السعودية تضاعف رهانها على الشمس لبلوغ 'مزيج الطاقة الأمثل'

ولي العهد السعودي يعلن ان المملكة وقعت اتفاقات شراء كهرباء تتعلق بسبعة مشاريع جديدة للطاقة الشمسية في مناطق مختلفة من البلاد وذلك لإمداد أكثر من 600 ألف منزل.


المملكة تستهدف الوصول بحصة الغاز والطاقة المتجددة إلى حوالي 50 بالمئة بحلول 2030

لندن - نقلت وكالة الأنباء السعودية عن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قوله الخميس إن المملكة وقعت اتفاقات شراء كهرباء تتعلق بسبعة مشاريع جديدة للطاقة الشمسية في مناطق مختلفة من البلاد وذلك لإمداد أكثر من 600 ألف منزل.

ستبلغ قدرة المشاريع الجديدة أكثر من 3600 ميغاوات، وتنضم إلى مشاريع الطاقة الشمسية في سكاكا‎ وطاقة الرياح في دومة الجندل.

وافتتح مشروع سكاكا الخميس وهو أول مشروع طاقة متجددة سعودي. تنفذ المشروع أكوا باور، التي يملك الصندوق السيادي السعودي حصة فيها، وتبلغ قدرته 300 ميغاوات.

وقال الأمير محمد "هذه المشروعات، وغيرها من مشروعات الطاقة المتجددة، التي يجري إنشاؤها في أنحاء المملكة، تمثل عناصر جوهرية في الخطط الرامية للوصول إلى مزيج الطاقة الأمثل لإنتاج الكهرباء."

وأضاف أن المملكة تستهدف الوصول بحصة الغاز ومصادر الطاقة المتجددة إلى حوالي 50 بالمئة بحلول 2030، وأن يحل الغاز والطاقة المتجددة محل نحو مليون برميل يوميا من المكافئ النفطي وأنواع الوقود السائل.

أوضحت الوكالة الرسمية أن المشاريع الجديدة ستعمل بنظام المنتج المستقل، وستشتري الشركة السعودية لشراء الطاقة إنتاجها من الكهرباء بموجب اتفاقات مدتها 20 إلى 25 عاما.

وقال الأمير محمد إن بعض هذه المشاريع حقق أرقاما عالمية جديدة لانخفاض تكلفة الكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية.