العراق يحبط مخططات داعش لتنفيذ هجمات دموية

وزارة الدفاع العراقية تعلن ضبط طن من المواد المتفجرة في بغداد وكمية من اسطوانات أكسجين مفخخة جنوبي الموصل.


قوات الجيش تعثر على قنبرتي هاون وعبوتين ناسفتين محليتي الصنع غربي الموصل


مقتل عنصر من الحشد في هجمات لداعش في كركوك

بغداد - أعلنت وزارة الدفاع العراقية، الثلاثاء، ضبط كمية كبيرة من مواد شديدة الانفجار تزن طنًا، كان "داعش" الإرهابي يخطط لاستخدامها في هجمات داخل العاصمة بغداد.
وقالت خلية الإعلام الأمني (تابعه للوزارة) في بيان، إن قوات الأمن الوطني (مرتبطة بمكتب رئيس الوزراء) ضبطت طنًا من مواد شديدة الانفجار تستخدم في تفخيخ السيارات وصناعة العبوات الناسفة غربي بغداد.
وأضافت أن "عصابات داعش الإرهابية كانت تسعى لاستخدامها (المواد المتفجرة) في تنفيذ عمليات إرهابية داخل العاصمة"، مشيرة أنه "جرى رفعها من قبل المختصين لغرض إتلافها".
وفي تطور ذي صلة، قالت خلية الإعلام، في بيان منفصل، إن قوات الجيش عثرت على كمية من اسطوانات أكسجين مفخخة جنوبي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق.
كما أفادت بعثور قوات الجيش على قنبرتي هاون وعبوتين ناسفتين محليتي الصنع غربي المحافظة.
وأعلن العراق النصر على "داعش" عام 2017، باستعادة كامل أراضيه منه، لكن خلال الشهور الأخيرة، زادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من التنظيم، لا سيما بالمنطقة بين محافظات كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق) المعروفة باسم "مثلث الموت".
لكن التنظيم الارهابي بدا يعود من جديد عبر حرب العصابات وشن مؤخرا عددا من الهجمات الارهابية استهدفت القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي وكذلك قوات البيشمركة.
وقد تل أحد عناصر "الحشد الشعبي" وأصيب 3 آخرون بجروح، في وقت متأخر مساء الإثنين، إثر هجوم شنه مسلحو "داعش" الإرهابي بمحافظة كركوك شمالي العراق.
وقال "الحشد الشعبي" في بيان إن "مجموعة من داعش الإرهابي هاجمت نقاط أمنية لقوات الحشد الشعبي في قرية البشير جنوب غربي محافظة كركوك".
وأضاف أن الهجوم أسفر عن مقتل أحد عناصر الحشد وإصابة 3 آخرين بجروح، مشيرًا أن قوات الحشد صدت الهجوم وقامت بتأمين المنطقة.
و"الحشد الشعبي" يتألف في الغالب من فصائل شيعية، وهو تابع رسميا للقوات المسلحة العراقية.
والأسبوع الماضي اعلن مسؤولون أمنيون عراقيون مقتل 18 شخصا، غالبيتهم من عناصر الأمن، في سلسلة هجمات شنها جهاديون في مناطق متفرقة من البلاد.
وكان رئيس إقليم كردستان شمالي العراق نيجيرفان بارزاني، السبت، الحكومة الاتحادية العراقية لتشكيل قوة مشتركة لسد الفراغات الأمنية في المناطق المتنازع عليها بين الجانبين.
وتأتي هذه الدعوة في أعقاب هجمات عنيفة شنها في الغالب مسلحو "داعش" الإرهابي على حواجز أمنية في تلال ناحية، التون كوبري، بأطراف كركوك (شمال)، وخلفت 7 قتلى و10 جرحى من قوات "البيشمركة" وهي القوات المسلحة للإقليم.