العاهل المغربي يطمئن على صحة الرئيس الغابوني

الملك محمد السادس يعبر عن ارتياحه لتحس الحالة الصحية للرئيس الغابوني علي بانغو بعد أن زاره في المستشفى العسكري بالرباط، فيما يقضي الأخير فترة نقاهة وتأهيل طبي بعد وعكة صحية.



علي بانغو يقضي فترة نقاهة في المغرب بعد تحسن وضعه الصحي


العاهل المغربي يتمنى الشفاء العاجل لعلي بانغو

الرباط - عبر العاهل المغربي الملك محمد السادس عن ارتياحه لتحسن الحالة الصحية للرئيس الغابوني علي بونغو أثناء تفقده الاثنين في المستشفى العسكري بالرباط، حسبما أعلن مصدر رسمي.

ويقضي بونغو (59 عاما) فترة نقاهة وتأهيل طبي في الرباط منذ 29 نوفمبر/تشرين الثاني قادما من الرياض، حيث كان أدخل إلى المستشفى إثر إصابته بـ"وعكة صحية" نهاية أكتوبر/تشرين الأول لم يكشف عن طبيعتها رسميا.

ونشرت صورة للعاهل المغربي والرئيس الغابوني وهما جالسان على أريكتين بينهما طاولة صغيرة.

وأشار المصدر إلى أن الملك محمد السادس جدد بهذه المناسبة تمنياته بالشفاء العاجل للرئيس الغابوني علي بونغو. وتجمع العاهل المغربي والرئيس الغابوني علاقة صداقة منذ الطفولة.

وأوضحت وزارة الخارجية المغربية في بيان الأسبوع الماضي أن قرار انتقال الرئيس الغابوني إلى الرباط "يأتي وفق رغبة فخامته وفي اتفاق تام مع المؤسسات الدستورية لجمهورية الغابون وتماشيا مع رأي الأطباء المعالجين".

وأوضح مصدر في الرئاسة الغابونية أن فترة النقاهة يمكن أن تستمر بضعة أسابيع أو بضعة أيام.

ولم يتحدث الناطق باسم الرئاسة الغابونية إيك نغوني عن صحة الرئيس سوى مرتين طيلة شهر كامل.

وفي 28 أكتوبر/تشرين الأول أعلن نغوني أن الرئيس أدخل مستشفى في السعودية إثر إصابته بـ"وعكة صحية" بسبب "إجهاد حاد بعد نشاط مكثف" في الأشهر الأخيرة.

وفي 11 نوفمبر/تشرين الثاني قال الناطق باسم الرئاسة الغابونية إن علي بونغو "بصدد استعادة كامل قدراته البدنية"، بعد "نزيف برر خضوعه لعناية طبية-جراحية" ما يعني بشكل ضمني أن حالته كانت صعبة.

ولم تكشف الرئاسة في أي وقت من الأوقات عن الداء الذي يعانيه الرئيس، بينما تحدثت مصادر غير رسمية عن تعرضه لجلطة دماغية.

وتولى بونغو رئاسة الدولة الإفريقية الغنية بالنفط في 2009 بعد رحيل والده عمر بونغو الذي حكم البلاد منذ 1967.

وفي 2016، أعيد انتخاب علي بونغو رئيسا في انتخابات فاز فيها بفارق ضئيل وأثارت جدلا واسعا.