتمر الذي شاركت فيه المملكة.