القريشي: الرسم حوار مع الذات والفرشاة واللوحة والألوان

الفنانة السعودية تؤكد أن لوحاتها تجسيد لمشاعرها والفرشاة والألوان وسيلتها للإبحار فى عالم الخيال.


الحركة التشكيلية في المملكة العربية السعودية، وفي بلدان العالم العربي، تسير للأمام


أريج القريشي : الرسم هو عالمي الخاص

أريج عبدالعزيز القريشي فنانة تشكيلية سعودية. لوحاتها بمثابة تجسيد لمشاعرها. فرشاتها وألوانها بجانب لوحاتها يمثلان وسيلتها للهروب من الواقع، ومجاديف تبحر بها عبر مركب الفن إلى بحار وأنهار من الخيال. وترى فيها عالمها الخاص الذي تبقى فيه في حوار مع الذات ومع الفرشاة واللوحة والألوان.
مارست أريج القريشي الرسم بكل مدارسه، وسعت لأن تنتمي لكل المدارس الفنية، وتحورها في لوحاتها، ولكنها كانت دائما – وبحسب قولها – تتوقف أمام المدرسة الواقعية، وتميل إلى الأسلوب الواقعي. حيث تقول أريج القرشي بأنها مارست الرسم بالأسلوب السريالي، والأسلوب التعبيري الخيالي، ولكن دائماً تجد نفسها أكثر قربا للأسلوب الواقعي. وتشعر بأنها تنتمي لذلك الأسلوب الذي صارت مسكونة به.
الفنانة أريج القريشي، درست التربية الفنية، وشاركت في معارض فنية داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، وعملت على تنويع قدراتها الفنية وتنميهتا عبر المشاركة بدورات تدريبية متعددة في شتى مجالات الفنون.ي وهي عضو بالجمعية السعودية للفنون التشكيلية "جسفت".
وترى "القريشي أن الحركة التشكيلية في المملكة العربية السعودية، وفي بلدان العالم العربي، تسير للأمام، وتشهد تقدما ورقيا يبشر بمستقبل أفضل لكل الفنون التشكيلية السعودية والعربية، وأن التنافس النبيل بين شتى الفنانين والفنانات، صار عاملا على تطور الحركة التشكيلية العربية بوجه عام والحركة التشكيلية السعودية بوجه خاص.
وحول موقفها مما يثار عن وجود ما يسمى بالفن النسوي، والفن الذكوري، رأت الفنانة أريج القريشى، بأنها لا تؤمن بمثل تلك المصطلحات، والمسميات، وأنها تؤمن بأن الفن هو الفن، ولا يمكن أن يعرف ذلك التجنيس، وأشارت إلى أنه لا فرق في الأعمال الفنية بين عمل تشكيلي أبدعته امرأة وآخر أبدعه رجل.
وشددت على أن المرأة صارت تنافس الرجل وبقوة في كل أنماط الفن التشكيلي، ووصفت المرأة بالذكية والصبورة، وأنها تستطيع تحقيق ما تريد عبر السير بخطوات مرتبة ومدروسة.

وحول موضوعاتها ومفرداتها التشكيلية، ومن أين تستلهمها، قالت الفنانة أريج القريشي، بأنها تستوحي موضوعات ومفردات أعمالها الفنية من الوطن والروح الوطنية العالية لدى كل سعودي، ومن كل ما يتعلق بوطنها من بيئة وطبيعة وتراث وتاريخ، مشيرة  إلى أن المملكة العربية السعودية غنية بالمفردات التشكيلية التي تجذب كل فنان.
وحول حضور الرجل بلوحاتها، قالت القريشي بأن الرجل حاضر في أعمالها. وهي تجسده في صورة الرجل القوي دائما مهما أثرت فيه صعوبات الحياة ومشكلاتها.
وحول حضور المرأة في أعمالها الفنية، قالت الفنانة السعودية بأن المرأة حاضرة فى أعمالها في صورة المرأة التي تتيه دلالاً، والقوية، والعفية، والحنونة، والصبورة. 
وحول مكانة الفنانين التشكيليين العرب من الحركة التشكيلية العالمية، قالت القريشي بأن الفنانين العرب باتوا يجوبون العالم شرقا وغربا، وصاروا متابعين لكل جديد في المشهد التشكيلي العالمي، ومدارسه، وأن العرب قريبون من الحركة التشكيلية فى العالم، بل وينافسون أقرانهم في بلدان العالم بقوة.
وشددت على أننا نحن من نصنع العالمية، ونحن من نجعل لأعمالنا قيمة، بأجتهادنا وأخلاصنا.
كما رأت بأن الفنان التشكيلي يستطيع العيش من عوائد ممارسته للفنون، وأنها رأت الكثيرين ممن يعيشون ويتخذون من الفن مصدر رزق لهم، وأن الماضي القريب خير دليل على ذلك حيث كانت الحرف الفنية التراثية مصدر رزق لأصحابها.