السلطان هيثم بن طارق يخلف السلطان قابوس

السلطان الجديد يتعهد بمواصلة سياسة بلاده الخارجية القائمة على عدم التدخل التي انتهجها سلفه.


الإمارات تعلن الحداد لـ 3 أيام على السلطان قابوس

مسقط - قالت صحيفتان عُمانيتان إن سلطان عمان الجديد هيثم بن طارق آل سعيد أدى اليمين القانونية خلفا لابن عمه السلطان قابوس الذي وافته المنية الجمعة.
ولم يصد تأكيد رسمي من الحكومة العمانية للتقرير الذي نشرته صحيفتا الوطن والرؤية على حسابهما على تويتر. وكانت قناة الجزيرة قد ذكرت في وقت سابق أن هيثم بن طارق تولي الحكم خلفا للسلطان قابوس.

وشغل هيثم بن طارق (65 عامًا) وهو من محبي كرة القدم منصب نائب وزير الخارجية قبل أن يصبح وزيراً للتراث والثقافة في منتصف التسعينات. كما أنه أول رئيس للاتحاد العماني لكرة القدم في مطلع الثمانينات.

وتعهد سلطان عمان الجديد هيثم بن طارق بمواصلة سياسة بلاده الخارجية القائمة على "عدم التدخل" التي انتهجها سلفه.

وقال السلطان الجديد في أول تصريحات له منذ تنصيبه سلطانا "سوف نرتسم خط السلطان الراحل مؤكدين على الثوابت وسياسة بلادنا الخارجية القائمة على التعايش السلمي بين الأمم والشعوب وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لغيرنا واحترام سيادة الدول وعلى التعاون الدولي في مختلف المجالات".

وتابع "كما سنبقى كما عهدنا العالم في عهد المغفور له داعين ومساهمين في حل الخلافات بالطرق السلمية".
وتوفي السلطان قابوس عن عمر يناهز 79 عامًا، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء العمانيّة الرسميّة عن البلاط السلطاني.
وقالت الوكالة على موقعها وحسابها في تويتر "ينعي ديوان البلاط السلطاني المغفور له بإذن الله تعالى مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور المعظم" الذي توفي مساء الجمعة 10 كانون الثاني/يناير.
وأضافت الوكالة أن ديوان السلطان يُعلن "الحداد وتعطيل العمل الرسميّ للقطاعَين العام والخاص لمدّة ثلاثة أيّام وتنكيس الأعلام في الأيّام الأربعين القادمة".
وشهدت عمان مراسم كبيرة لتشييع جنازة السلطان قابوس.

ودعا مجلس الدفاع الأعلى في السلطنة مجلس العائلة المالكة للانعقاد لتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم في البلاد بعد وفاة السلطان قابوس وذلك حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية نقلا عن بيان أصدره المجلس.
وكان الإعلام العماني نقل الثلاثاء عن ديوان البلاط السلطاني قوله إنّ "حال السلطان قابوس مستقرّ" منذ ملازمته المستشفى مؤخّرًا.
وأشارت وكالة الأنباء العُمانيّة الرسميّة إلى أنّ وفاة السلطان جاءت "بعد نهضة شامخة أرساها خلال 50 عاما منذ أن تقلّد زمام الحكم في 23 من شهر تموز/يوليو عام 1970 م وبعد مسيرة حكيمةٍ مظفرةٍ حافلةٍ بالعطاء شملت عُمان من أقصاها إلى أقصاها وطالت العالم العربي والإسلامي والدولي قاطبة وأسفرت عن سياسةٍ متّزنةٍ وقف لها العالم أجمع إجلالاً واحترامًا".
والسلطان قابوس غير متزوج ولا ابناء واشقاء له. وهو كان يتلقى العلاج من سرطان في القولون بحسب دبلوماسيين.
وتكثفت الشائعات حول وضعه الصحي في الأسابيع الأخيرة منذ عودته من بلجيكا حيث خضع لفحوص طبّيّة.
وكانت زياراته المتكرّرة لألمانيا بدافع العلاج قد أثارت القلق حول خلافته واستقرار البلاد التي تؤدّي بانتظام دور الوسيط للحفاء الغربيين خصوصا في العلاقات مع إيران.
وبحسب الدستور، يقوم مجلس العائلة المالكة، خلال ثلاثة أيام من شغور منصب السلطان، بتحديد من تنتقل إليه ولاية الحكم. وإذا لم يتم الاتفاق، تُفتح رسالة تركها السلطان قابوس وحدّد فيها اسم خليفته، ثم يجري تثبيته في منصب السلطان.
ويُشترط فيمن يختار لولاية الحكم في عمان أن "يكون مسلما رشيدا عاقلا وابنا شرعيا لأبوين عمانيـين مسلمين".

وأعلنت مصر، والأردن وقطر، والكويت والإمارات، والبحرين، السبت الحداد 3 أيام على وفاة السلطان العماني قابوس بن سعيد عن عمر يقترب من 80 عاما.
ووجه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي بإعلان حالة الحداد في البلاد لمدة ثلاثة أيام لرحيل السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عمان، الذي وافته المنية الجمعة.
ونعت الرئاسة المصرية، السلطان الراحل بالقول وفق بيان: "فقدت الأمة العربية زعيما من أعز الرجال، قائدا حكيما منح عمره لوطنه ولأمته، زعيمًا عربيًا سيسجل له التاريخ أنه رمزا لقوة ووحدة سلطنة عمان على مدار نصف قرن حقق لها المكانة والنهضة والعزة".
ووفق ما نقلته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، نعى الديوان الملكي الهاشمي ببالغ الحزن والأسى وعميق التأثر المغفور له، بإذن الله، السلطان العماني قابوس بن سعيد.
وأمر الملك عبدالله الثاني، بإعلان الحداد على قابوس بن سعيد في البلاط الملكي الهاشمي لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من اليوم.
ووفق ما نقلته وكالة الأنباء القطرية الرسمية، اليوم، "نعي الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد ببالغ الحزن والأسى المغفور له السلطان قابوس". 
وأكد أمير قطر أن "السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور كان قائدا عظيما اتسم بالحكمة والاعتدال والاتزان وبعد النظر، كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، والدعوة إلى الحوار ونبذ العنف والتطرف". 
وأمر أمير قطر بإعلان الحداد في الدولة لمدة ثلاثة أيام.
كما أمر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، بإعلان الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام وتعطيل جميع الدوائر الحكومية لـ3 أيام اعتبارا من اليوم حدادا على وفاة السلطان قابوس، وفق ما نقله إعلام محلي.
كما نعي الشيخ خليفة بن زايد رئيس الإمارات، السلطان قابوس، آمرا بإعلان الحداد لمدة 3 أيام اعتبارا من اليوم وتنكيس الأعلام خلالها بجميع الدوائر الرسمية داخل الدولة وسفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية للبلاد. 

وأعلن ملك البحرين، الملك حمد بن عيسى، الحداد على روح الفقيد الراحل لمدة ثلاثة أيام اعتباراَ من اليوم وتنكيس الأعلام خلالها بجميع الدوائر الرسمية داخل المملكة وسفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج، وفق وكالة الأنباء الرسمية.
وبذلك تكون كل دول مجلس التعاون الخليجي (6) أعلنت الحداد على السلطان الراحل باستثناء السعودية التي قدمت تعازيها فقط في بيان للديوان الملكي وذلك حتى الساعة 10:10 ت.غ.