القوات السورية تستهدف جبهة النصرة بقصف مدفعي مكثف

المرصد السوري يؤكد مقتل تسعة اشخاص في قصف مدفعي لقوات النظام السوري على شمال غرب البلاد مستهدفة بعشرات القذائف مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا).  


خروقات متبادلة بين فصائل سورية ودمشق لاتفاق وقف النار


الجيش السوري يكثف هجماته على معاقل جبهة النصرة


عدة مناطق في جنوب إدلب تتعرض منذ أسابيع لقصف متكرر

بيروت - قتل تسعة أشخاص على الأقل، بينهم أربعة مدنيين الاثنين جراء قصف مدفعي لقوات النظام في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، رغم سريان وقف لإطلاق النار في المنطقة منذ أكثر من عام.

وتتعرض عدة مناطق في جنوب إدلب منذ بداية الشهر الحالي لقصف متكرر من قوات النظام، فيما ترد الفصائل المقاتلة باستهداف مواقع سيطرة الأخيرة في مناطق محاذية.

وأكد المرصد السوري حدوث خروقات "متزايدة" لاتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدلب ومحيطها، مشيرا إلى أن قوات النظام استهدفت منذ منتصف الليل بعشرات القذائف مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) التي تتواجد فيها أيضا فصائل مقاتلة أقل نفوذا.

وأسفر القصف المدفعي، وفق المرصد، عن مقتل امرأتين في قرية البارة، إضافة إلى سبعة أشخاص آخرين على الأقل، هم مدنيان وشرطي وأربعة عناصر من الفصائل، في قصف طال مخفرا في بلدة إحسم. وتسبّب القصف في المناطق المستهدفة بإصابة 13 شخصا بجروح.

واستهدفت الفصائل بدورها مناطق سيطرة قوات النظام في ريف حماة الشمالي المحاذي، ما أودى بحياة ضابط في الجيش، بحسب المصدر ذاته.

وتسيطر هيئة تحرير الشام وفصائل مقاتلة أقل نفوذا على نحو نصف مساحة محافظة إدلب ومناطق محدودة محاذية لها من محافظات حلب وحماة واللاذقية. ويقطن في تلك المنطقة نحو ثلاثة ملايين شخص نصفهم من النازحين.

ويسري منذ السادس من مارس/اذار 2020 وقف لإطلاق النار في إدلب ومحيطها أعلنته موسكو الداعمة لدمشق وأنقرة الداعمة للفصائل المسلحة عقب هجوم واسع شنّته قوات النظام بدعم روسي على مدى ثلاثة أشهر، ودفع بنحو مليون شخص إلى النزوح من منازلهم، وفق الأمم المتحدة.

ولا يزال وقف إطلاق النار صامدا إلى حد كبير، رغم خروقات متكررة يتضمنها قصف جوي روسي. ولم تشهد المحافظة سوى عمليات قصف محدودة أسفرت في العاشر من الشهر الحالي عن مقتل 12 شخصا على الأقل، بينهم متحدث عسكري باسم هيئة تحرير الشام.

وأشار مدير المرصد رامي عبدالرحمن إلى "تصعيد غير مسبوق منذ بدء الهدنة في جنوب إدلب مع ازدياد الخروقات خصوصا من قبل قوات النظام، التي تعتمد بشكل أساسي على القصف المدفعي لمناطق قريبة لمناطق سيطرتها".

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعا داميا تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلا بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.