الطائف ترسم لوحة وردية زاهية خلال رمضان

الورود تتفتح في مدينة الطائف في غرب السعودية، ويتم استخراج الزيت منها لاستخدامه في تطهير الجدران الخارجية للكعبة في مدينة مكة.


استخدام الزهور لإنتاج ماء الورد والزيت، المكونات الثمينة الخاصة بالتجميل والطهي


الطائف ينبت فيها ما يقرب من 300 مليون زهرة كل سنة


ملايين الحجاج يقبلون على اقتناء الزيت المعطّر


موسم قطف الزهور يصادف شهر رمضان في العام الحالي

الطائف (السعودية) - عندما يحل موسم الربيع من كل عام، تتفتح الورود في مدينة الطائف في غرب السعودية، لتتحول المناظر الطبيعية الصحراوية الشاسعة في المملكة إلى لوحة وردية زاهية.
وفي شهر نيسان/ابريل، تُقطف هذه الورود من أجل استخراج الزيت المستخدم في تطهير الجدران الخارجية للكعبة في مدينة مكة المكرمة.
ويصادف موسم الحصاد هذا العام خلال شهر رمضان.
ويرعى العاملون في مزرعة بن سلمان شجيرات الورد ويقطفون عشرات الآلاف من الزهور كل يوم لإنتاج ماء الورد والزيت، المكونات الثمينة الخاصة بصناعات التجميل وكذلك الطهي.

وأصبح الزيت المعطّر شائعا بين ملايين المسلمين الذين يزورون المملكة كل عام للحج، لكن لطالما كانت النباتات والزهور جزءا من الفن الإسلامي.
وتُعرف الطائف باسم مدينة الورود إذ ينبت فيها ما يقرب من 300 مليون زهرة كل عام في أكثر من 800 مزرعة زهور يفتح كثير منها أبوابه للزوار.
بينما يقوم العمال بقطف الأزهار في الحقول، يعمل آخرون على ملء السلال يدوياً، ثم تغلى الزهور وتُقطّر.
وقال صاحب مزرعة بن سلمان خلف الطويري "نبدأ في غلي الورود على نار عالية حتى تتبخّر تقريبا، ويستغرق ذلك حوالي 30 إلى 35 دقيقة".
وأضاف "بعد ذلك نقوم بخفض الحرارة لمدة تتراوح من 15 إلى 30 دقيقة حتى تبدأ عملية التقطير والتي تستمر لمدة ثماني ساعات".
وبمجرد أن يطفو الزيت إلى أعلى الأحواض الزجاجية، تبدأ عملية الاستخراج.
ويُستخرج الزيت بحقنة كبيرة لملء قوارير مختلفة الأحجام، ويبلغ سعر أصغرها 400 ريال سعودي (نحو 106 دولارات).